كيف يتم الحمل بالتفصيل
كيف يتم الحمل بالتفصيل

كيف يتم الحمل بالتفصيل

الحمل هي عملية مليئة بالمعجزات وتبين عظمة الخالق عز وجل، يدوم الحمل في رحم المرأة مدة تسعة أشهر وهي فترة طويلة وليست هينة يحدث فيها الكثير من التغيرات الهرمونية والفسيولوجية في جسد المرأة الحامل ويمر بمراحل متعددة وفيما يلي مراحل الحمل وكيف يتم الحمل بالتفصيل.

كيف يتم الحمل بالتفصيل

لابد أن يمر الحمل بثلاث مراحل أساسية كي يتم بشكل سليم، وهذه المراحل هي:

أولاً مرحلة التبويض

تُخزن البويضات كلها في المبيضين طوال الفترة التي تقضيها المرأة في حياتها، فالمرأة تختلف عن الرجل لأنها لا تقوم بإنتاج البويضات، بل يتم تحرير بويضة كل شهر من أحد المبيضين بالتبادل وهذه العملية تسمى (عملية التبويض)، وتسير هذه البويضة في قناة فالوب حيث تؤدي إلى الرحم، أما الرجل يقوم بتصنيع وإنتاج الحيوانات المنوية بشكل مستمر.

ثانياً مرحلة التخصيب

أثناء عملية الجماع بين الرجل والمرأة (بدون استخدام أي أسلوب لمنع الحمل) تسبح الحيوانات المنوية في السائل المنوي وتتدفق من العضو الذكري للرجل أثناء هذه العلاقة، فإذا وصلت إلى قناة فالوب حيث وجود البويضة المنطلقة من المبيض فتخترق إحدى أقوى الحيوانات المنوية جدار هذه البويضة وتصبح البويضة بهذا الشكل بويضة مخصبة.

ثالثًا مرحلة زرع البويضة

تستغرق البويضة المخصبة فترة من ٩:٣ أيام في قناة فالوب ثم تنتقل إلى بطانة الرحم لتستقر بها وهذا ما يحدث عادة، لكن في بعض الأحيان يقوم الرحم بطرد البويضة وأنسجة بطانة الرحم خارجه لأنها غير صالحة للزرع في بطانة الرحم ويحدث النزيف الدموي وهذا ما يطلق عليه اسم الدورة الشهرية.

رابعًا الدورة الشهرية

يبدأ الجسم في إنتاج الهرمون المشيمي البشري (HCG) في الرحم بعد زرع البويضة المخصبة، هذا الهرمون يقاس به اختبار الحمل، وكذلك يحافظ على بطانة الرحم حتى لا تسقط، فلا تحدث الدورة الشهرية، كما أنه يحدث تغيرات أخرى في جسم المرأة كتغيرات في الثدي أو الغثيان وهذه إشارة إلى وجود حمل.

معلومات هامة عن مرحلة التبويض

  • بعد ترك البويضة للمبيض تبقى فترة من ١٢ ل ٢٤ ساعة.
  • عادة ما يقوم المبيض خلال فترة الإباضة بإطلاق بويضة واحدة فقط.
  • من الممكن أن يؤثر الخلل الهرموني أو الشعور بالإجهاد أو المرض أو زيادة وزن الجسم بشكل كبير أو السفر أو الخلل في النوم على عملية الإباضة.
  • يوجد ألم يسمى (الألم الأوسط) تشعر به المرأة في بعض الأحيان بالقرب من منطقة المبيضين أثناء فترة التبويض.
  • البويضة الغير مخصبة إذا لم يتم تخصيبها، فإنها تتفتت وتعود الى بطانة الرحم.
  • الدورة يتم حسابها ابتداء من أول أيام الدورة الشهرية حتى أول أيام الدورة الشهرية التي تليها، في المعدل المتوسط تكون من ٢٨ إلى ٣٠ يوم، وقد يكون هناك بعض النسوة لديهم دورة أقصر أو أطول قليلاً.
  • يعد الوقت من اليوم ١١ إلى اليوم ٢١ من الدورة، أفضل أيام العلاقة الحميمية فتكون فيها الخصوبة عالية ويزيد ذلك من فرصة حدوث الحمل في هذا الوقت.

اقسام دورة الإباضة

يقدم لكم موقع البوابة معلومات عن أقسام دورة الإباضة وكذلك كيف يتم الحمل بالتفصيل، حيث تنقسم دورة الإباضة إلى قسمين هما:

  • القسم الأول يسمى (المرحلة الجرابية): وهي تبدأ من اليوم الأول في الدورة الشهرية وتظل حتى مرحلة الإباضة، تختلف كل امرأة عن أخرى في هذا القسم من الدورة ويكون الوقت ما بين ٧ إلى ٤٠ يوم.
  • القسم الثاني يسمى (طور الجسم الأصفر): يبدأ من يوم الإباضة حتى تبدأ (المرحلة الأصفرية) وهذه المرحلة تستمر من ١٢ ل ١٦ يومًا من يوم الإباضة وذلك بمعنى أن يوم الإباضة هو الذي يحدد مدة الدورة للمرأة.

كيفية زيادة معدل خصوبة الجسم لزيادة فرص الحمل

هناك عدة نصائح ووسائل تقوم بزيادة فرص الحمل نتناولها فيما يلي:

1- القيام بفحص قبل الحمل

إن المرأة تحتاج إلى القيام ببعض الفحوصات اللازمة للتأكد من أن حالتها الصحية تسمح بحدوث حمل أم لا، فإن وجدت أي مشكلة صحية لابد من القيام بعلاجها أولاً قبل المحاولة في حدوث حمل، حتى يصير الحمل بشكل سليم وتكون الأم في أمان وصحة جيدة ومن الممكن أن تطلب الأم من الطبيب أن يكتب لها عن بعض الفيتامينات والمعادن المفيدة لفترة الحمل كحمض الفوليك فله دور هام في بداية فترة الحمل وتكوين الجنين ويحمي الجنين من التشوهات الخلقية.

2- متابعة الدورة الشهرية

إن أيام التبويض هي أكثر أيام تزيد فيها خصوبة الجسم، لذلك هي أفضل توقيت لحدوث الحمل، وأيضًا أفضل وقت لحدوث العلاقة الحميمية (الجماع)، ويمكننا وقت التبويض عن طريق بعض العلامات مثل تغير لون الإفرازات التي تخرج من الرحم، فعندما تصبح إفرازات الرحم لونها صافي ولزجة وملمسها مثل زلال البيض فغالبا يكون هذا وقت مرحلة التبويض وتكون خصوبة الجسم عالية، لهذا يجب متابعة طبيعة الدورة الشهرية ومعرفة خصائصها لمعرفة الوقت المناسب لحدوث الجماع من أجل حدوث حمل.

نصائح لممارسة العلاقة الحميمية بشكل سليم لزيادة فرص حدوث الحمل

  1. ممارسة العلاقة الحميمية بانتظام وخاصة في الفترة التي يكون فيها وقت التبويض.
  2. عدم الإكثار من ممارسة العلاقة الحميمية لأن ذلك يؤذي الرحم ويأتي بنتائج عكسية ومن الممكن أن يؤثر سلبًا على فرصة حدوث حمل.
  3. عدم الاهتمام بالوضعيات الصحيحة وما إلى ذلك أثناء العلاقة الحميمية لأن ذلك ليس له علاقة بزيادة فرص الحمل وليس عليه دليل علمي.
  4. على المرأة بعد ممارسة العلاقة الحميمية أن تستلقي فترة من الوقت من١٠ ل ١٥ دقيقة وهذا الوقت يزيد من فرصة الحمل، حيث يعطي للحيوان المنوي فرصة لكي يصل للبويضة، لذلك يفضل عدم ذهاب المرأة إلى الحمام مباشرة بعد ممارسة العلاقة والانتظار قليلاً.
  5. يجب تقليل التوتر تمامًا وعدم الخوف من تأخر حدوث الحمل لأن التوتر يؤثر سلبًا على فرصة حدوث الحمل، ومن الممكن التخلص من التوتر عن طريق ممارسة التمارين الرياضية أو تمارين اليوجا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا