الرياضة

بطولة لا تكفي الحاجة

اكلة فى دقيقتين

يعجبني في الهلال ثباته على المنافسة وبراعته في كسر الأرقام وإن قلت تعجبني علاقته مع المنصات ففي مضمون المقولة ما يكفي لتأكيد قوة هذا الكيان وتفوقه، الهلال قيمة رياضية كبيرة هي الأولى محليا.

فريق مختلف يصمت وحين يقرر الرد على منتقديه فالرد البليغ نلمسه من خلال الميدان الذي يختاره الهلاليون دائما ليكون الفيصل بينهم وبين المنافسين وبينهم وبين المحتقنين الذي حاولوا تشويه الحقائق وقلب طاولتها لكنهم في الأخير تواروا خلف جدار الخجل بعد أن رأوا هذا "الزعيم" يتفنن في كسر الأرقام القياسية ويختم المهمة بخماسية هي الشاهد والبرهان على أن دوري الهلال هذه المرة خال من الشبهات.

الهلال مدرسة متكاملة الفصول، والكل في صفوف هذه المدرسة النموذجية يواصل دوره، فالغاية هي الكيان والهدف المنشود أن يبقى الفرح يعانق المدرجات "الزرقاء"، في الهلال لا يهم من هو الرئيس ولا يهم من هي الإدارة ما يهم أولا وأخيرا هو الرغبة الجماعية في استمرارية الذهب كثمرة تقطف كل عام.

55 بطولة يغرد بها الهلال خارج السرب والمسيرة لمضاعفة هذا الرقم تتواصل والطموح لها يتجدد.

أندية كبيرة تغيب عن المنصات لعقود أما هذا الكبير فعلاقته مع المنصات علاقة عشق متبادل.

مبروك للهلاليين فوزهم وتتويجهم ببطولة الدوري ومبروك على وجه التحديد لإدارته الناضجة التي تمسكت بالهدوء والرزانة والحكمة وسخرت كل مقوماتها لصناعة فريق لا يقهر بسهولة.

الكثير من الطروحات حاولت من خلال أصحابها جر الهلال وإدارته إلى خارج الملعب على طريقة "شمة بخاري" لكن ولأن الوعي يسود بين كباره تحول المشهد من دائرة التأثير السلبي إلى دائرة التأثير الإيجابي وبالتالي خسرت حملات التحريض ونجح الهلال.

من يرغب أن يصبح العنوان العريض على وسائل الإعلام عليه أولا أن يقتبس من درس الهلال وثقافته.

فهذه وصفة نجاح لكل من تعثرت اقدامهم وتبعثرت أوراقهم واخفقت قراراتهم، أما عن النصر فالمؤلم أن ليلة تتويج الهلال لم تكن أمامه عابرة بل كانت ليلة تاريخية، احتفى باللقب واحتفى بنتيجة الخمسة وقال للتاريخ سجل، كبيرة يا نصر ومؤلمة يا نصر وقاسية يا نصر.

كانوا يقولون "الهلال يغلي"، عبارة لو فكر بها العقلاء في مدرجات الفارس فهم بذلك سيقتنعون بأن إعلام الرئيس كانوا خصما لدودا لنصرهم ومعاول هادمه نسفت كل طموح وطمست كل أمل.

عموما درس الهلال كان قاسيا وبليغا وهكذا هم الكبار صمتهم عن الغوغاء يتفجر إنجازا وسلامتكم.

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً