الرياضة

في الشباك

اكلة فى دقيقتين

  • صحيح أن تشكيلة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم التي اعتمدها المدير الفني مؤقته وخلت من اسماء نجوم الفرق الكبيرة التي مازال لها استحقاقات خارجية ومحلية إلا أنها غريبة فالمهاجم نايف هزازي في وضع فني ونفسي يحسد عليهما متغيب عن تدريبات فريقه وهناك من هو أحق من المهاجمين الذين يلعبون أساسيين في فرقهم!

  • لا يمكن حصر الفعاليات وورش العمل التي أقيمت من أجل مناقشة اسباب التعصب الرياضي وطرق علاجها خلال أعوام عدة فيما الحلول تختصر بالقضاء على البرامج الرياضية التي تستضيف المتعصبين ظهراً ومساء من دون محاسبة ورقيب يرصد تبعاتها السلبية على المجتمع!

  • كل ما اقترب موعد المباراة نشر ذلك النادي عبر إعلامييه المتعصبين كذبة جديدة ذات ابعاد تعصبية لعل وعسى أن تؤثر على البطل.

  • بعض الأحداث تكشف البعض ومدى تعصبهم وعملهم خلف الأنظار تجاه المنافسين ولعل المناسبة التي جمعت مؤرخ الغفلة المراسل السابق المتعصب مع الإداري أكدت عملهما سويا من أجل العبث بالتاريخ ومحاولة الكذب والتأثير على الرأي العام الرياضي!

  • اختتم الشباب موسمه الكروي بفوز مستحق على الاتفاق بعد أن مر النادي بظروف عصيبة جداً صمد امامها وفق إمكانياته ولم يكن مدير الفريق الفني النجم الجماهيري الشهير سامي الجابر سيئاً في مهمته بل يعتبر ناجحاً اذا تم انصافه وتقييم عمله الفني وسط الظروف الصعبة والامكانات التي منحت له!

  • الاتفاق بدأ الموسم بقوة وهزم الهلال البطل ووصيفه النصر إلى ما قبل مباراة البارحة بين قطبي العاصمة لكنه مع بداية الدور الثاني بدأ في انحدار المستوى الفني ودخل في نفق تبديل المدربين وإنجازه الوحيد البقاء موسما ىخر بين الكبار!

  • لا يمكن ان ينجح مدير لجنة وهو ينظر للأضواء ويحرص عليها أكثر من حرصه على نجاح مهامه كما أن تسريب الأخبار او الحوارات الفضائية حصرياً للأصدقاء جعلته يسقط سريعاً في أول اختبار!

“صياد”

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً