الموسوعةالطب

ما هي أعراض التهاب العصب الخامس وكيفية علاجه ؟

ما هي أعراض التهاب العصب الخامس

سؤال ما هي أعراض التهاب العصب الخامس، حيث أن تكون أعراض التهاب العصب الخامس تكون واضحة على الشخص المصاب، فيجب الذهاب للطبيب حتى لا يتعرض إلى أضرار كثيرة ويبدء في العلاج.

العصب الخامس

سوف نتعرف على ما هو العصب الخامس من خلال موقع البوابة.

التهاب العصب الخامس أو العصب الثلاثي التوائم هو الألم الذي يحدث عند إصابة الشخص بإلتهاب في العصب الخامس، وينقل هذا الألم الإشارات الحسية من الوجه إلى الدماغ وعند حدوث ذلك، فإن الإحساس يكون على الوجه خفيف جدًا مثل تنظيف أسنانك بالفرشاة.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون الألم الشديد المصاحب للعصب مزعجًا، وقد يشعر المريض ببعض النوبات الخفيفة ليست طويلة ولكن بعد ذلك يتطور الأمر إلى أعراض شديدة جدًا ألم التهاب العصب الخامس.

يصيب هذا المرض النساء أكثر من الرجال، وفي معظم الحالات تحدث هذه الحالة عند الأشخاص فوق سن الخمسين، وهناك العديد من الخيارات لتحسين أعراض المشكلة وعلاجها.

ما هي أعراض التهاب العصب الخامس

  • يحدث للمريض هجمات من الألم الطاعن والحاد في الخدّ أو الفكّ، والتي يمكن أن يشعر بها المريض على أنّها تيار كهربائي يسير في المنطقة.
  • يمكن أن يؤدي أي شيء يلمس الوجه أو الأسنان إلى نوبات الألم، لذلك عند الحلاقة أو وضع الماكياج أو تنظيف الأسنان بالفرشاة أو حتى الأكل أو الشرب أو استخدام البخاخة أو التحدث، فقد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض التهاب العصب الخامس
  • ما هي أعراض التهاب العصب الخامس، فترات من الراحة بين الهجمات.
  • يكثر القلق من عودة هجمة من الألم مرّة أخرى.
  • أعراض التهاب العصب الخامس تختلف من شخص إلى الآخر، لكنها تكون نفس الألم.
  • هجمات متتالية من الألم الشديد جدًا.
  • إصابة الشخص إلى ألم لعدّة ثوان أو دقائق.
  • إصابة المريض بفترات متتالية من تعدّد هجمات الألم لتستمر، حيث أنها قد تستمر لأيام أو أسابيع أو أشهر أو أكثر.
  • الألم الحارق المستمر الذي قد يشعر به المريض قبل أن يبدأ في الشعور بالألم المنتظم المستمر.
  • يكون الألم في المناطق التي يعصبها العصب الثلاثي التوائم، بما في ذلك الخدين والفك والأسنان واللثة والشفتين وبدرجة أقل العين والجبهة.
  • حيث أن يؤثر الألم على جانب واحد فقط من الوجه مرة واحدة، وفي الغالب نادرًا ما يصيب كلا جانبي الوجه.
  • يحدث زيادة تواتر وشدّة هجمات الألم مع مرور الوقت.

أسباب التهاب العصب الخامس

السبب الرئيسي لأعراض التهاب العصب الخامس هو ضغط الأوعية الدموية لجذر العصب ثلاثي التوائم، مما يجعل الإحساس الطبيعي بالوصول إلى العصب أكبر بكثير من المعتاد، لكن هذا الألم قد يكون بسبب ورم أو شكل انضغاطي، وقد تتعد الأسباب كالتالي:

  • التصلب اللويحي: يحدث هذا المرض نتيجة إزالة الميلانين من الأعصاب، وعادةً ما يحدث التهاب العصب الخامس في المراحل المتأخرة من التصلب المتعدد.
  • انضغاط جذر العصب: يحدث عند تكوين الورم، ولكن هذا أحد الأسباب النادرة.
  • الإصابة الجسدية: الإصابة المباشرة للأعصاب نتيجة العمليات الجراحية التي تتم أثناء جراحة الأسنان أو التهابات في المناطق المجاورة.
  • قد يكون تكوين الأوعية الدموية متشابهًا بين أفراد الأسرة .

تشخيص التهاب العصب الخامس

لا يوجد لدى الأطباء فحوصات طبية محددة يمكن استخدامها لتشخيص ألم العصب الثلاثي التوائم، لأن التشخيص يعتمد عادةً على نوع وموقع الألم والعوامل التي تسبب الألم، لذلك عادةً ما يراجع الطبيب أولاً قصة المريض السريرية ويقوم بإجراء فحوصات جسدية مختلفة.

ويشمل ذلك إجراء فحص عصبي كامل، يمكن للطبيب من خلاله تحديد المنطقة الحسية المصابة بدقة ومقارنتها بموقع العصب ثلاثي التوائم، وخلال هذا الوقت يمكن للطبيب لمس مناطق مختلفة من الوجه لتحديد المنطقة.

علاج التهاب العصب الخامس

عادةً لا تساعد الأدوية غير الموصوفة في تقليل الألم، ولكن كما يوصي الأطباء في حالة التهاب العصب الخامس، هناك العديد من العلاجات الحديثة التي يمكن أن تخفف الألم أو تزيله تمامًا، وهي من الممكن أن تكون بالخيارات العلاجية الآتية:

  • بالنسبة للأدوية: على سبيل المثال، الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع (مثل كاربامازيبين وجابابنتين، إلخ)، يجب عليك دائمًا التواصل مع طبيب أعصاب قبل تناول هذه الأدوية لتحديد الدواء الأنسب لتقليل الآثار الجانبية.
  • القطع الإشعاعي: أو إزالة جذور الأعصاب المؤلمة تحت التخدير العام في غرفة العمليات وفي غرفة العمليات، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب طويل عبر الخد إلى المنطقة المتضررة في الجانب المطلوب، ثم يقوم بحقن مواد كيميائية أو تطبيق إشارات كهربائية على قتل الخلايا العصبية المصحوبة بأعراض.

العلاج بالجراحة العصب الخامس

  • الجراحة الإشعاعية التجسيمية: تتضمن تطبيق حزمة دقيقة للغاية ومركزة للغاية على منطقة العصب ثلاثي التوائم للتخلص من الألم.
  • جراحة تخفيف ضغط الأوعية الدموية الصغيرة: هذه الجراحة هي العلاج الأطول فعالية ألم العصب الثلاثي التوائم، وهي مفيدة للمرضى والأصحاء الذين قد يتلقون تخديرًا عامًا.
  • ثم انتظر من أربعة إلى ستة أسابيع خلال فترة التعافي، وفي هذا الوقت يزيل الجراح جزءًا من الجمجمة ويصل مباشرة إلى المنطقة المرغوبة.
  • حيث أن يتم وضع وسادة صغيرة بين الأوعية الدموية المسببة للمشكلة والعصب الخامس، وتساعد هذه العملية في القضاء على يعاني حوالي ثلثي المرضى من الألم.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً