وطني

سعود بن نايف لحفظة كتاب الله: أوصيكم بالالتزام بمنهج الوسطية والاعتدال

اكلة فى دقيقتين

سعود بن نايف لحفظة كتاب الله: أوصيكم بالالتزام بمنهج الوسطية والاعتدال

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية، مساء الأحد، حفل تخريج الدفعة الـ 28 من حفظة القرآن الكريم من أبناء الجمعية، البالغ عددهم 365 حافظًاً وحافظة، وذلك في فندق الشيراتون بالدمام.

وخلال الحفل، دشن سموه حملة "غراس الخير" التي أطلقتها الجمعية.

وقال سمو أمير المنطقة الشرقية خلال الحفل، إنّ من فضل الله علينا في هذه الدولة المباركة، منذ نشأتها على يد مؤسسها المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز، وإلى عهدنا الحاضر، وهي تُعنى بكتاب الله تعالى تطبيقاً وتعليماً، واتخاذه دستوراً ومنهجاً لها في جميع شؤونها، ويظهر ذلك من خلال دعمها المتواصل للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم مادّياً ومعنوياً، والعناية بطباعة المصحف الشريف وتفسيره بعدّة لُغات وتوزيعه لينتفع به المسلمون في جميع أنحاء العالم.

وأكد سمو بأن الجميع لا يخفى عليهم فضل تعلُّم القرآن وتعليمه، وأثر الاعتصام والتمسُّك به فهو منهج المسلمين في كلّ زمان ومكان، وسر سعادتهم في الدنيا والآخرة، ومعجزة نبيّهم الخالدة إلى قيام الساعة.

ووجه سموه كلمات إلى الحفظة والحافظات قائلاً: "إنّ عليكم أيها الأبناء واجباً عظيماً تجاه دينكُم ثم وطنكم، فحافظ القرآن لا بدّ أن يكون قُدوة فاعلة، وأن يتخلّق بأخلاق القرآن، وبسيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، حتى يكون نافعاً لدينه ووطنه ومجتمعه، وأوصيكم بالوسطية والاعتدال، فالوسطية هي الصفة التي أرادها الله لهذه الأمة وخصها بها، فلا إفراط يقود إلى الغلو، والتفريط ينطلق بكم إلى الهوى، فالله الله بالحرص والالتزام بما حفظتموه". من جانبه، شكر رئيس مجلس إدارة الجمعية الشيخ عبدالرحمن بن محمد آل رقيب، صاحب السمو لرعايته واهتمامه وحرصه، وتوجيهاته السديدة لهذه الجمعية، التي تشرُف بأن تكون خادمة لكتاب الله الكريم، وأن تكون ساعية في أن تشمل الخيرية جميع أفراد هذا المجتمع.

وأشار الشيخ آل رقيب إلى أن عدد المستفيدين من برامج الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في المنطقة الشرقية ولله الحمد 128 ألفا، وهي واحدة من عديد من مثيلاتها من جمعيات تحفيظ القرآن الكريم التي تنتشر في سائر أنحاء هذه البلاد المباركة، وتشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ومع قطاف الدفعة الـ 28 من حفظة كتاب الله عز وجل الذين يبلغ عددهم 365 من الحفظة والحافظات، نحتفي اليوم بـ221 حافظاً وبعد أيام -إن شاء الله تعالى- نحتفي 144 حافظة برعاية كريمة من صاحبة السمو حرم سموكم الكريم. إلى ذلك، شهد الحفل تكريم ‏أصغر حافظ لكتاب الله ‏عبدالرحمن نياز خان محمد، والذي لم يتجاوز الـ 11 عاماً، ‏كما تم تكريم العشرة الأوائل من طلاب الجمعية، ‏وتكريم الطلاب المشاركين في مسابقة الملك سلمان المحلية، ‏‏وتكريم المشاركين ‏في مسابقة الأمير سلطان بن سلمان للأطفال ‏المعوقين، ‏بالإضافة إلى تكريم‏ بعض طلاب الجمعية من أبناء الشهداء والمرابطين.

image 0

.. ويتوسط 221 حافظاً لكتاب الله

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً