وطني

السفير آل الشيخ لـ”الرياض”: رسالة الأمير محمد بن سلمان وصلت لرعاة الإرهاب

اكلة فى دقيقتين

السفير آل الشيخ لـ"الرياض": رسالة الأمير محمد بن سلمان وصلت لرعاة الإرهاب

تناولت الديوانية الدبلوماسية السعودية لشهر مايو التي أقامتها سفارة خادم الحرمين الشريفين بمملكة البحرين اللقاء الذي بثه التلفزيون السعودي وعدد من القنوات التلفزيونية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والذي كشف فيه مخططات النظام الإيراني وتدخلاته السافرة في شؤون دول المنطقة ودوره في دعم الجماعات الإرهابية لزعزعة أمن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقد أكد عدد من ضيوف الديوانية أن الأمير محمد بن سلمان قد شخص في حديثه الشامل واقع النظام الإيراني، مشددين على أن مضامين هذا اللقاء كانت غزيرة من خلال ملامستها لأهم القضايا المحلية والإقليمية والدولية.

وفي حديثه لـ"الرياض" قال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين د. عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ: إنه من المؤكد أن رسالة سمو الأمير محمد بن سلمان قد وصلت لكل من يضمر للمملكة وشقيقاتها دول التعاون شراً، مشدداً على أن حديث سموه الشامل والهام يحتاج لوقفات عديدة، خاصةً وأن المملكة كانت بالمرصاد لجميع التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المنطقة من خلال دعمها للإرهاب في اليمن والعراق وسورية، وللجماعات التخريبية التي كثيراً ما دعمها نظام طهران لزعزعة الأمن في مملكة البحرين، خلاف التصريحات السافرة للنظام الإيراني والتي عمدت من خلالها التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، مستشهداً بدفع نظام طهران لعدد من الإرهابيين لاقتحام سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد في يناير من العام الماضي 2016م.

ووصف السفير آل الشيخ لقاء سمو ولي ولي العهد للقناة الأولى وما تضمنه حديثه الصريح والشجاع باللقاء الاستثنائي الذي حمل العديد من الرسائل للداخل والخارج شرحت سياسات المملكة ورؤيتها حول علاقاتها مع إيران وصعوبة تطابق الرؤى في ظل الرغبة المسعورة للنظام الإيراني الذي جعل من أمن المملكة وزعزعته هدفاً رئيسياً أكدته العديد من الممارسات الإجرامية التي تشهد بها كافة دول العالم.

وقال: إن الأمير محمد بن سلمان وخلال فترة وجيزة أثبت نجاحه في العديد من الملفات الحساسة، والتي رسم من خلالها فور تسلمه لها خارطة طريق أثبتت الأيام بعد فضل الله قدرة سموه على حلها، الأمر الذي جعل العالم ينتظر لقاء سموه التلفزيوني ويتابعه باهتمام، مستشهداً بالبرامج التحليلية لعدد من القنوات العربية والعالمية التي تبعت لقاء سموه الصريح والهام.

وحول ما تطرق له سموه لبعض القضايا المحلية خلال اللقاء، قال السفير آل الشيخ: إن رضا المواطنين بعد متابعتهم للقاء سموه الفريد، جاء عن قناعة تامة بقدرة سموه على معالجة عدد من الملفات وفي مقدمتها القضايا التي تمس مصير الدولة السعودية والأمة العربية والإسلامية، إضافة للملفات الاقتصادية والتنموية التي تلامس همومهم واحتياجاتهم، وما شدد عليه سموه خلال اللقاء على أن المملكة ماضية في محاربة الفساد بحزم وعزم وأنها عازمة على الضرب بيدٍ من حديد على الفساد وأهله.

وكانت السفارة السعودية لدى مملكة البحرين قد استقبلت كعادتها كل شهر ضيوف ديوانيتها من كبار المسؤولين في مملكة البحرين وسفراء الدول الشقيقة والصديقة لدى مملكة البحرين، وعدد من المثقفين ورجال الإعلام، والمواطنين السعوديين المقيمين في مملكة البحرين، حيث كان في استقبالهم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين د. عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ وأعضاء السفارة السعودية.

image 0

السفير آل الشيخ متوسطاً الشيخ عزّام الصباح والشيخ عبدالله آل خليفة

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً