الموسوعةالطب

متى يظهر جنس الجنين في السونار ؟

متى يظهر جنس الجنين

كثير من النساء يريدون معرفة نوع الجنين لكي تعم الفرحة على الأسرة كاملة في فترة الحمل، ستكون هناك أوقات سعيدة أخرى تشعر فيها بالحركة الأولى للمرأة الداخلية لطفلك أو تفهم جنس طفلك التالي فيكن السؤال الشائع لهن متى يظهر جنس الجنين .

الحمل

من خلال موقع البوابة يشير الحمل إلى الفترة التي ينمو فيها الجنين في بطن المرأة، وتجدر الإشارة إلى أنه اعتبارًا من اليوم الأول من آخر دورة شهرية يستمر الحمل لمدة تسعة أشهر أو أربعين أسبوعًا، ويمكن تقسيم الحمل إلى ثلاث مراحل، كل مرحلة مدة المرحلة حوالي ثلاثة أشهر.

في الواقع يمكن الكشف عن الحمل عن طريق إجراء اختبار الحمل على المرأة والاختبار مصمم لاكتشاف هرمون الغدد التناسلية المشيمية أو هرمون الحمل في البول أو الدم وتجدر الإشارة إلى أن اختبار الحمل قد يعطي نتيجة إيجابية للإشارة هل يوجد حمل قبل ظهور الأعراض بعض النساء يحملن لأول مرة.

متى يظهر جنس الجنين في السونار؟

مع تطور العلم وأجهزة السونار ظهرت فحوصات الموجات فوق الصوتية رباعية الأبعاد والتي من خلالها يمكن التعرف على جنس الجنين في نهاية الشهر الثالث ويفضل الانتظار حتى منتصف الشهر الرابع لإجراء الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية للإجابة عن سؤال متى يظهر جنس الجنين .

يجب على الأطباء عدم الإفصاح عن جنس الجنين إلا إذا كانوا متأكدين، فمثلاً إذا أراد الزوجان ذكر والجنين أنثى فلن يشعر الزوجان بالحزن أو الاكتئاب.

يجب على الطبيب دراسة شكل البراعم التناسلية ومعرفة اتجاهها بشكل صحيح، بالنسبة للنساء تكون البراعم التناسلية متجهة للأسفل وأفقياً، بينما بالنسبة للرجال تكون البراعم التناسلية متجهة لأعلى.

يجب أن تدرك النساء الحوامل أنه قد تحدث أخطاء في تشخيص جنس الجنين، والتي قد تكون ناجمة عن وضع الأعضاء التناسلية غير الصحيح أو وضع الحبل السري غير الصحيح.

الكشف عن نوع الجنين لدى الحامل

في الواقع الفترة الزمنية التي يمكن خلالها الكشف عن جنس الجنين تعتمد على التكنولوجيا المستخدمة لهذا الغرض:

التصوير بالموجات فوق الصوتية

يمكن لهذه التقنية اكتشاف جنس الجنين بين الأسبوعين 16 و 20 من الحمل، ولكن في بعض الحالات، قد لا يتمكن الخبراء من رؤية الأعضاء التناسلية للطفل بوضوح وهذا يمنع القدرة على تحديد جنسه.

اختبار ما قبل الولادة غير المتوغل

يعتمد هذا الاختبار على الحصول على عينات دم من المرأة الحامل، لأنه يمكن أن يكشف عن جنس المولود من الأسبوع العاشر من الحمل، ومدى الإصابة بمتلازمة داون وأمراض الكروموسومات الأخرى وكذلك آلية تحديد جنس الجنين من خلال هذه التقنية

يمكن التعبير عن ذلك من خلال الكشف عن وجود الجزء الكروموسومي الذكري في الدم، وإذا تم تأكيد ذلك فهذا يعني أنك حامل وجنين ذكر، وغالبًا ما يتم علاج النساء اللاتي قد يصبن بأمراض الكروموسومات.

فحص الزّغابات المشيمة

من خلال هذا الفحص يمكن الكشف عن جنس الجنين وتشوهات الكروموسومات والتشوهات الجينية للجنين ويتم الفحص بين 10-13 أسبوع من الحمل مع ملاحظة أن التشوهات الكروموسومية والوراثية من المحتمل جدًا أن تحدث للجنين خضعت النساء لفحص خلايا المشيمة.

في الواقع نظرًا لأن هذا الاختبار جائر وقد يتسبب في نسبة صغيرة من حالات الإجهاض، فلا يوصى به للمرضى الذين ليس لديهم عوامل خطر لهذه الحالات.

بزل السائل الأمنيوسي

من حيث دلالاته والمعلومات التي قد يقدمها، وخطورته، فإن هذا الإجراء مشابه لفحص الزغابة المشيمية، ولكنه يختلف عن الوقت الذي يمكن إجراؤه فيه.

يتم إجراء بزل السلى بين الأسبوعين 16 و 20 من الحمل.

التشخيص الوراثي السابق للانغراس

يمكن إجراء هذا الاختبار أثناء عملية الإخصاب في المختبر التي تسمى الإخصاب في المختبر، لأن هذا الاختبار لا يكشف فقط عن جنس الجنين، بل يكشف أيضًا عن وجود الكروموسومات أو الأمراض الوراثية، وتجدر الإشارة إلى أنه يتمتع بدقة عالية. تبلغ دقتها في تحديد جنس الجنين حوالي 100٪.

فحص الحمض النووي الخالي من الخلايا

بالنظر إلى أن دم الأم يحتوي على كمية صغيرة من الحمض النووي للطفل، فإن الاختبار يعتمد على جمع عينات الدم من المرأة الحامل، والغرض من الاختبار هو الكشف عن متلازمة داون والأمراض الوراثية الأخرى ويمكن استخدامه أيضًا في الأسابيع التسعة الأولى من الحمل وكشف جنس الجنين بداخله وتظهر النتائج أن الأمر يستغرق 7-10 أيام.

أعراض وعلامات الحمل

في الحقيقة تختلف أعراض الحمل من امرأة إلى أخرى، وعادةً ما تظهر مجموعة من الأعراض الشائعة في المراحل المبكرة من الحمل، ومن بين هذه الأعراض نذكر ما يلي:

  • تشبه التشنجات فترات الدورة الشهرية العادية.
  • التغيرات في طبيعة الثدي تجعل المرأة تلاحظ سواد الهالة؛ فبالإضافة إلى تورم الثدي أو تقرحاته، فإنه يمثل أيضًا المنطقة المحيطة بالحلمة أو قد تشعر بوخز أو ألم بالثدي عند لمسه.
  • التعب والإرهاق العام والتي تعتبر طبيعية، خاصةً بعد الأسبوع الأول من الحمل.
  • الغثيان، خاصةً غثيان الصباح ولكن قد لا تعاني جميع النساء من هذه الحالة أثناء الحمل.
  • إن انقطاع الطمث هو أوضح أعراض الحمل المبكرة ولا شك أن انقطاع الطمث لا يشير دائمًا إلى حدوث الحمل ومن ناحية أخرى، قد تعاني المرأة الحامل من بعض النزيف لذلك يمكنك التفكير في الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة لتحديد سبب النزيف.
  • كثرة التبول، والتي تبدأ عادةً في الأسبوع السادس أو الثامن من الحمل.
  • الإمساك: تحدث هذه الحالة بسبب ارتفاع مستويات الهرمون أثناء الحمل، لأن هذا الهرمون قد يتسبب في مرور الطعام ببطء عبر الأمعاء، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن حل هذه المشكلة بالطرق البسيطة التالية مثل: شرب المزيد من الماء، و ممارسة الرياضة بالإضافة إلى تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تقلبات المزاج، التي تنتج عن التغيرات في مستويات الهرمونات، شائعة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • صداع خفيف ومتكرر.
  • آلام الظهر.
  • قد يحدث الدوخة والإغماء بسبب توسع الأوعية الدموية أو انخفاض ضغط الدم أو انخفاض نسبة السكر في الدم.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً