الطب

أول علامات الحمل على اللولب

أول علامات الحمل على اللولب

تتعرض الكثير من النساء لمشكلة الحمل على الرغم من ارتداء اللولب، لذلك يسعدنا تحديد علامات الحمل الأولى على اللولب حتى تتمكن المرأة من تجنب المخاطر التي قد تتعرض لها أثناء الحمل،وسبب الحمل على اللولب، الوقت المناسب الذي تستطيع فيه المرأة إزالة اللولب أثناء الحمل بوجوده، لذلك سنعرض في هذا المقال معلومات حول أول علامات الحمل على اللولب وذلك من خلال موقع البوابة

أعراض الحمل على اللولب

تظهر أولى علامات الحمل على مجرى البول على المرأة وتدل على وجود حمل، حيث إنها تعاني من أعراض عديدة، مثل: 

  • الشعور بألم مشابه للألم الذي تشعر به المرأة أثناء فترة الحيض.
  • نزول بضع قطرات من الدم كما يحدث عند إخصاب البويضة.
  • غثيان خفيف مع الشعور بالرغبة في التقيؤ، خاصة عند تناول الطعام
  • الشعور بالإرهاق الجسدي الشديد الذي يتضاعف في الحمل الحلزوني مقارنة بالحمل الطبيعي.
  • ظهور تغير شديد في لون الحلمة إلى لون غامق.
  • الشعور بألم شديد في الصدر وملاحظة كبر حجم الثديين.
  • كما تعاني المرأة من آلام حادة في الرأس والظهر.
  • التعرض لاضطرابات خطيرة مثل الرغبة المستمرة في التبول والإمساك.
  • هذه الاضطرابات ناتجة عن زيادة في مستوى هرمون البروجسترون.
  • يحدث بعض تغييرات أو تأخيرات في الدورة الشهرية.

أسباب الحمل على اللولب

نود تحديد الأسباب التي تؤدي إلى الحمل واللولب قبل التعرف على العلامات الأولى للحمل اللولب لأن الأسباب هي:

  • أولاً، قد تعاني المرأة من مشكلة تخلص الرحم من اللولب دون علم المرأة بذلك.
  • ثانياً، لا يقوم الطبيب بإدخال اللولب بشكل صحيح مما ينتج عنه الحمل.
  • عدم ثبات اللولب في مكانه الصحيح وحركته مما يعرض المرأة للحمل في أي وقت.
  • يرفض جسم المرأة اللولب، خاصة عندما يكون لدى المرأة لولب هرموني.
  • في جميع الحالات، هناك فرصة للحمل لأن وسائل منع الحمل لا تمنع الحمل تمامًا.

خطورة الحمل على اللولب

لقد حددنا العلامات الأولى للحمل على اللولب، ونريد تحديد المخاطر التي تتعرض لها المرأة المصابة باللولب، وهي كما يلي:

  • النساء أكثر عرضة للإجهاض، خاصة عندما لا يمكن إزالة اللولب.
  • يزيد من فرص الولادة المبكرة.
  • النساء أيضًا معرضات بشكل كبير لخطر الحمل خارج الرحم.
  • النساء معرضات بشكل كبير لخطر الإجهاض نتيجة الحمل خارج الرحم.
  • قد تكون المرأة في خطر شديد بعدم إنجاب الأطفال نتيجة التعرض لمشاكل في الجهاز التناسلي.
  • لذلك، إذا كنت حاملاً على اللولب، فعليك التأكد من أن هذا الحمل في الرحم.

إزالة اللولب خلال الحمل

  • عند ظهور علامات الحمل الأولى على اللولب، تأكدي من أنها حامل لأن استمرار الحمل باستخدام اللولب يمكن أن يعرض المرأة لعدد من المخاطر، بما في ذلك خطر الإجهاض، فضلًا عن تعريض المرأة للعديد من المخاطر الأخرى، لذلك يجب أن التقدم إلى الطبيب على الفور إزالة اللولب.
  • يتأكد الطبيب من حدوث الحمل بشكل طبيعي في الرحم، ثم يقوم بمنظار داخلي لمعرفة مكان اللولب وإخراجه، حيث يتم إزالة اللولب ببطء حتى لا تكون المرأة والحمل في خطر، وعملية إزالة اللولب من الرحم يسبب بعض النزيف.

اقرأ أيضا ألم الدورة بعد الحقن المجهري

الوقت المناسب لتركيب اللولب وتأثيره على الدورة الشهرية

تبحث المرأة عن الوقت المناسب لتركيب اللولب لأنها تريد تثبيته في الوقت المناسب حتى لا تحمل على الرغم من ارتدائها للولب، وذلك لتجنب التعرض لعلامات الحمل الأولى على اللولب أنسب وقت لتثبيته هو:

  • يوصى بإدخال اللولب بعد الولادة، أي قبل أربعين يومًا من الولادة.
  • إذا انتظرت بعد هذا الوقت، فتأكد من أنك لست حاملاً قبل التثبيت.
  • في حالة تركيب اللولب في الرحم في الوقت الطبيعي أو بدون حمل، يوصى بتثبيته في أيام الدورة الشهرية.
  • أو التثبيت بعد سبعة أيام فقط من انتهاء الدورة، ولكن يجب استخدام طريقة أخرى خلال الأسبوع الأول من التثبيت.
  • يوصى بتثبيت اللولب أثناء فترة النزيف، سواء كان ذلك في فترة النفاس أو الدورة الشهرية لتسهيل التثبيت خلال هذا الوقت.
  • كما ينفتح الرحم مع تدفق الدم، مما يسهل عملية التثبيت.
  • فيما يتعلق بتأثير اللولب على الدورة، فإن كمية الدم التي تسقط في أيام الدورة تختلف نتيجة لأنواع مختلفة من اللولب.
  • يزيد اللولب النحاسي من طول الدورة بينما يقلل هرمون اللولب من طول الدورة.
  • ولكنه يرجع أيضًا إلى طبيعة الجسد الأنثوي ومدى قبول الجسم لـ اللولب.

نصائح لتجنب علامات الحمل على اللولب

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها حتى تتجنب المرأة ظهور علامات الحمل الأولى على اللولب، وهي كالتالي:

  • أولاً، يجب تركيب اللولب بواسطة أخصائي طبي والتأكد من تثبيته بشكل صحيح.
  • ثانيًا، راجع طبيبك كل ثلاثة أشهر للتأكد من أن اللولب في المكان المناسب.
  • تأكد من أن الخيط في مكانه بعد الحيض.
  • يجب عليك أيضًا زيارة الطبيب بمجرد شعورك بألم مستمر في أسفل البطن أو ألم في جانب واحد.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع الزوجي وعدم وجود خيط ناتج عن اللولب في المكان المناسب.
  • قد يؤدي تحرك اللولب من موضعه الصحيح إلى تعريض المرأة لخطر الحمل باللولب.

علامات الحمل في الأيام الأولى

الشعور بالأمومة هو أجمل ما تشعر به المرأة، لذلك نكتشف أنه عندما تتزوج الفتاة تبدأ في توقع أهم علامات الحمل في الأيام الأولى لتشعر بهذا الشعور ومن أهم هذه العلامات:

النزيف

  • يعتبر النزيف أو بضع قطرات من الدم علامة على أن الحيوانات المنوية تقوم بتخصيب البويضة.
  • يمكن أن يستمر النزيف لمدة 8-12 يومًا بعد الإباضة، ولكن لا داعي للقلق أو التوتر.
  • كمية الدم التي تُصرف أثناء الإباضة ليست كبيرة، لكنها على شكل قطرة دم، وتنخفض تدريجيًا بمرور الوقت.
  • يمكن أن يكون النزيف بعد الإباضة أحمر أو بني، والنزيف مصحوب بتقلصات في أسفل البطن، وغالبًا ما يستمر يومًا أو يومين فقط.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً