الثلاثاء,14, يوليو , 2020
الرئيسية أخبار دولية بتقنيات ذكية٠٠ كيف تتابع الصحة الإماراتية أطفال التأخر المائي؟
-اعلان -
-اعلان -

بالأرقام

المقالات

إنفوجرافيك

بروفايل

بتقنيات ذكية٠٠ كيف تتابع الصحة الإماراتية أطفال التأخر المائي؟

َوظفت هيئة الصحة في دبي التكنولوجيا والتقنيات الذكية لمتابعة أطفال التأخر النمائي، المسجلين لديها في مركز التدخل المبكر، ضمن جهودها للحيلولة دون انقطاع الخدمة عنهم، خلال جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأكدت فاطمة إبراهيم، مسؤولة المركز، أن الاهتمام الذي توليه الهيئة لمتابعة التدخل العلاجي عن بُعد لهذه الفئة من المرضى، حرصاً على سلامتها وبقائها في المنزل، منعاً للعدوى بالفيروس.

وقالت إبراهيم، إن الهيئة بادرت، منذ بداية الجائحة، بتوظيف تطبيقات وتقنيات ذكية، مثل “برامج التواصل المرئي للتواصل مع ذوي المرضى في منازلهم، ومتابعة البرامج العلاجية للأطفال ممن يعانون التأخر النمائي، وتقدم لهم خدمات الاستشارات النفسية، والعلاج السلوكي، والعلاج المهني، والعلاج الطبيعي، وخدمات الدعم الاجتماعي”.

وأشارت مسؤولة المركز، إلى التفاعل الكبير والنتائج الإيجابية التي حققتها هذه المبادرة، من خلال التواصل المباشر بين المختص المعالج وذوي المرضى، ضمن جلسات علاجية مبرمجة، تستمر الواحدة منها 40 دقيقة، وتقدم خلالها النصائح والإرشادات الطبية الخاصة بكل طفل، ويوجه الأهالي لمتابعة البرنامج العلاجي المنزلي أسبوعياً.

وكشفت عن توجه الهيئة للاستمرار في هذه الخدمة، بعد جائحة كورونا، لمن تحول ظروفهم دون الوصول إلى مركز التدخل المبكر في مركز المزهر الصحي، وضمن الحرص الذي توليه لتسخير التقنيات الحديثة لخدمة المرضى، قائلة إن الحالات الجديدة، التي يستقبلها المركز، تحول له من خلال عيادات الأطفال في مراكز الرعاية الصحية الأولية، بعد تقييم الحالة، وتحديد مدى حاجتها للمتابعة في مركز التدخل المبكر، مؤكدة أن الكشف المبكر وخدمات التدخل المبكر، لمثل هذه الحالات، تسهم في تعزيز نمو الطفل وإعداده للاندماج في المجتمع.

تصفح التالي

أخبار عشوائية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا