الموسوعةالطب

ما هو الفرق بين الم الدورة والم الحمل

الفرق بين الم الدورة والم الحمل

عندما تبحث السيدة عن حمل سواء كانت متزوجة حديثًا أو تعاني من تأخر الحمل فعندما تشعر بألم لم تستطيع التفرقة بينه وبين لأم الدورة الشهرية لذلك دائمًا تبحث عن الفرق بين الم الدورة والم الحمل حتى تطمئن وتتأكد من أن هذا أحد علامات الحمل.

ما الفرق بين الحمل وحدوث الطمث

بشكل مبدأي يوضح موقع البوابة الفرق بين حدوث الحمل وحدوث الطمث قبل أن يعرض الفرق بين الم الدورة والم الحمل حيث وضح الآتي:

أن الحمل هو عبارة عن مرور البويضة الملقحة من قناة فالوب إلى الرحم لتنغرس به وتثبت أما في حالة الدور الشهرية فإن البويضة تمر من قناة فالوب وتكون غير مخصبة لتدخل إلى الرحم وتنفجر حين يأتي معاد ذلك.

كيف يكون ألم الحمل

عندما يتم تخصيب البويضة بنجاح بداخل قناة فالوب وتبدأ البويضة في أخذ طريقها متجه إلى الرحم حتى تنغرس بطانته وتثبيت لحين اكتمال باقي العمليات الحيوية التي تتم على البويضة المخصبة من أجل تكون الجنين فإن كل هذا يرافقه بعض العلامات والآلم والتي هي:

  • الإحساس بانقباض في الرحم يرافقه ألم في الرحم والظهر وهي أحد العلامات التي تبين الفرق بين الم الدورة والم الحمل.
  • نسبة كبيرة من السيدات عندما يحدث لهن الحمل فإنهم يعانون من كثر الشعور بالغثيان والميل إلى القيء وخاصة في الثلث الأول من الحمل وغالبًا يحدث هذا القيء في الصباح الباكر.
  • بعض السيدات يشعرن بميلهم لتناول كمية طعام أكبر مما هن معتادين عليها.
  • تكرار الشعور بالنوم والوخم والنعاس.
  • أغلب السيدات يعرفن بأن الحمل قد حدث عندما يتكرر لديهن شعور الدوخة أو الدوار على فترات متباعدة ولكن بشكل متكرر بالإضافة إلى عدم الراحة أثناء التنفس والإحساس بضيق في النفس.
  • قد تتعرض السيدة الحامل إلى خروج إفرازات مهبلية تأخذ اللون الصفر أحيانًا أو اللون الأبيض الذي يشبه زلال البيض.

علامات مبدئية تدل على قدوم الدورة الشهرية

بعد التعرف على علامات حدوث الحمل يجب التعرف على أعراض قدوم الدورة الشهرية من أجل التعرف على الفرق بين الم الدورة والم الحمل بشكل سليم حيث أتضح الآتي:

  • أن الدورة الشهرية حينما يأتي موعدها تشعر السيدة بمغص مع بعض التشنجات الرحمية.
  • اضطراب الهرمونات سواء كان الأستروجين أو البروجيسترون يجعل السيدة تعاني من حالة نفسية سيئة ما بين التوتر والرغبة في البكاء وما بين الإحساس بعد الراحة بفعل التشنج الرحمي.
  • كثير من السيدات يشكو من حدوث ألم في الظهر وأسفل البطن وقد يمتد إلى الفخذين.
  • خمول الجسم وعدم الرغبة في القيام بأنشطة اعتادت السيدة على فعلها.

أعراض تأكد اقتراب موعد الطمث

هناك علامات في حالة حدوثها فيجب على السيدة تعلم أن الطمث اقترب موعد حدوثه ومن هذه العلامات الآتي:

  • إذا شعرت السيدة أن هناك ألم في ثديها قبل موعد الدورة الشهرية بحوالي أربع أيام أو سبع أيام وبمجرد نزول أولى نقاط دم الطمث يختفي هذا الألم.
  • تشنج مؤلم في أسفل البطن يستمر أول ثلاث أيام من الطمث وبعد اليوم الثاني من حدوث الطمث لم يستمر الألم بل يختفي.
  • ميل السيدة إلى تناول الأطعمة السكرية مثل الشوكولاتة والحلويات.
  • إصابة السيدة المقترب موعد طمثها بألم ووخز في المفاصل أو العضلات أو عظام الحوض من أسفل العمود الفقري.

الأعراض المبدئية التي توضح الحمل المبكر

بعد التعرف على العلامات المبدئية لنزول الطمث يجب التعرف على العلامات المبدئية التي تشير إلى حدوث حمل حتى يتم التأكد من معرفة الفرق بين الم الدورة والم الحمل حيث وجد الآتي:

  • في حالة حدوث الحمل فإنه يتسبب في ألأم في الثدي لم يختفي بل يزيد وهذا بفعل هرمون البروجسترون والذي يرافق هذا الألم تغير في لون حلمة الثدي فتصبح ذات لون قاتم.
  • الشعور بألم خفيف يحتمل في أسفل البطن ومع التأكد من حدوث حمل يظل هذا الأمل مرافق لسيدة الحامل لحين ولادتها وهذا بسبب تغير حجم الجنين وحجم الحم معه.
  • الشعور بكراهية بعض الأطعمة أو الروائح التي كانت تعتاد عليها أو تحبها وحدوث العكس وهو حب أطعمة ومشروبات وروائح كانت تكرهها قبل الحمل وهذا بسبب تغير الهرمونات التي تؤثر على حاسة التذوق والشم.
  • زيادة الإقبال على تناول الطعام أو النفور منه فالحالتين يتعرض لهم السيدات الحوامل مع حدوث اختلاف بين كل سيدة فهي علامات ليست معممة على الكل.
  • كثر رغبة المرأة في النوم والراحة بسبب ما تشعر به من ألأم حاد في المفاصل والظهر قد يزداد حدة عن ألم المفاصل والظهر المرافق للدورة الشهرية.
  • نزول إفرازات مدممة أو قطرات دماء بسيطة وهذا بفعل زرع البويضة لنفسها بداخل بطانة الرحم.
  • تكرار الذهاب إلى دورة المياه بسبب سرعة ملء المثانة بالبول وضغط الرحم على المثانة بالإضافة إلى أن السيدة الحامل قد تلاحظ أن البول الخاص بها له رائحة غير عادية.
  • إحساس السيدة الحامل أن جسمها دائمًا دافئ مع مصاحبته لتعرق زائد وهذا يكون بعكس طبيعة السيدة.
  • إصابة الجهاز الهضمي ببعض المشاكل مثل الإمساك بفعل ضغط الرحم على المعدة مما يجعلها لا تقوم بوظيفتها الحيوية بشكل سليم.
  • كما يطرأ على السيدة الحامل زيادة في الوزن بشكل غير طبيعي وهذا بفعل تغيير الهرمونات وتغير ذوق السيدة بحسب كثرة إقبالها للطعام أو النفور منه.
  • وأخيرًا تغيب الدورة الشهرية هو أكبر دليل على حدوث الحمل ولكن يجب الانتباه إلى أن هذا الدليل يأخذ به في حالة كانت الدورة تأتي للسيدة بشكل منتظم ولا تعاني من أي خلل بها.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *