أخبار دولية

إطلاق خدمة التسجيل الالكتروني لتخزين الخلايا الجذعية بالإمارات

أطلق مركز دبي بالإمارات العربية المتحدة، لدم الحبل السري والأبحاث، التابع لهيئة الصحة بدبي خدمة التسجيل الالكتروني ،لطلب تخزين الخلايا الجذعية في المركز لمدة 30 سنة، ضمن جهوده المستمرة للتسهيل على الأمهات الحوامل للاستفادة من خدمات المركز في كل الظروف، لاسيما في هذا الظرف الاستثنائي خلال جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

وأكدت الدكتورة فاطمة الهاشمي، رئيس وحدة استقطاب المتبرعين والباحث الاكلينيكي الأول بمركز دبي لدم الحبل السري والأبحاث، أهمية هذه الخدمة التي ستسهم بشكل فعال في توفير الوقت والجهد على الأمهات، وتفادي مشقة التنقل للوصول الى المركز للاستفادة من الخدمة، إضافة الى تعزيز الإجراءات الوقائية لدى الحوامل في ظل الظروف الحالية، خصوصاً أن فئة الحوامل من الفئات الأكثر عرضة للعدوى.

وأوضحت الدكتورة الهاشمي آلية الاستفادة من الخدمة الجديدة والمتمثلة بقيام الأمهات الراغبات بتخزين الخلايا الجذعية بإرسال بريد الكتروني الى مركز دبي لدم الحبل السري كطلب تسجيل في الخدمة مع كتابة أرقام التواصل المختلفة، حيث يقوم الفريق المعني في المركز بتزويدهن بكل الأوراق المطلوبة لتسجيل البيانات الرسمية وإعادة ارسالها الى المركز عبر البريد الالكتروني [email protected] ليتم بعد ذلك مراجعة وتدقيق البيانات، والتأكد من استيفاء الشروط المطلوبة والتسجيل الرسمي في المركز لتخزين الخلايا الجذعية لمدة (30) سنة.

وأشارت “الهاشمي”، إلى التنسيق المستمر بين المركز والأمهات بعد التسجيل الرسمي في الخدمة، حيث يتم توصيل الأدوات اللازمة لجمع عينات دم الحبل السري الى الأم لاصطحابها معها أثناء الولادة في المستشفيات الخاصة لاستخدامها من قبل الطواقم الطبية والتمريضية، مشيرة الى توافر هذه المعدات في المستشفيات الحكومية التابعة للهيئة (مستشفى دبي ولطيفة).

واستعرضت “الهاشمي”، الجهود المستمرة التي يقوم بها المركز لتعريف الأمهات بهذه الخدمة من خلال الكوادر الطبية والتمريضية العاملة في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية أثناء المراجعات الطبية للأمهات خلال فترة الحمل.

وقالت “الهاشمي”، إن المركز تمكن حتى الآن من تدريب (37) من الكوادر الطبية والتمريضية بمستشفى حتا عن بُعد واستقبال العينات الناجحة التي تم تخزينها في المركز وفقاً لأفضل المعايير والاشتراطات والبروتوكولات المعمول بها عالمياً، وبدرجة عالية من الخصوصية والدقة للاستفادة منها لاحقاً في علاج أمراض الدم المختلفة عند الحاجة اليها.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً