الموسوعة

أخبار عاجلة

مواضيع ذات صلة

صوت معنا

ما رأيك فى شكل الموقع الجديد

أكبر جزيرة في العالم الجزيرة هي مساحة من اليابسة تحيط بها المياه من جميع الجهات، …

تعرف على أكبر جزيرة في العالم

أكبر جزيرة في العالم
منذ شهر واحد

60

0

أكبر جزيرة في العالم

الجزيرة هي مساحة من اليابسة تحيط بها المياه من جميع الجهات، قد تمتد الجزيرة إلى عدة كيلو مترات، وتوجد أنواع كثيرة للجزر، كما أنه توجد دول كاملة عبارة عن جزيرة، أو عدة جزر، وسوف نتعرف معًا على أكبر جزيرة في العالم، مثل المملكة المتحدة، واليابان، وغيرها.

أكبر جزيرة في العالم

تعد جزيرة جرينلاند أكبر جزيرة في العالم، وثاني أكبر صفيحة من الجليد في العالم، بعد القارة القطبية الجنوبية، وهي جزء من مملكة الدانمارك، وتابعة لها، ولكنها تتمتع بالحكم الذاتي منذ عام 1979م، ونظام حكمها ديمقراطي برلماني، أما عاصمة جرينلاند هي مدينة نوك.

تنقسم هذه الجزيرة إلى أربعة بلديات، هي: كوجالق، وكاسويتسوب، وكيقاتا، وسيرمرسوك، وأطلق عليها هذا الاسم من قبل المغامر النرويجي إيريك، بهدف جزب المستوطنين إليها.

وصف جزيرة جرينلاند

يغطى الجليد معظم جزيرة جرينلاند، وهي تقع في الجزء الشمالي الشرقي من كندا، أما مناخ الجزيرة، فيختلف من مكان لآخر في الجزيرة، فالأجزاء الشمالية من الجزيرة، تكون أشد بروده ومناخها يشبه المناخ القطيبي، أما الأجزاء الجنوبية تكون أكثر دفئ، وتزداد بها الحرارة خاصةً في فصل الصيف.

تتميز جرينلاند بأنها تمتلك هواء يصنف بأنه من أفضل وأنقى الهواء في العالم، وذلك بسبب موقعها في الشمال، ويُوصف الهواء بشكل عام بأنه جاف جدًا، والرطوبة منخفضة.

كما أن جزيرة جرينلاند بها عدد قليل من السكان، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 57 ألف نسمة، ويتركز معظم السكان على الساحل الجنوبي الغربي من الجزيرة، وأعداد قليلة منتشرة على باقي السواحل، اما داخل المدينة، أما المناطق الداخلية فهي غير مأهولة بالسكان.

من هم سكان هذه الجزيرة؟

بالنسبة لسكان هذه الجزيرة، فهم من شعب الإنويت، أو الإسكيمو، وهم الغالبية العظمى لسكان الجزيرة، بينما يشكل الدنمارك، والشعوب والعرقيات الأخرى باقي السكان.

أما اللغات الرسمية في الجزيرة فهما لغتان، الغرينلاندية، والدنماركية، وهما اللغتان الرسميتان فيها، كما تنتشر اللغة الإنجليزية فيها أيضًا، ويعتنق سكان الجزيرة الديانة الإنجيلية اللوثرية، إلى جانب انتشار المعتقدات الروحية التقليدية.

تاريخ جرينلاند

يعود تاريخ هذه الجزيرة إلى ما يقارب 2500 قبل الميلاد، عندما بدأت شعوب الإسكيمو في الهجرات إلى غرب جرينلاند عبر جزر القطب الشمالي الكندية من أمريكا الشمالية، وامتدت سلسلة الهجرات حتى عام 1100 قبل الميلاد، حيث كانت شعوب الثول آخر الواصلين.

استقر الرحالة إيريك الأحمر في الجزيرة التي تعرف اليوم بـ جرينلاند، بعد أن تم نفيه من أيسلندا بسبب ارتكابه جريمة بالخطأ، وعندما عاد الى ايسلندا بدأ بوصف الجزيرة، وأطلق عليها جرينلاند.

وصلت المسيحية إلى جزيرة جرينلاند عن طريق ابن إريك والذي يدُعى ليف إريكسون، وتم إنشاء مقعد الأسقف في المدينة.

في بداية القرن 13 الميلادي، بدأ المستوطنون الاسكندنافيون بالتفاعل مع ثقافة إنويت ثل التي ظهرت في شمال الجزيرة حوالي 1100م، لكن في القرن 14 الميلادي، انخفضت المستوطنات الاسكندنافية، ربما بسبب برودة المناخ الشديدة، أما في القرنين 16  و17  الميلاديين، بدأ الهولنديون والإنجليز بالاقتراب من سواحل الجزيرة.

وفي هذه الفترة بدأت محاولات كثيرة للاستيطان من قبل الأوروبيين، ولكن الحكومة الدنماركية احتكرت التجارة مع جرينلاند بشكل كامل، وأغلق ساحل جرينلاند أمام الأجانب، ولم يعاد فتحه حتى عام 1950م، وخلال هذه الفترة حاولت الدنمارك دفع سكان الجزيرة إلى التأقلم مع العالم الخارجي، تعريضهم لخطر الاستغلال الاقتصادي.

أما خلال الاحتلال الألماني للدنمارك في الحرب العالمية الثانية، وقعت جرينلاند تحت حماية الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنها عادت إلى الدنمارك في عام 1945م. بعد الحرب، ردت الدنمارك على شكاوي سكان الجزيرة حول إدارتها للجزيرة، وألغي احتكار شركة جرينلاند التجارية عام 1951م، وبعدها أصبحت جرينلاند جزءًا لا يتجزأ من مملكة الدنمارك في عام 1953م.

وبدأت الإصلاحات لتحسين الاقتصاد المحلي، ونظام النقل والنظام التعليمي، وفي أول مايو عام 1979م، منحت الدنمارك الجزيرة الحكم الذاتي. وفي القرن 21م، ظهرت حركات تدعو لمنح جرينلاند السيطرة على شؤونها الخارجية.

اقتصاد جزيرة جرينلاند

تعتمد الجزيرة بشكل كبير على الصيد، حيث أن معظم صادرات جرينلاند عبارة عن أسماك وموارد بحرية، وتتميز هذه الجزيرة أيضًا بوفرة هائلة في المعادن، ومن أهم المعادن الحديد واليورانيوم والألومنيوم والنيكل والبلاتين والتيتانيوم والنحاس.

يتم توليد الطاقة في جرينلاند عن طريق محطات توليد الطاقة من البترول أو الديزل، حتى لو كان هناك فائض كبير من الطاقة الكهرومائية المحتملة.

كما أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في جزيرة جرينلاند يعادل نظيره في متوسط اقتصادات الدول الأوروبية أيضًا.

الحياة الثقافية في جزيرة جرينلاند

على الرغم من التأثير الغربي الذي يمارسه الوجود الدنماركي في جزيرة جرينلاند لاسيما من خلال زيادة الوصول إلى وسائل الإعلام الدولية، إلا أنه لا تزال ممارسة الأنشطة الثقافية التقليدية للإنويت أو الإسكيمو ذات أهمية بالغة للسكان، ومن هذه الأنشطة الفنون الشعبية والنحت على الحجر الصخري والرقص على الطبول وبناء القوارب والإبحار.

وتضم الجزيرة عددًا من المتاحف والمراكز الثقافية، ويمارس سكان الجزيرة الكثير من الألعاب مثل كرة القدم والتزلج وتنس الريشة والتايكوندو.

السياحة في جرينلاند

جرينلاند من أجمل الأماكن التي تستطيع ممارسة التزلج بها، حيث تحتوي على مرتفعات وجبال من الجليد وأنهار جليدية رائعة, والكثير من الممرات والمضايق المتجمدة، ومن أجمل الرياضات بها تسلق الجبال الجليدية، والسير بالقوارب في شواطئها ومشاهدة الحيتان الجميلة, حقًا إنها جزيرة تستحق المغامرة والسفر إليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه صحيفة البوابة © 2020