الموسوعةالطب

ما هو افضل مضاد لالتهاب الجيوب الانفية ؟

مضاد لالتهاب الجيوب الانفية

يوجد الكثير من مضاد لالتهاب الجيوب الانفية، فإن علاج الجيوب الأنفية الآن أصبح سهلاً، لكن يوجد بعض الحالات المستعصية مثل المريض المصاب بجيوب أنفية مزمنة، فهذا يحتاج إلى الكثير من الأدوية والمتابعة مع الطبيب.

الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو التهاب في تجويف الأنف والجيوب الأنفية يستمر لأكثر من شهرين إلى ثلاثة أشهر، حيث أن التهاب الجيوب الأنفية المزمن قد يكون ناجم عن التهاب الجيوب الأنفية الحاد غير المعالج أو المعالج جزئياً.

في هذه الحالة هذا الضرر غير قابل للإصلاح، ويتجلى على شكل تلف في الغشاء المخاطي للجيوب الأنفية، وظيفة الأهداب وتلف الطبقة المخاطية وسيؤدي عدم حركة هذه الطبقة المخاطية بشكل دائم إلى سهولة التلوث، ما لم يتم إجراء الجراحة ومعالجة انسداد أنظمة التهوية والصرف.

قد يكون المرض خفيفًا لفترة طويلة أو حادًا من وقت لآخر، حيث أن قد يعاني مرضى هذا المرض من أشكال حادة مثل التهاب الغشاء المخاطي والبلغم القيحي وآلام الرأس والوجه والسعال والبلغم واحتقان الأنف، يمكن أن تكون الأعراض أحد الأعراض المذكورة أعلاه أو مجموعة من الشكاوى، ولا يترافق المرض بشكله المزمن بارتفاع الحرارة.

التهاب الجيوب الأنفية

تعد عدوى الجيوب الأنفية من أكثر المضاعفات شيوعًا بعد نزلات البرد أو الحساسية، وبحسب مدة الأعراض، يمكن تقسيم التهاب الجيوب الأنفية إلى عدة أنواع، على النحو التالي:

  • التهاب الجيوب الحاد: يستمر هذا النوع أقل من أربعة أسابيع.
  • التهاب الجيوب تحت الحاد: يشبه هذا العرض التهاب الجيوب الأنفية الحاد، لكن مدته تتراوح من 4 إلى 12 أسبوعًا.
  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر: هذا العرض مشابه لأعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد، لكنه يتكرر 4 مرات أو أكثر في السنة، يستمر كل منها 7 أيام على الأقل.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: يتميز هذا النوع من التهاب الجيوب الأنفية بأعراض أخف من التهاب الجيوب الأنفية الحاد ويستمر لأكثر من 12 أسبوعًا.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

تتعدّد الأسباب التي  تؤدّي للإصابة الأشخاص بالتهاب الجيوب الأنفية والذي سوف نتعرف عليها من خلال موقع البوابة:

  • تراكم اللحمية هو نمو مفرط للأنسجة داخل الأنف، ويمكن لهذه الزيادات أن تسد الممرات الأنفية تسبب التهاب الجيوب الأنفية.
  • يمكن أن تسبب عدوى الجهاز التنفسي، سواء كانت بكتيرية أو فيروسية أو فطرية، تورمًا والتهابًا في نسيج الجيوب الأنفية، وسيبقى المخاط في التجويف الأنفي.
  • إصابة الاشخاص ببعض الأمراض، مثل: الارتداد المريئي أو بعض الأمراض المناعية أو الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري.
  • انحراف حاجز الأنف.
  • الإصابة بالتحسّس.

علاج التهاب الجيوب الأنفية

يوجد العديد من العلاجات و مضاد لالتهاب الجيوب الانفية التي يمكن اتّباعها للتخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية، وهم كالتالي:

  • مزيلات الاحتقان: يمكن استخدام مزيلات الاحتقان على شكل بخاخات أو قطرات أنف، لكن تجدر الإشارة إلى أن الأعراض قد تعاود الظهور بعد استخدامها لأكثر من ثلاثة أيام.
  • محلول ملحي: يمكن استخدام قطرات الأنف المالحة لتخفيف احتقان الأنف.
  • الهواء الدافئ والرطب: استنشاق بخار الماء أو الهواء الدافئ والرطب يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • مضاد لالتهاب الجيوب الانفية يمكنك استخدام المضادات الحيوية المناسبة لمدة 10-14 يومًا للتخلص من التهاب الجيوب الأنفية وفي بعض الحالات قد يصف الأطباء أدوية علاجية تحتوي على الكورتيزون بالإضافة إلى المضادات الحيوية.
  • يجب اتباع المريض خطة علاج مع الطبيب الخاص به حتى يتم التخلص من المرض في أسرع وقت، وأن ينتظم على العلاج.

مضاد التهاب الجيوب الانفية

  • مضاد لالتهاب الجيوب الانفية، هذا يعني أن بعض البكتيريا المسببة للعدوى تكون محصنة ضد بعض المضادات الحيوية التي يصفها الأطباء، ويمكن أن تؤدي مقاومة المضادات الحيوية إلى الإصابة بعدوى تقليدية، مثل التهاب الجيوب الأنفية والعلاج المتحدة.
  • مضاد لالتهاب الجيوب الانفية، يمكنك تناول الأدوية حسب توجيهات الطبيب للمساعدة في منع ظهور البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، حتى لو اختفت الأعراض قبل استنفاد الدواء.
  • حيث أن تناول المضادات الحيوية ودخولها في العلاج الجيوب الأنفية، تكون مفعول علاجها أقوى من الأدوية الأخرى.
  • لذلك قد ينصح جميع الأطباء في دخول المضادات الحيوية مع خطة العلاج الخاصة بالجيوب الأنفية.

التهاب الجيوب الأنفية المزمنة

حيث أن أخبرك الطبيب الخاص بك أن يوجد لديك التهابًا جيبيًا مزمنًا، فإنك قد تحتاج إلى العلاج المكثف حتى يكون مدعوم بالمضادات الحيوية، كما يصفه الطبيب، حتى يحدث التغيرات السريعة في الشفاء من هذا المرض:

  • بالنسبة لجراحة الجيوب الأنفية: عند فشل العلاج الطبي أو تعذر إصلاح احتقان الأنف بالأدوية، يجب التفكير في الجراحة والتي تتم تحت الشفة العليا أو خلف الجفون أو خلف الأنف أو الجمجمة أو داخل الأنف.
  • يُنصح بإجراء جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار لأنواع معينة من مرضى التهاب الجيوب الأنفية، ومن خلال التنظير يمكن للجراح النظر مباشرةً إلى الأنف وإزالة الأنسجة المريضة والأورام المخاطية وتوسيع الممر بين الجيوب الأنفية.
  • تقرر حسب الحالة الشخصية للمريض استخدام التخدير العام أو التخدير الجزئي.
  • قبل الجراحة، يجب أن تتأكد من أن لديك توقعات واقعية نتائج ما بعد الجراحة وإعادة التأهيل والرعاية.
  • لا تتطلب النتائج الجيدة طرقًا جراحية جيدة فحسب، بل تتطلب أيضًا جهودًا مشتركة بين المرضى، مما يعني اتباع تعليمات الطبيب قبل العملية وبعدها.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً