الإثنين,13, يوليو , 2020
الرئيسية أخبار دولية الرئيس الفلسطيني: ضم أي شبر واحد من الأرض المحتلة مرفوض وباطل
-اعلان -
-اعلان -

بالأرقام

المقالات

إنفوجرافيك

بروفايل

الرئيس الفلسطيني: ضم أي شبر واحد من الأرض المحتلة مرفوض وباطل

أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن ضم أي شبر واحد من الأرض المحتلة مرفوض وباطل، داعيا إلى حشد المزيد من الاتصالات والطاقات لإيصال رسالة لأمريكا وإسرائيل بالرفض القاطع، موضحًا أن السلطة الفلسطينية “في حل من جميع الاتفاقيات الموقعة مع كل من دولة الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية، صاحبة صفقة القرن وخرائط الضم”.

وأضاف “عباس”، خلال كلمته أمام الجلسة الختامية الافتراضية لدورة الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي: “لقد اتخذت القيادة في اجتماعها الذي شاركت فيه جميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية قرارات استباقية منذ لحظة إعلان حكومة الاحتلال الإسرائيلي نيتها للضم”.

وتابع الرئيس الفلسطيي: “قلنا إننا نحمل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة، باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال وفق اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949″، مشرًا إلى أن “هذا القرار جاء بسبب عدم التزام دولة الاحتلال الإسرائيلي بأي بند من هذه الاتفاقيات، بل قامت بتدميرها ومواصلة انتهاكاتها للقانون الدولي وتدمير عملية السلام المبنية على حل الدولتين، بدعم صريح وعلني من الإدارة الأمريكية”.

وأردف الرئيس الفلسطيني، “إن الإعلان بأننا في حل من الاتفاقيات مع دولة الاحتلال لا يعني أننا لا نريد السلام، بل أننا نمد أيدينا له، وعلى استعداد للذهاب لمؤتمر دولي للسلام، والعمل من خلال آلية متعددة الأطراف هي الرباعية الدولية لرعاية المفاوضات على أساس قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية”.

كما دعا “عباس”، إلى “حشد المزيد من الاتصالات والطاقات لإيصال الرسالة للإدارة الاميركية ودولة الاحتلال الإسرائيلي بالرفض القاطع، لأي خطط أو إجراءات تقوم بها، لضم أي شبر من الأراضي الفلسطينية المحتلة”، مطالبًا مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات فورية وحازمة لمنع تنفيذ مخططات الضم الاحتلالية.

وأكد الرئيس الفلسطيني، على ضرورة مطالبة البرلمانات الإقليمية والبرلمانات الدولية والاتحاد البرلماني الدولي لرفض هذه المخططات الاحتلالية، وتداعيات مخطط الضم على فرص السلام في المنطقة وعلى الأمن والسلم الدوليين، لافتًا إلى تلقيه “تأكيدات من الدول العربية كافة، أنهم ملتزمون بمبادرة السلام العربية من ألفها إلى يائها، ورفض أية علاقات سلام مع إسرائيل قبل تحقيق السلام مع دولة فلسطين”.

تصفح التالي

أخبار عشوائية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا