أخبار عربية و عالمية

حداد وطني في النمسا بعد أول اعتداء على أراضيها

أعلنت النمسا عن مراسم لتأبين ضحايا الهجوم الإرهابي الداعشي في العاصمة “فيينا” الذي أسفر عنه مقتل أربعة أشخاص، وبسبب العزل المفروض في كاتدرائية فيينا يستمر الحداد لثلاثة أيام فقط بشكل محدود.

وأعربت النمسا عن صدمتها وأنها لا زالت في حالة ذهول مما حدث، وصنف المستشار “سباستيان كورتز” الهجوم بالاعتداء الإرهابي وفقًا لشبكة “يورونيوز”.

وفي جميع أنحاء الدولة نُكّست الأعلام المرفوعة على جميع البنايات الحكومية حدادًا على الضحايا، ووقف الجميع ظهرًا لدقيقة صمت بينما كانت أجراس الكنائس تُقرع.

وفي تكريم المراسم التأبينية شارك رئيس الوزراء والرئيس “فان دير بيلن”، وحضرت أعداد من السكان الذين نسوا العزل الذي بدأ تنفيذه (الثلاثاء) الماضي في المدينة لمكافحة الموجة الثانية لكوفيد 19.

ووقع الهجوم يوم (الاثنين) مساءً في قلب العاصمة قرب كنيس يهودي ودار أوبرا، وحينها كان معظم سكان فيينا بالخارج يستمتعون بالوقت الأخير قبل بدء العزل التام.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً