وطني

إمام المسجد النبوي يلتقي ضيوف خادم الحرمين.. ويحذر من الفرقة والتنازع

اكلة فى دقيقتين

إمام المسجد النبوي يلتقي ضيوف خادم الحرمين.. ويحذر من الفرقة والتنازع

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ د. عبدالله البعيجان مما يسبب الفرقة بين أبناء المسلمين، مؤكدا أن الفرقة والتنازع والشقاق من أعظم أسباب الهلاك، وأن الواجب على المسلم الحرص كل الحرص على أن يكون سببا من أسباب وحدة هذه الأمة واجتماع شملها ووحدة كلمتها وأن لا يكون سببا لفرقتها وتشتت شملها. جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال لقائه أعضاء المجموعة التاسعة من المعتمرين لهذا العام 1438هـ، ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، في مقر إقامتهم بالمدينة المنورة، وذلك خلال افتتاح الفعاليات الثقافية للمستضافين ضمن البرنامج الذي تنظمه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والإرشاد. وقال: لما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى طيبة الطيبة هذه المدينة المباركة كان من أول الأعمال التي قام بها عليه الصلاة والسلام المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، حيث كان عليه الصلاة والسلام شديد الرعاية لهذه الأخوة عظيم الغيرة عليها سريع المعالجة لبوادر الخروج عليها، وفي إحدى الغزوات اختلف غلامان من أبناء الصحابة رضي الله عنهم فقال أحدهم يا للأنصار، وقال أحدهم يا للمهاجرين -يعني كل واحد يدعو قومه- فلما بلغ ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم غضب، وقال: أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم، دعوها فإنها منتنة، لافتاً إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أنكر عليهم ما يكون مسببا لتفكك هذه الأمة وتشتت شملها، مشيراً إلى أن الأمة كانت يمثلها في ذلك الوقت المهاجرون والأنصار، فأنكر عليهم صلى الله عليه وسلم ذلك مع أنكم تعرفون لقب المهاجرين والأنصار من الألقاب الإسلامية الكريمة وقد ذكرها الله عز وجل في القرآن الكريم فلما كانت سببا للحميّة والعصبية التي قد تكون سببا لتشتت الأمة ووحدة صفها، وشق الصف بين الصحابة غضب النبي صلى الله عليه وسلم وأنكر عليهم ذلك. وأفاد أن من أكبر المصائب التي ابتليت بها هذه الأمة وفتكت في سواعد قواها وأطاحت برايات مجدها الاختلاف والتفرق، وصدق الله عز وجل إذ يقول: "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم"، ولذلك أمر الله عز وجل بالاعتصام بحبل الله سمعنا قول الله عز وجل "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"، حيث نهى عن التفرق وعن كل مايؤدي إليه. ورفع البعيجان شكره لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله والقائمين على هذا البرنامج، منوهاً بجهود القيادة في خدمة الإسلام والمسلمين، ورعايتها للحرمين الشريفين والحجاج والمعتمرين والزوار.

image 0

ضيوف خادم الحرمين

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً