محليات

“المعلمي”: مؤتمر المانحين لليمن حصد نتيجة جيدة بالنظر إلى التحديات الاقتصادية العالمية

قال المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية، لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، إن نتيجة مؤتمر المانحين لليمن تعتبر جيدة بالنظر إلى التحديات الاقتصادية العالمية، مؤكدًا أن المملكة مستمرة في دعم الشعب اليمني إلى أقصى حد ممكن.

وأضاف ” المعلمي”، في تصريحات صحيفة، اليوم الأربعاء أن المملكة رصدت نصف مليار دولار كمساعدات لليمن، خصصت 300 مليون دولار للوكالات الإغاثية الأممية، و200 مليون دولار لمشروعات تنموية مباشرة، منوهًا إلى أن أموال المساعدات تصل إلى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، التابع للأمم المتحدة، لإعادة تخصيصها للوكالات الإغاثية حسب برامجها المختلفة.

ووصف المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية، انتهاكات مليشيا الحوثي بأنها مخالفة للأعراف والدين، مشيرا إلى إغلاق جهات إغاثية أممية نشاطها في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية نتيجة لنهب المساعدات وتخصيصها لأغراض غير إغاثية.

وشارك في المؤتمر ما يزيد عن 126 جهة، 66 دولة، و15 منظمة أممية، وثلاث منظمات حكومية دولية، و 39 منظمة غير حكومية، بالإضافة إلى البنك الإسلامي للتنمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ورأس وفد المملكة، في المؤتمر وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله.

وعقد المؤتمر بتوجيهات من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن، وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في وقت سابق إن “وكالات الإغاثة العاملة باليمن تحتاج إلى 41ر2 مليار دولار لتغطية المساعدات الأساسية للسكان”.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً