وطني

تفعيل جهاز الشرطة الخليجية.. واقتراح النقطة الواحدة بين منافذ دول مجلس التعاون

اكلة فى دقيقتين

تفعيل جهاز الشرطة الخليجية.. واقتراح النقطة الواحدة بين منافذ دول مجلس التعاون

عقد صباح أمس الأول في أبو ظبي أعمال الاجتماع الـ32 للمديرين العامين للجوازات في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والزيارة الميدانية برئاسة العميد عبدالرحمن صالح السنان رئيس وفد مملكة البحرين، رئيس الاجتماع وبمشاركة ممثلي دول مجلس التعاون الخليجي، والذي يستمر حتى الأربعاء.

وشهد الاجتماع عقد جلسة العمل الأولى، وتم خلالها استعراض الإجراءات التنفيذية لقرارات أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية الخاصة بتسهيل حركة تنقل المواطنين والمقيمين وتسهيل الإجراءات عبر المنافذ بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وناقش المجتمعون عددا من الموضوعات المتعلقة بتفعيل جهاز الشرطة الخليجية، من خلال تأسيس قواعد البيانات والمعلومات الجنائية التابعة للجهاز، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأمنية المدرجة على جدول الأعمال.

وقال رئيس وفد مملكة البحرين رئيس الاجتماع أن جدول الأعمال تضمن تطوير وتعزيز ما تقدمه دول مجلس التعاون الخليجي لمواطنيها والمقيمين على أرضها والزائرين من تسهيلات وخدمات تليق بهم وتسابق العالم، من خلال المبادرات والابتكارات التي تسهم في تحقيق ذلك، مضيفاً أن المسؤوليات والمهام الملقاة على عاتق دول المجلس تحتم عليهم تعزيز التكاتف والتعاون فيما بينهم تنفيذاً لتوجيهات أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وكشف عن تقديم مقترح يتمثل في مبادرة مشروع النقطة الواحدة لتنفيذها في مختلف منافذ دول الخليج (الجوية والبرية والبحرية) الأمر الذي يعد سابقة نوعية في مجال تسهيل وتيسير تنقل المواطنين بين دول المجلس، معرباً عن أمله أن يتمخض عن هذا الاجتماع توصيات تتواكب مع ما تشهده دول مجلس التعاون الخليجي من تطور في شتى المجالات.

وبيّن وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، رئيس وفد دولة الإمارات العربية المتحدة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي أنّ الاجتماع يأتي استمراراً واستكمالاً لمسيرة التعاون الأمني الخليجي المشترك وتنفيذاً لقرارات أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس لدعم وتعزيز التعاون الأمني بين دول المجلس وتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك والتعاون في المجالات التخصصية للجوازات والإقامة والمنافذ وتبادل المعلومات والخبرات في مختلف المجالات بين كافة دول مجلس التعاون، وفي إطار ما يجمع بين دولنا وشعوبنا من وحدة الهدف والمصير.

وأكد أن المرحلة تستدعي تضافر الجهود وتكثيف التنسيق انطلاقاً من وحدة الواقع والمصير الواحد لدول المجلس معرباً عن أمله في أن يحقق الاجتماع ما تصبو إليه دول مجلس التعاون الخليجي، وأن يتم توحيد الرؤى والإستراتيجيات في مجال قطاعات الجوازات والإقامة والمنافذ بما يتفق مع الآمال والطموح التي يتطلع إليها قادة ومجتمعات دول مجلس التعاون.

ترأس وفد المملكة اللواء سليمان بن عبدالعزيز اليحيى، الذي قدم خالص الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على استضافة هذا الاجتماع وحسن الحفاوة والاستقبال والإعداد والتجهيز والتنظيم، ونقل لهم شكر وتقدير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية "حفظه الله" لكافة أعضاء الاجتماع ممثلي دول مجلس التعاون الخليجي وتمنياته للجميع بالتوفيق والسداد.

image 0

ناقش الاجتماع مختلف الجوانب المتعلقة بعمل الجوازات في دول المجلس

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً