محليات

وفاة الإعلامي علي حكمي غرقًا في جازان

توفي الإعلامي الشاب، علي حكمي، غرقًا في مياه البحر الأحمر بمنطقة جازان، فيما تفاعل مغردون مع آخر سناباته والتي كانت عن الرحيل دون وداع.

وظلّ حكمي ينشر فيديوهات عبر سناب شات، من مدينة جازان التي كانت تشهد هطولًا للمطر، حتى قبل وفاته أمس الجمعة بعدة ساعات.

وكتب حكمي في آخر سناب شات له، قائلًا «سنرحل يوما دون وداع، سنترك خلفنا كل ما نريد وما لا نريد، ذلك هو الرحيل البعيد، لذا اللهم ارزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وارزقنا بمن يدعو لنا بعد الموت».

ودشن مغردون هاشتاق « #عليحكميفيذمهالله»، ناعين الفقيد وداعين له بالرحمة.

وقال الإعلامي زياد الشهري: «قبل أقل من ٣ ساعات يصور سناب.. وعايش حياته وفرحان بالأمطار.. والأن هو في ذمة الله! الحياة قصيرة جداً جداً جدا.. الله يغفر لك ويرحمك».

وكتب الصحفي موسى قصادي قائلًا: «شعور بشع تكون مع شخص قبل وفاته وفجأة يرحل.. شعور مؤلم وأنت لم تعلم انه يودعك.. شعور يكسرك ثم يعذبك ثم يقتلك».

وقال أسامة عيسى: «عرفته واحدا من أكثر الشباب الطموح، والمحب للحياة والعمل.. طلع من بيته على أمل الحياة فأخذه الموت بلا استئذان.. أسال الله له الرحمه والمغفرة، وأن يدخله فسيح جناته ويلهم اهله الصبر.. اللهم اربط على قلب امه وصبرها».

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً