الموسوعةالطب

تعرف على اسباب العقم عند النساء بعد الانجاب

اسباب العقم عند النساء بعد الانجاب

من الممكن أن تتعرض المرأة للإصابة بالعقم بعد إنجابها مرة أو أكثر، مما يجعلها تبحث عن اسباب العقم عند النساء بعد الانجاب، وكيفية الوقاية من أن تتعرض لهذا العرض، الذي يسبب لها الكثير من القلق والتوتر.

اسباب العقم عند النساء بعد الانجاب

بعد إنجاب المرأة لطفل أو أكثر، يمكن أن تواجه صعوبة شديدة في إنجاب مرة أخرى، ومن المؤكد أن هناك بعض الأسباب التي تسبب بإصابتها بهذا العرض، وهذه الأسباب هي:

  • من أقوى اسباب العقم عند النساء بعد الانجاب، هو تقدمها في العمر، فكلما تقدمت المرأة في السن، كلما قلت لديها فرص الحمل.
  • بداية من عمر الخامسة والثلاثون وحتى بلوغ سن الأربعين تكون المرأة في حاجة إلى تناول بعض العلاجات الطبية التي يقوم الطبيب المختص بوصفها لها لتتمكن من الحمل مرة أخرى.
  • من الممكن أن يكون السبب أيضًا هو انخفاض الخصوبة عند المرأة، فتكرار الانجاب يكون سبب في خفض نسبة الخصوبة.
  • ومن الممكن أيضًا أن يتسبب كثرة الإنجاب بتعرض الكروموسومات للتلف، وهذا قد يكون سبب في إصابتها بالعقم.
  • تمر المرأة ببعض التغيرات في الهرمونات بعد حملها الأول، وقد تؤثر هذه الهرمونات على انتظام الدورة الشهرية، وبهذا تصبح المرأة غير قادرة على تحديد وقت التبويض.
  • كما أنه من الممكن أن تتعرض المرأة لبعض المشاكل ببطانة الرحم، وهذا قد يحتاج إلى علاج سريع حتى لا تتعرض لحدوث انسداد بقناة فالوب.
  • تعرض المرأة لزيادة في الوزن يعد من الأسباب الأساسية لتأخر الحمل، فزيادة الوزن تكون سبب في وجود لديها تكيسات بالمبايض، ومن المؤكد أن هذا العرض يؤثر جدًا على حدوث الحمل.
  • إصابة المرأة بأمراض مثل السكري، تكون سبب في حدوث مشاكل بالعلاقة الحميمة بينها وبين زوجها.
  • قد يكون السبب في استخدام بعض أنواع منع الحمل، مثل الحبوب أو الحقن أو اللاصقات، فاستخدام مثل هذه الموانع لسنوات طويلة قد يكون سبب في ضعف الخصوبة لدى المرأة.

كيفية الوقاية من العقم بعد الإنجاب

يقدم موقع البوابة طرق الوقاية من حدوث العقم عند النساء بعد الإنجاب، فهذا العرض قد يتسبب في حدوث مخاوف كبيرة لدى المرأة وأيضًا لدى الرجل، وقد تكون طرق الوقاية منه سهلة وبسيطة، وهي عبارة عن:

  • إذا كانت المرأة تخطط لحدوث حمل مرة أخرى، يجب عليها أن لا تتأخر وتطيل من الفترة بين الحمل والآخر، لأن تقدمها في العمر قد يكون سبب في إصابتها بضعف الخصوبة.
  • لتفادي حدوث العقم عند النساء، يجب أن تتوجه المرأة لزيارة الطبيب المختص عند ملاحظتها لأي مشكلة من أي نوع، مثل عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • فكلما قامت المرأة بإجراء الفحوصات والتحاليل في وقت مبكرة، زادت لديها فرصة الحمل مرة أخرى.

أعراض العقم عند النساء

قد لا توجد أعراض عديدة لحدوث العقم، فهذه الأعراض هي:

  • العرض الأكثر وضوحًا بالإصابة بالعقم هو عدم قدرة المرأة على الحمل.
  • كما أن غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظام موعدها قد يكون أيضًا أحد الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلة.

ما هو الوقت المناسب لمراجعة الطبيب؟

  • قد لا تحتاج المرأة أو الرجل إلى زيارة الطبيب إلا في حالة محاولتهم في حدوث الحمل لمدة عام كامل دون جدوى.
  • إذا بلغت المرأة عامها الخامس والثلاثون وظلت تحاول لحدوث الحمل لمدة ستة أشهر، عليها هنا أن تتوجه إلى الطبيب المختص.
  • كما لو بلغت المرأة عامها الأربعين وكانت ترغب في الحمل ولكنه لم يحدث، فعليها أيضًا زيارة الطبيب.
  • إذا تعرضت المرأة لعدم انتظام في موعد الدورة الشهرية، أو غيابها لفترات طويلة، فعليها استشارة الطبيب.
  • إذا كانت المرأة تعلم أنها لديها بعض المشاكل بالخصوبة، فعليها التوجه إلى الطبيب في حالة تخطيطها لحدوث حمل.
  • إذا تعرض المرأة للإصابة بانتباذ بطانة الرحم، أو إصابتها بمرض الأمعاء الالتهابي ، فعليها أن تستشير الطبيب.
  • تعرض المرأة للإجهاض المستمر دون أي سبب، يجبرها على زيارة الطبيب المختص في أسرع وقت.
  • وإن كانت المرأة قد تعرضت للإصابة بالسرطان وتناولت بعض الأدوية الطبية المعالجة له، فمن الضروري عند تخطيتها للإنجاب أن تستشير الطبيب.

ما هي العوامل الضرورية لحدوث الحمل

من المؤكد أن هناك العديد من العوامل التي يجب أن تتوافر لتساعد المرأة على الحمل، وهذه العوامل عبارة عن:

  • من الضروري أن يحدث تبويض، أي أنه يجب أن يقوم المبيض بإنتاج البويضة حتى يتم الحمل.
  • أن وجود حيوانات منوية أمر ضروري جدًا ولازم حتى يتم الحمل.
  • ولحدوث الحمل أيضًا قد تحتاج المرأة إلى حدوث جماع بينها وبين زوجها بشكل منتظم، خاصة خلال فترة الخصوبة.
  • من شروط حدوث الحمل أن تكون قناة فالوب مفتوحة، ويكون الرحم بحالة طبيعية، فالبويضة والحيوانات المنوية يلتقيان في قناة فالوب، أما الرحم الصحي والطبيعي يحتاج إليه الجنين حتى ينمو داخله بشكل طبيعي.
  • حتى يحدث الحمل بسلام يجب أن تتم عملية التكاثر البشري بدقة، وهي عبارة عن عدة مراحل.
  • فالمرحلة الأولى هي قيام أحد المبيضان بإنتاج بويضة كاملة وناضجة وسليمة.
  • أما المرحلة الثانية في قيام قناة فالوب بالتقاط هذه البويضة.
  • أما عن المرحلة الثالثة، فهي قيام الحيوانات المنوية بالسباحة أعلى عنق الرحم، حتى تصل إلى قناة فالوب لتصل للبويضة وتقوم بتخصيبها.
  • ثم تأتي المرحلة الرابعة، وهي انتقال البويضة المخصبة لتصل إلى الرحم عبر قناة فالوب.
  • والمرحلة الخامسة والأخيرة، هي انغراس البويضة المخصبة بجدار الرحم لتنمو بداخله هذه البويضة، ويكتمل من بعدها مرحلة الحمل بسلام.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً