الموسوعةإسلاميات

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين مستجاب

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين

يزداد المؤمن من دعائه في حالة وقوعه في كرب ضيق الحال والدين وضيق الرزق ويكون باب الرجوع لله من خلال دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين، ويجب أن يكون المؤمن على يقين بأنه ملجأه عند ربه.

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين في القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم: “فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا* يرسل السماء عليكم مدرارًا* ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهارًا” سورة نوح 10-12

بسم الله الرحمن الرحيم: ” وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون” البقرة 186.

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين من السنة النبوية

حث الرسول صلى الله عليه وسلم بالدعاء لله عند الإصابة بالهموم فقال: “ألا أخبركم بشيء إذا نزل أحدكم كرب أو بلاء من أمر الدنيا دعا بها فيفرج عنه، دعاء ذي النون، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”. حديث صحيح

الاستغفار كثيرًا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من لزم الاستغفار جعل الله من كل ضيق مخرجًا، ومن كل هم فرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب” رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل، أو كف عنه من السوء مثل ما لم يدع بإثم، أو قطعية رحم” رواه أحمد والترمذي.

وفي سنن أبي داود وسنن ابن ماجه: من حديث أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب: الله، الله ربي لا أشرك به شيئًا”.

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين

“اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت أخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين.” رواه مسلم في صحيح مسلم، عن أبي هريرة.

“اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء، وتعز من تشاء، وتذل من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك” رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أنس بن مالك.

“اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي” رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبد الله بن مسعود.

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين مكتوب

روي أحمد وغيره عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما أصاب أحد قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجًا قال: فقيل: يا رسول الله، ألا نتعلمها؟ فقال: بلى، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها.

ومن دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين كما ورد في موقع البوابة، عن نفيع بن الحارث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو، فلا تلكني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت. رواه أحمد وأبو داود.

عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ: ألا أعلمك دعاء تدعو به لو كان عليك مثل جبل أحد دينا لأداه الله عنك، قل يا معاذ: اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك” رواه الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الترغيب.

دعاء الفرج والرزق وقضاء الدين قصير

“اللهم ارزقني رزقًا واسعًا حلالاً طيبًا من غير كد، واستجب دعائي ربي من غير رد، وأعوذ بك ربي من الفضيحتين: الفقر والدين”.

اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل أثم والفوز بالجنة، والنجاة من النار لا تدع لي ذنبًا إلا غفرته ولا همًا إلا فرجته ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا إلا قضيتها برحمتك يا رب العالمين.

يا حي يا قيوم، برحمتك استغيث، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.

اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء، اللهم فرج همي، وأرزق من حلالك، اللهم وسع رزقي.

اللهم إني أعوذ بك من الهدم، وأعو بك من التردي، وأعوذ بك من الغرق، والحرق، والهرم، وأعوذ بك أن يتخبطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك أن أموت في سبيلك مدبرًا، وأعوذ بك أن أموت لديغًا.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً