الرياضة

خربين.. أيقونة الفرح الأزرق

اكلة فى دقيقتين

بات المهاجم السوري عمر خربين أيقونة حسم هلالية دائمة تتزامن مع تغيير نتائج المباريات الكبيرة التي تصعب على الفريق، فما مباراة التتويج بلقب “دوري جميل” الذي طمح الهلاليون الاّ يخسروا قمة آخر جولاته امام الغريم التقليدي الا مباراة من عدة مباريات ظهر فيها خربين بموقف البطل في أوقات لا يسجل فيها الا اللاعب الحاسم بامكانات كبيرة وهدفه الثاني في شباك النصر هو الثاني أيضا له في مواجهات “الديربي” على الرغم انه لم يلعب فيها الا ثلاثة أشواط كان نقطة التحول في المباراة من سجال بين الفريقين بهدفين لكل منهما لتفوق هلالي بعد ان حول كرة عرضية برأسه الى شباك وليد عبدالله قبل ان يعزز كارلوس ادواردو هدف التقدم بتسديدة كانت أولى مكاسب هدف خربين، الذي كان له الحضور القوي ذاته بهدف غير نتيجة كلاسيكو الهلال والاتحاد في جدة من تعادل إلى انتصار هلالي عريض وهذا يدل وبشكل كبير على الثقة التي يتمتع بها على الرغم من حضورة في فترة بسيطة منذ يناير الماضي.

خربين الذي وقع للهلال على سبيل الاعارة لمدة موسم واحد قادما من الظفرة الاماراتي واجهته بعض المعاناة بحكم عدم تواجده بشكل اساسي في الكثير من المباريات، الا انه يكرر أهدافه الحاسمة قاريا ومحليا، كيف لا وهو من ادرك التعادل في شباك الوحدة الاماراتي في مباراة الفريقين في الامارات على الرغم من ان الهلال كان ناقصا للاعب بعد طرد نواف العابد مع بداية الشوط الثاني.

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً