الموسوعةالطب

متى يكون المغص خطر على الحامل

متى يكون المغص خطر على الحامل

المغص هو أحد الأعراض شائعة التي تواجهها المرأة عندما تكون حاملاً في الشهرين الأول والثاني والعديد من النساء يتساءلن دائمًا متى يكون المغص خطر على الحامل وغيرها من التفاصيل الأخرى.

متى يكون المغص خطر على الحامل

  • يحدث المغص في الشهر الثاني أو الثالث من الحمل عند ألم في الرحم.
  • المغص خطير عندما تعاني المرأة الحامل ألم شديد في الرقبة.
  • ألم البطن المستمر المرتبطة نزيف في وقت مبكر في الحمل يدعو إلى الشك في إمكانية الإجهاض والحمل خارج الرحم.
  • وتجدر الإشارة هنا إلى أن الحمل الطبيعي غالبًا ما يرتبط مع ألم المغص أو البطن وآلام الظهر ومع ذلك، إذا كان هناك نزيف، فمن المؤكد أن هناك سببًا للقلق.
  • إذا استمر المغص في منتصف الحمل، فهو تحذير من خطر الولادة المبكرة، خاصةً إذا كنت تشعر بأكثر من خمس تقلصات في ساعة واحدة أو إذا كان المغص مصحوبًا بالحمى أو ألم في البطن أو إفرازات المهبل تشبه المخاط أو الدم.

أنواع المغص

سيقدم لكم موقع البوابة أنواع المغص عند الحامل فحيث يوجد مغص طبيعي ومغص خطير بأسبابها كما يلي:

أولاً: المغص الطبيعي للمرأة الحامل

كشف الأطباء أن المغص الطبيعي للمرأة الحامل يعود إلى العديد من الأسباب الطبيعية التي قد تشعر بها المرأة وعادة ما تشبه المغص الشهري ويرجع ذلك لأسباب عديدة أهمها:

تخصيب البويضة: المغص الناجم عن تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة أثناء الإباضة واختراق البويضة جدار الرحم.

تمدد الرحم: تمدد الأوعية الدموية في الرحم والأنسجة فيه نتيجة للتقدم في أشهر الحمل وزيادة حجم الجنين، مما يؤثر سلبًا على المعدة والشعور بالانتفاخ والمغص، وكذلك انتقال التمدد إلى عنق الرحم ومع الحمل على المثانة، وشعور المرأة الحامل بألم شديد تحت البطن.

الإمساك: البروجسترون يرتفع أثناء الحمل، مما يؤدي إلى تباطؤ في حركة الأمعاء، مما تسبب في الإمساك والعديد من الغازات التي تسبب بدورها المغص.

براكستون هيكس: المعروف أيضًا باسم المخاض الكاذب وهي تقلصات طبيعية التي تحدث للمرأة الحامل في الأشهر الأخيرة وتشبه تقلصات ما قبل الولادة، وعلى الرغم من أنها مزعجة جدًا لها فإنها لا تشكل أي خطر عليهم، فإنها تأتي على فترات قصيرة من الزمن لا تتجاوز ثوان ودقائق على عكس تقلصات الولادة.

ثانياً: المغص الخطير للمرأة الحامل

أما بالنسبة للمغص الخطير في المرأة الحامل، فإن الأطباء يرجعوا إلى عدد من الأسباب:

الولادة المبكرة: تشعر النساء الحوامل بألم شديد في الظهر والمغص يستمر لمدة ساعتين دون توقف قبل بداية الأسبوع 37، مما يشير إلى الولادة المبكرة، لذا يجب إخبار طبيبك على الفور.

تسمم الحمل: قد يرتفع ضغط دم المرأة الحامل وهذا يعيق وصول الأكسجين والغذاء اللازم للجنين، مما يعيق نمو المرأة الحامل، والذي بدوره يسبب مغصًا شديدًا، وقد يحدث بعد حوالي 20 أسبوعًا من معرفة الحمل.

الإجهاض: في الأشهر الثلاثة الأولى، قد تعاني المرأة الحامل من مغص شديد مثل ألم الحيض المصحوب بتشنجات ونزيف، وهو مؤشر قوي على الإجهاض.

الحمل خارج الرحم: يتم زرع البويضة خارج الرحم وغالبًا ما يتم زرعها في قناة فالوب، مما يسبب الحمل خارج الرحم، مما يؤدي إلى ألم شديد مصحوب بنزيف حاد بسبب تضخم الأنبوب، وفي هذه الحالة يجب إجراء تدخل جراحي لمنع استمرار الحمل.

انفصال المشيمة المبكر: المشيمة هي المصدر الرئيسي لغذاء الجنين وتفصل مباشرة بعد الولادة، ولكن في حالة الانفصال قبل الولادة و المبكرة، إما الانفصال الكلي أو الجزئي، مما يسبب مغصًا شديدًا للمرأة الحامل، قد يتطلب ذلك متابعة دورية مع الطبيب أو عملية قيصرية.

أعراض المغص الخطير

بالإضافة إلى المغص، تظهر عدة أعراض خطيرة، ويجب أن تقلق بشأن هذه الأعراض وتذهب إلى الطبيب بسرعة، بما في ذلك:

  • يجب أن يكون مغص مصحوبًا بقطرات من الدم أو الإفرازات المهبلية، وهي شفافة ورائحة كريهة.
  • المغص يستمر لفترات طويلة دون توقف.
  • كما أنه يسبب ارتباكًا في الرؤية ولا يمكن رؤيته بوضوح.
  • نزيف حاد.
  • الماء فجأة ينزل مرة واحدة وأنتي لا تستطيعي السيطرة عليه.
  • يحدث تورم في اليدين والقدمين.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتي قد تؤدي إلى الحمى، وعند الشعور بهذه الأعراض فمن الضروري إبلاغ الطبيب بسرعة.
  • الشعور بألم في البطن في الشهر الأول من الحمل.
  • كما يمكن للحوامل أن تصاب بالبرد في الشهر الأول من الحمل، مما يؤدي إلى آلام في البطن مصحوبة ببعض التشنجات.
  • كما أن خلال هذه فترة الحمل تصاب بالقلق والتوتر، خاصةً إذا كان الحمل الأول، وهذا التوتر يسبب الشعور بالمغص.

أمثلة على الآلام الحمل

ألم في أسفل البطن في الشهر الخامس

حيث تحدث العديد من التغيرات الواضحة في النساء الحوامل مثل حجم البطن الكبير، والشعور بحركة الجنين وبداية الركل، ولكن من الشائع جدًا أن يكون الألم تحت الشهر الخامس إلا ضمن الحدود العادية مثل ألم الرباط المستدير.

الرحم يستقر على جانبي البطن، ومع الدخول إلى الشهر الخامس والزيادة في حجم الجنين ويبدأ الرحم الكبير والمتضخم في التأثير، تشعر المرأة الحامل بألم في جانبي البطن.

نصائح وإرشادات لتجنب مغص الحمل

هناك بعض النصائح والإرشادات الطبية التي تخفف من آلام البطن السفلية أثناء الحمل، لذلك عندما تشعر المرأة الحامل بألم أو تشنجات صعبة وغير طبيعية، يجب عليها أن تتسرع في الطبيب بعد أن تمت معرفة متى يكون مغص الحمل خطر على الحامل.

  • يجب شرب كمية كبيرة من السوائل والماء خلال النهار لترطيب الجسم وتخفيف التشنجات الناجمة عن الجفاف.
  • يجب أن تحصل على قسط كاف من الراحة أثناء تغيير وضعية النوم والجلوس بشكل مريح.
  • وينبغي أن تأخذ للمرأة الحامل أيضًا حمام دافئ عن طريق الاستلقاء في الماء الدافئ للمساعدة في الاسترخاء عضلات جسمها والحد من قلقها والإجهاد.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً