محليات

الضمان الصحي: صلاحية بوليصة تأمين السفر 30 يومًا من تاريخ السفر

أعلن مجلس الضمان الصحي أن صلاحية بوليصة تأمين السفر لتغطية مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد سوف تكون 30 يومًا من تاريخ الدخول.

وكانت المملكة حددت ضوابط السفر للخارج والتي من بينها إصدار وثيقة تأمين صحي تغطي مخاطر الإصابة بفيروس كورونا لبعض الفئات المسموح لها بالسفر.

وكان متحدث الطيران المدني إبراهيم الرؤساء، قال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم : نؤكد ضرورة الانتباه لجميع التعليمات والإجراءات الواجب اتباعها لتحقق رحلة سفر آمنة، ونلفت النظر إلى أن الهيئة سوف تصدر خلال الأيام القادمة دليلًا إرشاديًا مُحدثًا.

وتابع : تشهد مطاراتنا بعد أسبوع بدء تسيير الرحلات الجوية وذلك بعد سريان قرار السماح بسفر المواطنين للخارج عند الساعة الواحدة من صباح يوم الخامس من شوال 1442هـ.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت مؤخرًا أنه تقرر اعتماد سريان رفع تعليق سفر المواطنين إلى خارج المملكة، ابتداءً من الساعة 1:00 من صباح يوم الاثنين 5 شوال 1442هـ الموافق 17 مايو 2021م، وذلك للفئات التالية:

أولًا: المواطنين المحصنين الذين تلقوا جرعتيْ لقاح (كوفيد 19) كاملتيْن، وكذلك الذين تلقوا جرعة واحدة، شريطة أن يكون قد مر (14) يومًا على تطعيمهم بالجرعة الأولى بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا).

ثانيًا: المواطنين المتعافين من فيروس كورونا، شريطة أن يكونوا قد أمضوا أقل من (6) أشهر من إصابتهم بالفيروس، وذلك بحسب ما يظهر في تطبيق (توكلنا).

ثالثًا: المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، شريطة أن يقدموا قبل السفر بوليصة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر (كوفيد 19) خارج المملكة، وفقًا لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

وقالت وزارة الداخلية إنه بالنسبة للمواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، يجب عليهم أن يقدموا قبل السفر بوليصة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر (كوفيد 19) خارج المملكة، وفقًا لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

كما اشترطت الداخلية أن يطبق عليهم الحجر المنزلي بعد العودة إلى المملكة لمدة (7) أيام، على أن يتم عمل فحص بتقنية ( PCR ) في نهاية مدة الحجر، ويُسْتثنى من الفحص الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ( 8 ) أعوام، وتعدل هذه الفئة حسب تعليمات وزارة الصحة.

وشدّدت الداخلية على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وعدم التهاون في تطبيق الاشتراطات الصحية، من التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة وتطهير الأيدي بشكل مستمر.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً