الطبالموسوعة

اسباب الم المبيض اثناء الرضاعة

الم المبيض اثناء الرضاعة

في أغلب الأحيان تتعرض الأم إلى الم المبيض اثناء الرضاعة وبالأخص في الرحم وهذا الألم يتشابه مع العديد من الانقباضات التي تتعرض لها المرأة أثناء الدورة الشهرية.

سبب تعرض الأم إلى الم المبيض اثناء الرضاعة

إن الرحم عبارة عن عضلة وكل فترة تتعرض هذه العضلة إلى التمدد وهذا يعمل على تحفيز الحلمة في خلال الرضاعة الطبيعية لإفراز هرمون محدد ويطلق عليه هرمون الأوكسيتوسين في مجرى الدم وهذا الهرمون يتسبب في تقلص كافة العضلات اللينة ويؤدي إلى انقباض الرحم في شكله وحجمه قبل الحمل.

إن هذه الانقباضات تعمل على تقليل خسارة الدم بعد الولادة وبالرغم من عدم راحتك ولكن هذا التشنج يعمل على شفاء جسمك.

طرق علاج الم المبيض اثناء الرضاعة

لا تضطربي من طلب أدوية للحد من هذا الألم في خلال تواجدك في المستشفى حيث يكون ذلك لمصلحتك ولمصلحة طفلك ويجب أن تقومي بتدليك المعدة بطريقة سلسة.

لكي تتجنب الأم آلام ما بعد الولادة يجب أن تلتزم بكافة الإرشادات التالية والتي يوضحها موقع البوابة.

  • التبول بكثرة حتى إذا لا ترغبين في التبول لأن المثانة الفارغة تريح الرحم.
  • النوم مع وضع مخدة تحت بطنك السفلى.
  • النوم على مخدة تدفئة أسفل بطنك السفلى.
  • تدليك أسفل البطن بلطف.
  • أخذ الإيبوبروفين واستشارة الطبيب المختص عند عدم الارتياح حتى يكتب لك علاج آخر.
  • بعد مرور بضع أيام إذا لن تتحسن يجب اللجوء إلى الطبيب المختص وعند زيادة حدة الألم تكون أعراض مشكلة طبية أخرى يجب عليك معالجتها.

الرضاعة الطبيعية تجعل البطن أصغر أم لا

إن الرضاعة الطبيعية تتعلق بانقباضات رحمية عميقة ولكن سبب الم المبيض اثناء الرضاعة هو تعرض الأم إلى ألم في البطن أثناء الرضاعة الطبيعية في الأسابيع الأولى ولكن هذا الألم له فائدة لأنه يعمل على الحد من حجم البطن حتى ترجع إلى الحجم الطبيعي لها قبل الحمل.

بعد مرور يوم أو يومين على الولادة يتعدى حجم الرحم حجمه في نصف الشهر الرابع.

ولكن مع مرور الوقت يصغر حجم البطن بصورة تدريجية ومع فوات أسبوع واحد بعد الولادة يكون حجم البطن متطابق مع حجمها في الشهر الثالث من الحمل.

وبعد فوات شهر ونصف على الولادة يصغر حجم البطن والرضاعة الطبيعية تعمل على سرعة هذه المهام.

إن الرضاعة الطبيعية لها علاقة بفقدان أقل للدم بعد الولادة وتعمل على خسارة أي وزن زيادة للحمل حيث تقوم المرأة بحرق الكثير من السعرات الحرارية حتى تصنع الحليب للطفل.

يجب العلم أن الرضاعة الطبيعية ليست طريقة لخسارة الوزن ولكنها تساهم في ذلك الأمر وتعمل على الحد من تعرض الأم إلى سرطان المبيض أو الثدي قبل انقطاع الدورة الشهرية.

معلومات تتجاهلها الأم عن الرضاعة الطبيعية

بعد ما ذكرنا أسباب الم المبيض اثناء الرضاعة نوضح بعض المعلومات التي تتجاهلها الأم عن الرضاعة ومنها:

وجود تشنجات حادة في البطن مع الرضاعة أن هرمون أوكسيتوسين المسئول عن إفراز اللبن للرضاعة يعمل على رجوع الرحم إلى حجمه المعتاد ولكن تشنجات البطن التي تتعرض لها الأم بعد الولادة لا تعتبر مخيفة ولكنها دليل على أن جسم المرأة يتعافى.

استبدال لبن الأم في طبيعته في مراحل كثيرة بناءً على احتياج الطفل فمثلاً في الأيام الأولى بعد الولادة يطلق على اللبن الطبيعي اللبأ الذي يقرب من اللون الأصفر ويكون مكثف وغني بالبروتينات والدهون ويكون هو الغذاء الأفضل للطفل المولود.

ولكن بين اليوم الثالث والسابع يكون أقل كثافة ويأخذ اللون الأزرق الباهت ولكن في جزئه الثاني يكون غني بالدهون وأكثر كثافة وكريمي ويجدر بالذكر أن لبن الأم يتطابق مع احتياج الطفل في مكوناته وفي الأسابيع الأولى يكون غني بالبروتينات والدهون ولا يشمل الأحماض الأمينية والصوديوم.

الرضاعة الطبيعية صعبة ولكنها تحدث بطريقة غريزة الطفل يذهب للأم ويطلب الرضاعة بطريقة غريزية وتشعر الأم بالألم في بداية الأمر بناًء على ضغط الطفل بفمه بطريقة خاطئة ناتجة عن عدم التعود على أمر تناول اللبن ولكن هذه العملية مستمرة بصورة غريزية سواء بالنسبة للأم أو الطفل ولها إشراف متخصص في الرضاعة يساعد الأم على التعرف على مبادئ الرضاعة الصحيحة.

إذا كان لا يحتوي ثدي من الثديين على حليب لا داعي للخوف الثدي الأيمن يحتوي على حليب أكثر من الأيسر وهذا الأمر غير مخيف لأنه طبيعي وحجم الثدي لا يرتبط بكمية اللبن التي توجد فيه أو ترضعها الأم لطفلها.

لكن من ناحية أخرى يوجد عوامل لها دور كبير في تغذية الأم وتكرار المرات التي يرضع فيها الطفل وهذا يعمل على تحفيز إفراز اللبن.

تمييز الطفل لرائحة الأم يتمكن الطفل من تمييز رائحة أمه التي ترضعه بين عدد هائل من الناس.

الرضاعة تعمل على الاسترخاء وتحسين العلاقة بين الأم والطفل بعد فترة من الرضاعة والشفاء من آلام الولادة تبدأ عملية إفراز هرمون أوكسيتوسين التي تساعد الأم وطفلها على الراحة وتعزيز المزاج.

الابتعاد عن الرياضة القوية: جسم الأم المرضعة في احتياج إلى الطاقة لإتاحة اللبن للإرضاع حيث أن الرضاعة تؤدي إلى 500 سعرة حرارية لذلك تكون كفاية ممارسة الرياضة المعقولة لمدة 30 دقيقة في اليوم.

كثرة السوائل يجب تناول السوائل بغزارة والماء بصورة خاصة في النهار بطوله حيث يجب تناول كوب من الماء قبل القيام بعملية الرضاعة مباشرةً.

تذوق الطفل من أكل الأم يجب الالتزام بحمية غذائية معتدلة ومختلفة حيث أن الطفل يتذوق ما تأكله الأم ويجب الابتعاد عن الأطعمة المليئة بالتوابل والكافيين.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً