وطني

«وسام الملك سلمان» للمتميزين في التاريخ والإعلام والإغاثة

اكلة فى دقيقتين

مجلس الشورى خلال جلسته التاسعة والثلاثين أخيراً على تعديل نظام الأوسمة السعودية بإضافة وسام الملك سلمان والذي يمنح تقديراً للمتميزين في مجالات التاريخ الوطني والعربي والإسلامي والمكتبات وخدمة المخطوطات والوثائق التاريخية وللمتميزين في مجالات الإعلام والثقافة، وتنمية السياحة الوطنية، ولأصحاب المبادرات البارزة في الأعمال الإنسانية والخيرية والإغاثية.

وفيما يلي النظام بعد التعديل:

جاء في المادة الأولى من النظام أن الأوسمة السعودية تمنح بأوامر ملكية للملوك ورؤساء الدول والشخصيات المدنية والعسكرية الوطنية والأجنبية؛ تكريماً لهم، أو تقديراً لما قاموا به من أعمال، أو لتخليد وقائع مهمة، أو لتسجيل مناسبات ذات قيمة وطنية.

وتشتمل أوسمة الدرجة الأولى – وفق المادة الثانية – على: قلادة بدر الكبرى وقلادة الملك عبدالعزيز، والثانية وشاح الملك عبدالعزيز ووشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية، وأوسمة الدرجة الثالثة وسام الملك عبدالعزيز، والرابعة أوسمة الملك سعود والملك فيصل، والملك خالد، والملك فهد والملك عبدالله والملك سلمان.

أوسمة تقديرية وتكريمية:

وأفادت المادة الثالثة بأن «قلادة بدر الكبرى» و«قلادة الملك عبدالعزيز» و«وشاح الملك عبدالعزيز» و«وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية» و«وسام الملك عبدالعزيز»؛ هي أوسمة تكريمية، أو تقديرية، أو تكريمية وتقديرية معاً، وتعد «قلادة بدر الكبرى» و«قلادة الملك عبدالعزيز» من أرفع الأوسمة السعودية درجة في التكريم، ولا تمنحان إلا تكريماً للملوك ورؤساء الدول، ويحملهما ملك المملكة العربية السعودية تبعاً لمبايعته ملكاً.

ويُمنح «وشاح الملك عبدالعزيز» لأعضاء مجالس الوصاية على العرش أو من في مستواهم، وأولياء العهد وأمراء الأسر المالكة، ورؤساء مجالس الوزراء، ورؤساء الهيئات النيابية ومن في درجتهم، في ما يُمنح وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية للوزراء والسفراء السعوديين والأجانب ممن قدموا للدولة خدمات جليلة غير عادية.

ويشتمل «وسام الملك عبدالعزيز» على خمس درجات هي: الممتازة، والأولى، والثانية، والثالثة، والرابعة، ويُمنح تقديراً لمن قدم خدمات كبرى للدولة أو لإحدى مؤسساتها، أو قام بخدمات أو أعمال ذات قيمة معنوية مهمة، أو قدم تضحيات كبيرة.

ويُمنح وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الممتازة لمن يُعين وزيراً أو في مرتبة وزير أو ما يعادلها ولمن يعين سفيراً ممثلاً للمملكة في الخارج. ويمنح وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى لمن يعين في المرتبة الممتازة أو ما يعادلها، ولمن يعين عضواً في مجلس الشورى.

أوسمة تقديرية:

وتعد أوسمة الملك سعود، والملك فيصل، والملك خالد، والملك فهد، والملك عبدالله؛ أوسمة تقديرية، تكون في الدرجة الرابعة من حيث الترتيب بالنسبة إلى الأوسمة السعودية، ويشتمل كل منها على ثلاث درجات، وتُمنح بمناسبة اليوم الوطني للمملكة لمن حققوا إنجازات كبيرة أو قاموا بعمل استثنائي مميز، وذلك على النحو الآتي:

– وسام الملك سعود للمتميزين في مجال الخدمة المدنية، والقضاء، والاقتصاد والمال، والمهن الحرة، ولمن قام بعمل بطولي نبيل.

– وسام الملك فيصل للمتميزين في مجال خدمة الإسلام، والمجال الدبلوماسي، والمجالات العسكرية والأمنية.

– وسام الملك خالد للمتميزين في مجال خدمة اللغة العربية، والتراث الوطني، وحماية البيئة والتطوير الحضري.

– وسام الملك فهد تقديراً للمتميزين في مجالات العلوم، والفنون، والآداب، والطب، والتربية والتعليم، والبحث العلمي، والتنمية المستدامة، وكذلك لأصحاب المبادرات البارزة في مجالات خدمة المسلمين، والعناية بكتاب الله والسنة النبوية، وخدمة التضامن العربي، وتوطيد الأمن والاستقرار الدوليين، والمحافظة على الأمن الوطني.

– وسام الملك عبدالله للمتميزين في مجال المبادرات الإنسانية العالية، والتنمية الاجتماعية، والوحدة العربية والإسلامية، وإرساء مبادئ العدالة والتسامح، والتقنية والاتصالات، والتطوير الإداري.

– وسام الملك سلمان تقديراً للمتميزين في مجالات التاريخ الوطني والعربي والإسلامي والمكتبات وخدمة المخطوطات والوثائق التاريخية وللمتميزين في مجالات الإعلام والثقافة، وتنمية السياحة الوطنية، ولأصحاب المبادرات البارزة في الأعمال الإنسانية والخيرية والإغاثية.

وجاء في المادة العاشرة أن الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى والجمعيات الأهلية تُرشح من تراه للأوسمة التي تُمنح بمناسبة اليوم الوطني وفقاً للمادة (التاسعة) من هذا النظام، وذلك بناءً على توصية لجنة برئاسة الوزير أو رئيس الجهاز الحكومي، ويُقصر الترشيح على من قاموا بعمل استثنائي مميز، وتُرفع الترشيحات إلى رئيس مجلس الوزراء قبل اليوم الوطني بثلاثة أشهر على الأقل، ويُعلن عمن يُمنحون هذه الأوسمة بمناسبة اليوم الوطني من كل عام.

ووفق النظام أنه لا يُسحب الوسام من حامله إلا بأمر ملكي مُسبب، ويجوز – في حالات استثنائية لها ما يسوغها – منح الوسام لمن يستحقه من المتوفين.
(عكاظ)

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً