الموسوعةالسياحة والسفر

تكاليف المعيشه في جيبوتي

تكاليف المعيشه في جيبوتي

تعد جيبوتي من أهم بلدان العالم والتي يتوافد عليها الزائرون والمقيمون من كل مكان في العالم، فقد يرى البعض فيها ملتقى لأحلام وطموحات كثيرة خاصةً في بداية حياتهم ومسيرتهم العملية، وقد يتساءل الكثيرون عن تكاليف المعيشه في جيبوتي.

تكاليف المعيشه في جيبوتي بالنسبة للإقامة

غالبية الشباب في بداية حياتهم و بسبب التدهور الاقتصاد الوطني قد يبدؤا في البحث عن دول أخرى يمكن الاستقرار والاستثمار فيها ومن هذا الدول دولة جيبوتي الشقيقة ولذا يقدم موقع البوابة المعلومات الكافية عن المعيشة والاستثمار في هذه الدولة.

أفضل الأوقات المناخية للذهاب إلى جيبوتي تتمثل في شهري يناير وفبراير وكذلك ديسمبر وذلك أن جيبوتي في تلك الفترة تكون معتدلة المناخ لا هو شديد الحرارة ولا شديد البرودة.

وتختلف تكاليف المعيشه في جيبوتي من مستوى لأخر فمن يقيم في نزل للشباب تكون تكلفت معيشته أقل بكثير ممن يقيم في أحد الفنادق كما أن هذا التباين يظهر كذلك بين الفنادق وبعضها البعض فهناك فنادق أقل تكلفة لما تقدمه من خدمات أقل كذلك.

فنجد أن الإقامة في نزل للشباب لا تتخطى  من تكاليف ما يعادل بضع مئات من الأموال أما الإقامة في أحد الفنادق فقد تكلف ما يعادل  الألف والمئتين جنية مصري وهذا بالنسبة لمتوسط الفنادق فهناك من الفنادق ما تفوق تكلفته هذا المبلغ بكثير.

تكاليف المعيشه في جيبوتي بالنسبة لوسائل النقل العام

من الطبيعي أن تختلف أجرة وسيلة النقل العام باختلاف المكان الذي توصل إليه الراكب ولكن بالرغم من ذلك يمكن القول بأن سعر أجرة النقل العام في جيبوتي لا تزيد عن ما يعادل أربعة جنية ونصف مصري، وهذا بالطبع لا يشمل تأجير السيارات الذي قد يصل إلى ما يعادل المئة خمس وسبعون جنية مصري.

أما استخدام السيارة الأجرة الموجودة في الطرق العامة فيمكن أن يبلغ ما يعادل الأربعة وأربعين جنية مصري لكل كيلو متر قد تسيره السيارة.

تكاليف المعيشه في جيبوتي بالنسبة للمواد الغذائية

وهنا يظهر مدى الغلاء المعيشي في جيبوتي فأسعار المواد الغذائية في جيبوتي مرتفعة للغاية مقارنة بغيرها من الدول العربية، فنجد أن سعر لتر اللبن هناك ما يعادل التسعة وعشرون جنية مصري كما أن كيلو الجبن الشعبي هناك سعره ما يعادل الثلاثمائة ست وسبعون جنيه مصري الأمر الذي يجعل معيشة المصريين فيها صعب قليلاً.

فرص الاستثمار في جيبوتي

على العكس من ارتفاع تكاليف المعيشه في جيبوتي وبالرغم من أن جيبوتي لا تتمتع بالمساحات الواسعة فهي ذات مساحة ضئيلة ولكنها لا تواجه صعوبات في ذلك إذ أن عدد سكانها كذلك صغير ولكن بالرغم من ذلك إلا أنها تملك أكبر سوق لاستهلاك المواد مما يجعلها مرتفع للاستثمارات الأجنبية الخارجية.

جيبوتي تتمتع بأفضل مقومات البنية التحتية التي تتيح لها توفير كافة احتياجات الاستثمار لديها فهي تمتلك موانئ لا يتوقف العمل فيها طوال اليوم، كما أنها تمتلك مطار دولي من أعظم المطارات المعدة لاستقبال أكبر الطائرات حجمًا، كما أنها تمتلك طرق برية مؤمنه ضد المخاطر ومجهزة للاستخدام على أعلى مستوى .

ما لدى جيبوتي من سكه حديد مجهزة بأحدث التقنيات تمثل حلقة الوصل بين جيبوتي والأسواق الإقليمية يتيح لها نقل البضائع من مكان لأخر بسهولة ويسر، وذلك إلى جانب منطقتها الحرة التي تساعد المستثمرين في تنفيذ أعمالهم .

تمتلك جيبوتي أحدث شبكات التواصل والنظام المصرفي المتميز بمدى تطوره والثقة فيه كما أن جيبوتي وضعت من القوانين ما يشكل حماية في حد ذاته للمستثمرين الأجانب إذا أنها تتيح لهم اللجوء للقضاء للتحكيم في المنازعات التي قد تحدث معهم ومع المستثمرين الوطنيين أو المستثمرين الأجانب مثلهم.

أسباب الاستثمار في جيبوتي

أسباب الاستثمار من الأسباب المشجعة على تحمل تكاليف المعيشه في جيبوتي فهي من البلدان التي تتمتع بمميزات لجذب الاستثمارات الأجنبية مثل أنها تمتلك موقع بحري اقتصادي متميز فهي تطل علي موضع التقاء الملاحة الدولية عند مضيق باب المندب، كما أنها تتمتع بوضع سياسي اجتماعي متميز فتقل بها الثورات.

وضعت جيبوتي بعض الاستثناءات للتشجيع لديها فخففت من على المستثمرين بعض الرسوم والإجراءات في المجالات المختلفة، كما أن لديها وفرة من الأيدي العاملة؛ ما وضعته جيبوتي من قوانين لحماية العمليات التجارية والحرية الفكرية بها يشجع من فرص الاستثمار لديها.

تمتلك جيبوتي عملة وطنية ثابتة غير متغيرة مرتبطة بالدولار وسياستها الاقتصادية نحو التنافس الحر والسوق الحر كذلك وتحفيزها للقطاع الخاص وتقديمها تسهيلات لسبل الاتصالات بسبب امتلاكها لشبكة اتصالات حديثه؛ كما أنها مرتع للعديد من الثروات مثل الذهب والحديد والملح والمياه الجوفية، كل ذلك يجعل منها ملتقى للاستثمارات الأجنبية.

بالإضافة لنظامها التعليمي الممتاز الذي يعتمد على أحدث التقنيات، واعتمادها ثلاث لغات مختلفة وهم الإنجليزية، والعربية، والفرنسية مما يسهل على المستثمرين الأجانب التواصل مع الآخرين فيها، كما أن هذه الأسباب تجذب العديد من الأشخاص الراغبين في الدراسة المتطورة وتكون فرصة رائعة للعمل فيها بعد انتهاء فترة الدراسة.

الإعفاءات الضريبية المشجعة للاستثمار في جيبوتي

القانون الجيبوتي يحتوي على العديد من النصوص التي تم  وضعها لخدمة المستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار في جيبوتي وذلك مثل الإعفاء الضريبي من ضريبة المهنة لمدة طويلة نسبياً حتى تستقر أعمال المستثمر وهذه المدة تتراوح بين الخمس والعشر سنوات.

النص على إعفاء المستثمرين من الضريبة المفروضة على السلع الاستهلاكية المستخدمة في إنشاء المشاريع، كما النص على الإعفاء من طريقة الأرباح كل هذه الإعفاءات كانت سبب رئيسي لجذب الاستثمارات الأجنبية لدولة حيبوتي.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً