إسلامياتالموسوعة

ليالي القدر عند الشيعة متى هي بالتحديد

ليالي القدر عند الشيعة

تختلف ليلة القدر عند أهل السنة عن أهل الشيعة وتعتبر ليالي القدر عند الشيعة تكون في رأس السنة الهجرية ولها طقوس وعبادات تختلف بصورة كبيرة عن أهل السنة.

ليلة القدر

ليلة القدر هي يوم من أيام شهر رمضان الكريم والتخصيص فهي ليلة من العشر الأواخر في رمضان فهي ذات قدر عالي حيث أنه تم الذكر فيها في القرآن الكريم على أنها خير من ألف شهر.

كما أنها الليلة التي نزل فيها القرآن إذا فهي الليلة المباركة ولكن أي يوم من أيام شهر رمضان هي ليلة القدر؟

كما أن ليلة القدر هي تقدر العباد والأمور الخاصة بالعبادة وفيها يفرق كل أمر حكيم كما أنه هناك الكثير من الروايات التي تتكلم عن فضل ليلة القدر ويقول أن في ليلة القدر تهبط الملائكة إلى الأرض كما أن الله في تلك الليلة يغفر ذنوب العباد.

وهناك خلاف وقع بين تحديد ليلة القدر من الليالي السنة ولكن ما يعرف عنها أنها في العشرة الأخيرة من شهر رمضان الكريم كما أن هناك الكثير من الروايات تقول إنها في الليالي الوترية من العشر الأواخر من شهر رمضان.

القدر هو معناه يقدر أو قدر أو قدرًا وهو ذو معني بما يقضى من الله وبما قام بالحكم به على عباده من أمور حيث أن الله مساوي للجميع في الأمور لا يوجد زيادة لأحد ونقصان لآخر فالجميع متساوي فهو بمقدار ما تدعو الحكمة به ومن خلال موقعنا البوابة نوضح ليالي القدر عند الشيعة وعند السنة وكذلك مواضع ذكرها في القرآن الكريم.

ليالي القدر عند الشيعة

يرى الشيعة أن هناك أسباب تسميتها بليلة القدر وتلك الأسباب قد ذكرت في الروايات التي كانت تتحدث عنها إلى أهل البيت وأن السبب في ذلك هو أن الله قدر فيها إلى يوم القيامة كل كائن فيها.

كما أن ليلة القدر يأتي فيها رأس السنة الهجرية والتي فيها يقدر كل الأمور سواء كانت شر لنا أو منفعة لنا سواء كانت مضرة أو كانت منفعة.

كما أن من أسباب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم أنه فيها نزل الكتاب إلى رسول ذي قدر والكتاب ذو قدر ومن أجل أمة ذات قدر ومن يد ملك ذي قدر.

كما أنه ليالي القدر عند الشيعة تحدث فيها بعض الشعائر والعبادات وهذه العبادات تقوم بعملها بشكل يخالف المنهج التي تسير عليه أهل الجماعة والسنة والتي قام بتلخيصها الشيخ عباس القمي وهذا التلخيص في كتابه الخاص والذي يسمي مفاتيح الجنان.

وهذه العبادات المختلفة هي الاغتسال عند وصول الوقت لغروب الشمس والذي في وقت الغسل لصلاة العشاء كما أنه يقوموا بصلاة ركعتين ث وفي كل ركعة من الركعتين بعد الحمد سبع مرات التوحيد وبعد الفراغ في الصلاة يقول 70 مرة “أستغفر الله وأتوب إليه” ويقول أيضًا دعاء الجوشن الكبير ويقوم برفع المصحف على رأسه ويدعو إلى الله.

ليالي القدر عند الشيعة والموجودة في شهر رمضان الكريم وهي ليلة 19 ليلة 21 وليلة 23 في ط وقد اتفق معظم المشايخ على أن ليالي القدر عند الشيعة هي ليلة 23 وقد كان استناده بناءً على هذه الروايات.

  • عن حسان بن مهران، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن ليلة القدر؟ فقال: “التمسها في ليلة إحدى وعشرين أو ليلة ثلاث وعشرين”.
  • عن زرارة، قال: قال أبي عبد الله عليه السلام: “التقدير في ليلة تسعة عشر، والإبرام في ليلة إحدى وعشرين، والإمضاء في ليلة ثلاث وعشرين”.
  • عن سفيان بن السمط قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: الليالي التي يرجى فيها من شهر رمضان؟ فقال: “تسع عشرة، وإحدى وعشرين، وثلاث وعشرين”، قلت: فإن أخذت إنساناً الفترة أو علة، ما المعتمد عليه من ذلك؟ فقال: “ثلاث وعشرين”.

ليلة القدر عند أهل السنة

قام الفقهاء أهل السنة وكثير من العلماء بالتحدث عن كثرة الفضائل من ليلة القدر ففيها نزل القرآن الكريم كما أن فيها تنزل الملائكة وحدث اختلاف في تحديد ليلة القدر عند أهل السنة ولكن ما أجمعوا عليه هو أن ليلة القدر هي موجودة في العشرة الأواخر من شهر رمضان الكريم فيجب على المسلم أن يتحراها في شهر رمضان وبالأخص في الليالي الوترية ليلة 19 ليلة 21 وليلة 23 وليلة 25 وليلة 27 وليلة 29 وحسب دار الإفتاء المصري فقد فضل في إحيائها أحاديث كثيرة.

وعن تفسير آية سورة القدر والذي كان على لسان القرطبي والذي قال في فضائل عن ليلة القدر فالروايات تبين الكثير عنها وعما تقوم به الملائكة بفعله مع عباد الله المحبين له والذين يجتهدون في عبادة الله.

ليلة القدر من المعروف عنها أن الثواب من عمل صالح بها يعادل ألف ثواب من ألف شهر من عمل هذا الثواب فيهم لذا يجب علينا استغلال جميع أوقات ليلة القدر وعدم إهمال ولا دقيقة منها.

فضل ليلة القدر ومكانتها

بعد ذكر ليالي القدر عند الشيعة وعند أهل السنة نذكر فضائل ليلة القدر وبعض مواضع ذكرها في القرآن الكريم وكذلك أحاديث الرسول عن فضلها.

ليلة القدر هي أفضل الليالي فقد ذكرت في العديد من المواضع ومنها:

  • فقد قال رسول الله: “…وشهر رمضان سيد الشهور، وليلة القدر سيدة الليالي”.
  • لقد ذكرت في سورة الدخان في قول الله تعالى: “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ (٣) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (٤)”.
  • وكذلك سورة القدر في قوله تعالى: “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (١) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (٢) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (٣) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (٤) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (٥)”.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً