كُتاب البوابة

موجة غضب تجتاح المسلسلات السعودية لرمضان 2021

لطالما كانت المسلسلات السعودية تحقق نجاحًا مُهبرًا خلال شهر رمضان المبارك ؛ إلا أنها أثارت موجة انتقاد لاذعة في رمضان 2021 ، فهناك من ينتقد مضمونها الذي يعتمد على القالب الهزلي والبعض الآخر يتساءل ما السبب وراء ضعف الأفكار وقلة المواهب البشرية ، لربما تعاني مسلسلاتنا من شح المؤلفين الذين بدورهم يحصرون كتابتهم في قالب واحد ألا وهو القالب “الكوميدي” مُعتقدين بذلك أن المسلسل سيحقق نجاحًا عظيمًا كمسلسل “طاش ماطاش” الذي خُلّد في ذاكرة المشاهدين ، وفي الحقيقة أن “طاش ماطاش” لن يتكرر على شاشة التلفزيون والسبب يعود وراء قوة الإنتاج وموهبة الممثلين ، لذا من الضرورة أن تكون هناك رقابة ليست محصورة فقط على مايُعرض ؛ بل رقابة على الفكرة والحوار واستقطاب الموهبة السعودية ، فتاريخ المملكة مليء بالشخصيات البارزة والقصص والبطولات والموروثات الشعبية التي تستحق أن يتم تجسيدها على شاشة التلفاز .
تحسين محتوى المسلسلات السعودية هدف نسعى له ونطمح إليه ، فصناعة المسلسلات قطاعًا اقتصاديًا يسهم في توليد دخلًا إضافيًا ، ويعكس الصورة الذهنية عن المجتمعات ، لذا أقترح أن تُبادر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية “SBC” في دعوة القنوات غير المملوكة للدولة المشاركة في تنظيم آليات التقييم والمتابعة للأفكار والنصوص المطروحة بما يتناسب مع كافة شرائح المجمتع من أجل أن نرتقي بذائقة المشاهد .

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *