الموسوعةالطب

الم الدوره يروح ويجي هل حمل ؟

الم الدوره يروح ويجي هل حمل

لا تعلم الكثيرات من النساء الم الدوره يروح ويجي هل حمل، لكن الحقيقة هي أن الأعراض التي تظهر على المرأة خلال فترة الطمث، تختلف بشكل كبير عن الأعراض التي تظهر في وقت الحمل.

الفرق بين مغص الحمل ومغص الدورة

يوضح موقع البوابة هنا الاختلافات المميزة لكلاً من الألم فترة الحيض والألم الحمل، ويجيب على تساؤل الكثيرات من النساء التي ترغب في معرفة عرض الم الدوره يروح ويجي هل حمل أم لا، حتى تطمئن إذا كانت حامل أم أن هذه الأعراض عادية ولا وجد حمل.

وضح الكثير من الأطباء أن ليس كل ألم أو مغص تشعر به المتزوجة هو آلام حمل أو أعراض مميزة له، كما وضحوا الاختلافات المميزة لكلاً من الألم المصاحبة للدورة الشهرية والألم المصاحبة لحدوث الحمل، لكنهم وضحوا بأن هذا الاختلاف ليس كبيرًا وواضحًا للدرجة الكبيرة، حيث أن هناك بعض الأعراض البسيطة التي تجمع بين الآلام الحمل والطمث معًا.

ومن هذه الإعراض المتشابهة هو الإحساس بالمغص بمنطقة أسفل البطن وأيضًا الشعور بألم بالثدي، لكن من المعروف عن آلام ومغص الطمث أنه يمكن أن تحس به المرأة قبل مجيء موعد الطمث بحوالي أسبوع، ويختلف حدة هذا الألم ويزداد وقت نزول دم الحيض وبالتحديد باليوم الأول من أيام الطمث، لكن يختفي هذا الألم في وقت قصير بعد انتهاء الأيام الأولى من الطمث.

وأخبرنا الأطباء أن المغص أو الألم المميزة لحدوث الحمل، هو عبارة عن مغص يظل مستمر لمدة تزيد عن الأسبوع، ما يكون هذا المغص مصاحبًا لغازات المعدة، لكن هذه الأعراض تعتبر بسيطة نوعًا ما وغير مؤكدة لحدوث الحمل، لكن إذا حدث تأخر لموعد الطمث قد كون هذا من علامات حمل هذه المرأة، حيث أن هذا الحمل هو السبب في انقطاع الطمث

الأعراض المميزة للحمل

هناك الكثير من الأعراض المميزة للحمل، والتي يمكن من خلالها معرفة المرأة أن تفرق بين الم الدوره يروح ويجي هل حمل أم لا، وتعتبر من أكثر هذه الأعراض التي تميز حدوث الحمل عند هذه المرأة هي: إحساسها بالألم والتغيرات في تورم حجم الثدي وكبره، وأيضًا يحدث تغير للون الحلمات ويصبح لونها أغمق بكثير من الطبيعي.

كل هذا إلى جانب شعورها المستمر بالغثيان والقيء وعدم الرغبة في تناول الطعام، كما تشعر الحامل في شهورها الأول برغبتها الشديدة في النوم لساعات طويلة، كما يستمر معها الشعور بالتعب والإرهاق، وقد يحدث عند أغلب السيدات إصابتها بنزيف بسيط جدًا ونزول بعض القطرات من الدماء الذي يدل على استقرار البويضة المخصبة بجدار الرحم.

يزداد شعور الكثيرات بالرغبة الزائدة والمتكررة في التبول، وهنا يقول الأطباء أن السبب في هذا هو حدوث التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل في جسم الحامل، حيث أن خلال مدة الحمل تزداد نسب هرمون البروجسترون بجسمها، ويؤثر ذلك على مرور الطعام وانتقاله بالأمعاء، وينتج عن هذا إبطاء سرعته هضم الطعام وانتقاله وتصاب بالإمساك.

الأعراض المميزة للدورة الشهرية

كما وضحنا الأعراض التي تؤكد حدوث حمل المرأة، نوضح أيضًا أعراض الدورة الشهرية الطبيعية والتي قد تظهر عن معظم السيدات قبل موعد قدوم فترة الطمث بحوالي أسبوع أو 10 أيام أو أكثر وتعد هذه الأعراض التالية من الأعراض الأكثر انتشارًا بين السيدات والفتيات ومنها: الشعور بالكثير من الألم النابضة الغير منتظمة والمصاحبة للتقلصات المزعجة خصوصًا في منطقة البطن من الأسفل.

كما أن هناك أعراض مثل التقلبات المزاجية الكثيرة والشعور بالاكتئاب والتوتر الزائد عن الحد والقلق وعدم الشعور بالراحة، وتصاب بعد الفتيات والسيدات بالألم المزعجة في هذه المناطق والتي منها منطقة الفخذين ومنطقة أسفل الظهر وأيضًا تشعر بالألم في منطقة الصدر، وينتج عن كل هذا الإحساس بالإرهاق الشديد والتعب والإجهاد بالجسم بالكامل.

كما أن الدورة الشهرية قد تتسبب في احتباس سوائل الجسم بداخله، وعدم استطاعه أعضاء وخلايا الجسم في التخلص من هذه السوائل الزائدة بسبب الإفراز الغير منتظم للهرمونات الأنثوية وهم البروجسترون والأستروجين، مما يؤدي لانتفاخ الجسم وخصوصًا القدمين والبطن

أسباب مغص وآلام الحمل

هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها شعور الحامل بالمغص خلال فترة الحمل، والتي من أهمها هو زيادة نمو الرحم وزيادة حجمه عن الطبيعي وتهيئته وتجهيزه لاستقبال المولود الجديد، كما أن هذا قد يؤدي إلى تحريك بعض الأعضاء عن مكانها قليلاً مما يتسبب في حدوث آلام بالمعدة ومغص والإحساس بالغثيان والرغبة في القيء.

وينتج عن الحمل وتمدد الرحم الكثير من الألم في منطقة الفخذين نتيجة زيادة شد الأربطة التي تربط بين الأفخاذ والبطن من الأسفل والتي يطلق عليها الرباط المدور، ويتسبب زيادة نسبة هرمون البروجسترون خلال فترة الحمل إلى تقليل حركة الأمعاء مما يزيد من شعور الحامل بالتقلصات وإصابتها بالإمساك أو الإسهال.

أسباب مغص وآلام الدورة الشهرية

تختلف الأسباب المؤدية لحدوث الألم والتقلصات بموعد الطمث أو قبله، والتي من أهمها هو تمدد عضلات الرحم حتى يتم توسيعه أثناء عملية تخلصه من الدم والأنسجة المتكون بالرحم في حالة عدم حدوث الحمل، كما أن تقوم بطانة الرحم بإفراز مادة يطلق عليها البروستاجلاندين والتي تعتبر هي المادة المسؤولة عن حدوث الانقباضات بعضلات الرحم، كما أنها المتحكمة في حدتها وزيادتها أو تقليلها.

ووجد الأطباء أن زيادة نسبة مادة البروستاجلاندين يزيد من قوة وشدة الألم الطمث الذي يطلق عليه إذا ذاد جدًا بالألم عسر الطمث، التي تصاب به الكثير من الفتيات والسيدات، وهناك أعراض أخرى كالانتفاخ الذي يسبب المغص والإرهاق الذي يسبب الصداع والتعب، وحركة الأمعاء التي تتسبب في الإصابة بالإمساك أو بالإسهال.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً