الموسوعةالطب

هل الحبل السري متصل بسرة الأم وما هي مكوناته

هل الحبل السري متصل بسرة الأم

الحبل السري ذات أهمية بالغة بالنسبة للجنين وهو في رحم الأم، فهو مصدر وصول الطعام للجنين، ولذا إن تضرر هذا الجزء في الرحم قد يؤدي لضرر بالغ للجنين لعدم وصول الطعام له، لذلك يظل السؤال هل الحبل السري متصل بسرة الأم أم لا؟

مدى اتصال الحبل السري بسرة الأم

الكثير من الأشخاص لا يعرف مكونات الحبل السري و هل الحبل السري متصل بسرة الأم أم لا ولذا يقدم موقع البوابة أهم المعلومات في هذا الأمر:

  • يبدأ الحبل السري في التكوين في جسم الجنين بعد مضي ثلاثة أشهر على بداية الحمل، والحبل السري عبارة عن حبل طويل يتكون من عقدة معوية يشبه الأمعاء ولكنه أكثر غلظة منها، وتتواجد هذه العقدة المعوية في منطقة التجويف في البطن وبسبب طولها وغلظتها تخرج عن التجويف البطني.
  • عند خروج هذه العقدة المعوية عن التجويف البطني تلتحم بالحبل السري الذي يمتد ليكون حلقة الوصل بين جسم الجنين مشيمة الأم، ويتشكل الحبل السري من شريانين ووريد، ووظيفة الحبل السري تتمثل في نقل الغذاء من بطن الأم إلى جسم الجنين حتى يكتمل تكوينه.
  • يمتاز الحبل السري بأنه كلما زادت أشهر الحمل وكبر الجنين وبدء تكوينه في الانتهاء أخذ الحبل السري في الامتداد والتقليل من غلظة حجمه حتى يتيح للجنين حركة أسهل وأيسر في بطن الأم.
  • عند الولادة يتم فصل الحبل السري عن المشيمة وإخراجهم كلاهما من جسم الأم وهكذا فإن الحبل السري لا يتصل بسرة الأم وإنما هو يتصل بالمشيمة التي يتم إخراجها في النهاية، فينتهي دورهما بمجرد حدوث الولادة.

مكونات الحبل السري

يتشكل الحبل السري من وريدين و شريان تتمثل وظيفة هذا الشريان في نقل الدم المحمل بالأكسجين حتى لا يختنق الجنين في بطن الأم ويكون محمل كذلك بالمواد الغذائية التي يحتاجها جسم الجنين من جسم الأم إلى جسم الجنين، وهنا تكشف إجابة سؤال هل الحبل السري متصل بسرة الأم أم لا.

تتمثل وظيفة الوريدان الموجودان في الحبل السري في سحب المواد الضارة لجسم الجنين إلى مشيمة الأم حتى يتم التخلص منها وتتم هذه العملية من خلال الدم، ويلاحظ أن سبب عدم شعور الطفل بآلام عند قطع الحبل السري أثناء الولادة هو أنه لا يحتوي على أية أعصاب في تكوينه، ولكن هذا لا ينفي وجود الأوعية الدموية في الحبل السري.

العناية بالحبل السري بعد الولادة

إن الأم نفسها قد تكون لا تعرف هل الحبل السري متصل بسرة الأم أم لا ولكن بعد ولادتها الأولى واهتمامها بالعناية بطفلها وبمنطقة الحبل السري لديها بعد قطعه تتكون لديها المعرفة الكاملة عن هذا الأمر.

عند الولادة يكون من الضروري قطع الحبل السري ولكن ينبغي مراعاة أنه يتم ترك جزء منه في سرة الطفل وهذا الجزء لا يسبب أي ضرر الطفل بل يأخذ في الذبول ومن ثم ينفصل بمفرده عن سرة الطفل ويقع، ويلزم مرور ما بين السبع أو العشرة أيام حتى يذبل هذا الجزء المتبقي من الحبل السري وإن لم يتم ذلك في تلك المدة لابد من الذهاب لطبيب.

قد يوصي الطبيب عند الولادة  بمجموعة من المطهرات لوضعها مكان قطع الحبل السري حتى تساعد في ذبول الجزء المتبقي بسرعة وحماية لهذا الجزء من البكتيريا والفطريات التي قد تصيبه، وحتى لا تخرج أي رائحة سيئة من مكان الجرح.

وينبغي التنويه إنه لابد من أن ينزل هذا الجزء المتبقي بنفسه دون أي تدخل من أي شخص وإن كانت الأم، وكذلك قد توجد بعض بقع الدم البسيطة في هذا الجزء متجددة الظهور، ولكنها تنشف في وقت سريع وان لم يتم ذلك لابد من الذهاب للطبيب.

بعد سقوط هذا الجزء المتبقي يظهر الورم الحبيبي وهو عبارة عن نسيج زهري اللون يخرج منه سائل أصفر اللون هذا السائل يجف كذلك بمفردة وذلك خلال سبعة أيام فقط وإن طالت المدة عن ذلك فلابد من اللجوء للطبيب.

ولابد من مراقبة الأم للجنين في هذا المرحلة للعناية به ولتلافي أي خطر قد يصيب الطفل في هذه المرحلة.

التأخر في فصل الحبل السري

قد يظن البعض أن التأخر في فصل الحبل السري قد يسبب بعض الأضرار للجنين ولكن في الحقيقة أن له عدة فوائد أهمها أن تركه لعدة دقائق قد يمنح الطفل قوة أعصاب لا يمتلكها الطفل الذي تم فصل حياة السري بطريقة سريعة.

التأخر في فصل الحبل السري قد يقوي كذلك  من قدرة الطفل على امتصاص الحديد الموجود في مصادر غذاءه مما يتسبب في وقايته من الاصابة بمرض الانيميا خاصةً وأن هذا المرض قد يسبب خطورة عالية إن وصل لدرجته الحادة.

قد تزداد الخلايا الجذعية المتواجدة في دم الجنين بسبب التأخر في فصل الحبل السري للجنين مما يمنحه القدرة على تحمل أي مخاطر قد تحدث أثناء الولادة المتعسرة.

البقاء على الحبل السري متصل بالمشيمة القليل من الوقت يتيح للطفل سحب المزيد من الصفائح الدموية الموجودة في المشيمة، إذ أن المشيمة موضع تجمع دماء الجنين أثناء تكوينه في رحم الأم، وهذه الدماء في غاية الأهمية للحفاظ على سلامة أعضاء كثيرة في جسم الطفل كالكبد والكليتين والرئة.

وتظهر فائدة ترك الحبل السري لبعض الوقت كذلك في أنه يتسبب في حماية الطفل من العديد من الأمراض كضغط الدم ونزيف الدماغ، كما أنه يحميه من الإصابة بمرض الناخر في الأمعاء وهو يعد من أكثر الأمراض خطورة وبخاصةً في هذه المرحلة.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً