الموسوعةالطب

ما هي اعراض هبوط السكر المفاجئ

اعراض هبوط السكر المفاجئ

قد يحدث ويتعرض الكثير من الناس بشكل مفاجئ إلى هبوط في نسبة السكر في الدم، والتي ينتج عنها مجموعة من الأعراض، لذلك يبحث الناس عن اعراض هبوط السكر المفاجئ للتعرف عليه وعلاجه.

نسبة السكر في الدم

تحتاج كل خلية في جسم الإنسان إلى نسبة وكمية معينة من الطاقة تساعد على إمدادها بالحياة والطاقة والنشاط، وتساعده على العيش بشكل طبيعي، ومن الجدير بالذكر أن هذه الطاقة التي يحتاج لها الجسم يتم إنتاجها من السكريات، ذلك فإن السكريات من العوامل المهمة التي يجب أن تتوفر في الجسم.

ولكن قولنا هذا ليس معناه أن الإفراط في السكريات يعمل على توليد طاقة أكبر بل بالعكس يحدث نتائج عكسية تزيد من قلة النشاط والخمول وتصيب الإنسان بالسمنة والسكري، فلابد من تناول السكريات بطريقة معتدلة وبنسب محددة لكي ننتفع منه لا نتضرر.

يمكن أن يحدث بشكل مفاجئ حدوث انخفاض وهبوط حاد في نسبة السكر في الدم، مما يؤدي إلى حدوث مجموعة من الأعراض المزعجة والتي تصيب الجسم بالتعب والخمول، لذلك يجب معرفة اعراض هبوط السكر المفاجئ حتى نتعرف عليها مبكرًا ونبدأ في العلاج فورًا.

اسباب هبوط السكر المفاجئ في الدم

قبل التعرف على اعراض هبوط السكر المفاجئ يجب أن نتعرف جيدًا على الأسباب التي أدت بنا إلى حدوث هذه الأعراض، ومن هذه الأسباب نذكر:

  • يمكن أن يكون هذا الانخفاض أو الهبوط المفاجئ نتيجة الإصابة بمرض السكري دون علم.
  • يمكن أن يكون السبب في هذا هو إفراط الإنسان من تناول المواد التي تحتوي على الكحوليات بشكل كثير مما يجعل الكبد غير قادر على إنتاج الجلوكوز وبالتالي شعر الفرد بهبوط مفاجئ.
  • يمكن أن يكون السبب هو وجود بعض الاضطرابات والخلل في وظائف الكلى.
  • في بعض الحالات يتم تشخيص السبب كامن وراء وجود بعض الالتهابات والأمراض الخاصة بالكبد، والمتعلقة ببعض الوظائف التي يقوم بها مع بعض الإنزيمات ووظائفها.
  • في حالة الإصابة بما يعرف بالقهم العصابي.
  • في حالة وجود بعض الأورام في البنكرياس يتم حدوث هبوط مفاجئ في السكر في الدم نتيجة لأن البنكرياس هو المسؤول عن امتصاص السكريات ومعالجتها.
  • إذا كان الشخص مصاب ببعض الأورام والاضطرابات في الغدة الكظرية فقد يكون هناك احتمال كبير بالتعرض إلى هبوط مفاجئ في نسبة السكر في الدم.

اعراض هبوط السكر المفاجئ

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي يشعر بها الفرد، وبالتالي يتم تشخيص التعب من خلال الأعراض على أنه هبوط مفاجئ في نسبة السكر في الدم، ومن ثم يبدأ المريض في تناول العلاج، ومن هذه الأعراض يذكرها موقع البوابة في النقاط التالية:

  • يشعر الفرد في هذه الحالة بالاهتزاز والرجفان بشكل كبير على غير العادة.
  • يلاحظ الفرد أنه يتعرق بشكل مفرط وكثير جدًا.
  • يحدث مجموعة من الاضطرابات في الرؤية منها عدم وضوح الرؤية وتصبح مشوشة بشكل ملحوظ.
  • الشعور بالدوار الشديد وعدم القدرة على الاتزان.
  • الشعور بالضعف والوهن وعدم القدرة على الوقوف وبذل مجهود بسيط.
  • يشعر الشخص بوجود وخز وألم في الشفتين والفم.
  • الشعور بوجود صداع شديد دون سبب.
  • يتعرض المريض إلى الجوع الشديد المفاجئ.
  • سرعة نبضات القلب.
  • الارتباك.
  • سرعة الغضب مع وجود ردود أفعال سريعة وغير متوقعة.
  • الشعور بوجود صعوبة في الكلام.
  • في بعض الحالات الشديدة يتعرض الفرد إلى فقدان الوعي بشكل مفاجئ.
  • حدوث بعض التشنجات في الحالات الخطيرة.

مضاعفات التعرض إلى الهبوط المفاجئ في السكر

في بعض الحالات قد يقول المرء لنفسه انه شيء بسيط ولا يحتاج إلى علاج، بل هو من الضغط والعمل ولكن هذا خاطئ، فإن الإهمال خاصةً في هذه الحالة قد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات وحدوث تفاقم شديد لبعض الأمراض، ومن هذه المضاعفات:

  • مع تكرار حدوث الهبوط قد يتعرض المرء إلى الإصابة فعليًا بالسكري.
  • تعرض الكبد إلى بعض الالتهابات.
  • فقد البنكرياس قدرته على معالجة السكريات والنشويات.
  • سرعة الإغماء وفقدان الوعي في أي موقف.
  • التعرض إلى وجود شحوب في الوجه.
  • التعرض المستمر والمفرط إلى القشعريرة.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع المتكرر يمكن أن يؤثر على خلايا المخ والدماغ.

العلاج الذاتي

وهذا النوع من العلاجات خاص بالمريض نفسه وما حوله من عائلته، أي يتم علاجه من خلال تناول أشياء بسيطة ومأكولات تنظم من نسبة السكر في الدم، دون تناول علاجات دوائية، ويتم هذا فورًا، ففي حال ظهور اعراض هبوط السكر المفاجئ في الدم يبدأ المريض أو المرافق للمريض بإتباع طرق العلاج المنزلي.

يكون العلاج المنزلي عبارة عن تهوية الغرفة، وشطف الوجه بالماء البارد وتناول بعض قطع الحلوى أو تناول كوب من العصير أو الزبيب والصودا وبعض أنواع الفاكهة المرتفعة السكريات مثل العنب الكريز وغيره، ومن ثم الانتظار حوالي ربع ساعة، إذا لم يتحسن المريض يتم الذهاب إلى الطبيب سريعًا.

العلاج الدوائي

بعد ظهور اعراض هبوط السكر المفاجئ ويتم تناول العلاج المنزلي ولم يبدي بأي نتيجة يتم الذهاب إلى الطبيب المتخصص أو قرب مستشفى للطوارئ، وهناك سوف يتم عمل فحص المريض لقياس السكر في الدم وقياس الضغط وإعطائه أدوية تنظيم السكر وأدوية تحتوي على مركبات الجلوكوز.

بعد ذلك سوف يتم قياس نسبة السر مرة أخرى، ويقوم الطبيب بنصح المريض بمجموعة من العادات مثل الرياضة المشي والغذاء الصحي والاهتمام بتناول نسبة محدودة من السكريات يوميًا حتى لا يحدث هذا ثانيًا.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *