إسلامياتالموسوعة

كم طول سيدنا ابراهيم

كم طول سيدنا ابراهيم

يطرح الكثير بعض الأسئلة التي تستفسر عن معلومات تخص سيدنا إبراهيم مثل نشأته وعدد زوجاته وأبناؤه ورسالته وكم طول سيدنا ابراهيم والتي جميعها تحتاج إلى إجابة مفصلة ودقيقة وموثوق منها.

الاسم الكامل لسيدنا إبراهيم

اسم سيدنا إبراهيم بالكامل هو إبراهيم بن تارخ بن ناخور بن ساروغ بن أرغو بن فالع بن غابر بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ ابن سام بن نوح عليه السلام.

مكان مولد سيدنا إبراهيم عليه السلام

مسقط رأس سيدنا إبراهيم عليه السلام في بابل ولكن أختلف العلماء في ذلك فبعضهم قال إنه ولد في الأهواز والبعض قال انه ولد في دمشق أو بحران ولكن اجتمع الجميع على اه عاصر زمن النمرود والذي كان حاكم الم ومستبد.

كم طول سيدنا ابراهيم

قدم موقع البوابة الرد على هذا السؤال من خلال الحديث النبوي الذي ورد عن ابي هريرة حيث قال النبي صل الله عليه وسلم: “كان طول آدم ستين ذراعًا في سبعة أذرع عرضًا” رواه البخاري (3326) مسلم (2841).

وفي تفسير الحافظ ابن حجر رحمه الله لرواية فتح الباري عن هذا “خلق الله آدم وطوله ستون ذراعًا، فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن” بأن الله علما خلق أمة أصبح طول قومها أقل من الأمم التي تسبقها حتى وصلت الأمر إلى طول امة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

دلالة مقياس الذراع في جميع المذاهب

مذهب أبي حنيفة فسر أن الذراع الواحد يساوي 46.375 سنتيمتر أي أن طول سيدنا إبراهيم يساوي 2.782.5 سنتيمترات أي 27 متر.

أما المذهب المالكي وضع مقياس للذراع الواحد وهو يساوي 53 سنتيمترات وهنا يصبح طول سيدنا إبراهيم طبقًا لمقياس المالكية هو 3.360 سنتيمتر أي 33 متر.

في حين حدد المذهبين الشافعي والحنابلي أن الذراع الواحد يصل إلى 61.834 سنتيمترات أي أن طول سيدنا إبراهيم عند هذين المذهبين قدر بأنه يساوي 3.710.04 سنتيمترات أي 37 متر.

ولذلك فإن عرض سيدنا إبراهيم عند المذهب الشافعي والحنابلي يقدر ويحسب كالآتي 7 ذراع x 61.834 يساوي 432.838 سنتيمترات أي 4.32838 متر.

صفات سيدنا إبراهيم

بعد أن تعرفنا عن اسم ومكان مولد سيدنا إبراهيم بالإضافة إلى أن تم الرد عن سؤال كم طول سيدنا ابراهيم يجب التعرف على ما كان يتصف به سيدنا إبراهيم وهذا ما جعل الله يختاره من أجل أن يوصل رسالته إلى قومه حتى يأخذ بيدهم من طريق الضلال إلى طريق الهداية والنور وهو طريق من يريد أن يتبعه يجب أن يشهد أن الله وحده لا شريك له.

اتسم سيدنا إبراهيم بأنه كان حنيفًا وهذا ما ذكره الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: “وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ” وهنا وصف الله عز وجل أن من ينحرف عن ملة إبراهيم حنيف فهو خاطئ.

وصف الله ع وجل سيدنا إبراهيم عليه السلام انه كان حليمًا بمعنى أنه كان يمتلك القدرة على العفو عمن يؤذيه أو يخطأ في حقه بالإضافة إلى أنه كان منيبًا وهنا معناها أنه دائم العودة إلى الله عز وجل وهذا ما ذكره الله عز وجل في القرآن الكريم حيث قال عز وجل: “إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ”.

سلامة القلب ثالث صفة يتصف بها سيدنا إبراهيم عليه السلام وهذا يدل على ان قلبه مهتدي إلى طريق الحق والهداية وهو طريق الله وحده لا شريك له وهذا تم ذكره في كتاب الله الحكيم حيث قال الله عز وجل: “إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ”.

اشتهر سيدنا إبراهيم بكرم الضيافة وهذه الصفة وردت في القرآن الكريم حيث قال الله سبحانه وتعالى: “هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ“.

وضع الله عز وجل في كتابه العزيز ان سيدنا إبارهيم كان يتسم بالرشد وذلك تم تفسيره ومعرفته من خلال الآية التي تقول: “وَلَقَدْ آَتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ” وهذه الصفة تم وصفه بها لأنه كان شديد الندم على ما قام به وهو صغير أي قبل أن يختاره الله بان يكون رسولاً له.

صديقًا وقوياً بصيرًا وهما صفتين الأولى لأنه كان يصدق على الحق وهذا ما جعل الناس تعترف بأنه صديق ومما أدى إلى أنه أصبح مشهور بهذا اللقب والصفة.

أما بالنسبة للصفة الأخرى وهي القوة فكان قوي في كل شيء سواء قوة الجسم أو قوة توحيده لله وكان بصير في دينه وهذا ذكره الله تعالي في كتابه العزيز حيث قال: “وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ”.

كان سيدنا إبراهيم فطن وصاحب حجة قوية راسخ بقوة على طريق الحق ومطيع لجميع أوامر الله.

زوجات سيدنا إبراهيم عليه السلام

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال كم طول سيدنا ابراهيم كان عدد زوجات سيدنا إبراهيم عليه السلام أربعة سيدات وكان ترتيبهم كالآتي:

السيدة سارة بنت عمه هاران وهي الزوجة الأولى له، ثم السيدة هاجر وكانت مصرية الجنسية قام ملك مصر بإعطائها إلى السيدة سارة بمثابة جارية هدية لها ثم تزوجها سيدنا إبراهيم وأنجب منها سيدنا إسماعيل، ثم تزوج بالثالثة وهي قنطورا بنت يقطن وكانت كنعانية وأخيرًا بالزوجة الرابعة له وهي حجون بنت أمين.

أولاد سيدنا إبراهيم عليه السلام

اشتهر سيدنا إبراهيم بكثرة عدد أبنائه ولكن أكثر الأولاد معرفة لدى الناس هم سيدنا إسماعيل وإسحاق عليهما السلام، فقد كان إسماعيل هو ألو أولاد سيدنا إبراهيم وكان نبي ذكره الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز.

أما بالنسبة لإسحاق فكانت أمه السيدة سارة وكان يصغر إسماعيل بأربعة عشر عام وتم ذكره في القرآن الكريم.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً