الطبالموسوعة

هل يحدث حمل بعد الاربعين وقبل الدوره الشهرية؟

هل يحدث حمل بعد الاربعين وقبل الدوره

الكثير يسأل على هل يحدث حمل بعد الاربعين وقبل الدوره، فأن يوجد الكثير الذين مروا بهذه الحالات أن يحدث لديهم حمل ونجحوا بالفعل، لكن تكون كل سيدة مختلفة عن الأخرى.

هل يحدث حمل بعد الاربعين وقبل الدوره

تعتقد العديد من النساء أن المرأة لا تستطيع الحمل بعد سن الأربعين، في الواقع في كثير من الحالات من الممكن أن يكون الحمل صحياً بعد سن الأربعين، ولكن في هذه الحالة، تحتاج المرأة الحامل إلى المزيد بسبب زيادة خطر التعرض لبعض المشاكل الصحية الرعاية الصحية.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من انخفاض معدل الحمل الإجمالي في السنوات الأخيرة، إلا أن معدل الحمل لدى النساء فوق سن الأربعين قد زاد بشكل ملحوظ.

فرصة الحمل في سن الأربعين

سوف نتعرف على فرص الحمل في سن الأربعين من خلال موقع البوابة.

بسبب انخفاض الخصوبة مع تقدم العمر تقل فرصة الحمل تدريجياً نظرًا لانخفاض عدد بويضات النساء، بالإضافة إلى صحة وجودة البويضات التي يتم إنتاجها كل شهر، قد تكون هناك أيضًا مشاكل في تكوين البويضات، مما يؤدي بدوره إلى زيادة خطر حدوث الإجهاض لدى النساء أو حدوث تشوهات خلقية.

هل يحدث حمل بعد الاربعين وقبل الدوره، وتجدر الإشارة إلى أن احتمالية الحمل عند سن الأربعين تقدر بـ 20٪، أما بالنسبة للنساء في سن 45 تنخفض هذه النسبة فقط إلى حوالي 5٪، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام الإخصاب الإضافي في هذا العمر تقنيات، مثل الفحص المجهري لعملية الحقن أو الإخصاب في المختبر، تسمى أطفال الأنابيب.

إيجابيات الحمل في سن الأربعين

في الحقيقة، للحمل بعد سن الأربعين بعض المعاني الإيجابية، لأنه وفقًا لبعض الدراسات يمكن للمرأة أن تتخذ قرارات أفضل بشأن صحتها وصحة جنينها مع تقدمهم في العمر، مثل اتباع عادات غذائية صحية وكذلك يمكن أن يزيد من فرصة الرضاعة الطبيعية لتحسين صحة الأم والجنين.

وفي معظم الحالات، يكون الاستقرار العاطفي والحالة الجسدية للأم أيضًا مستقرتين للغاية في هذه المرحلة، وتجدر الإشارة إلى أنه خلال فترة الأربعين عامًا، تزداد فرصة حمل التوائم لأنه مع اقتراب سن اليأس، يحتاج الجسم إلى المزيد من الهرمونات لوضع البيض، وهذا بدوره يزيد من فرصة وضع بيضتين معًا وقت التبويض.

سلبيات الحمل في سن الأربعين

بالإضافة إلى انخفاض الخصوبة لدى الرجال والنساء، الأمر الذي يجعل من الصعب على طفل في الأربعين من العمر الحمل، هناك مخاطر أخرى وعوامل سلبية للأم والأجنة، وإليكم بعض العبارات:

زيادة خطر الإصابة بأمراض وراثية: مع زيادة مقاومة الجنين لبعض الأمراض الوراثية (مثل متلازمة داون)، في سن الأربعين يبلغ معدل ولادة الأجنة المصابة بمتلازمة داون أثناء الحمل 200 حالة مثال.

على الرغم من أن هذه النسبة قد انخفضت إلى واحدة من كل 700 حالة حمل تتراوح أعمارهم بين 35-39 وواحدة من كل 1500 حالة حمل تتراوح أعمارهم بين 20-24، تجدر الإشارة إلى أنه يمكن إجراء تشخيصات متعددة أثناء الحمل اختبار للكشف عن جنين وراثي.

زيادة خطر حدوث مضاعفات الحمل: النساء بعد سن الأربعين أكثر عرضة بمرتين للإصابة بمضاعفات الحمل مقارنة بما كان عليه قبل سن الأربعين، ومن بين هذه المخاطر والمضاعفات نذكر ما يلي:

    • المعاناة من ارتفاع ضغط الدم.
    • الإصابة بسكريّ الحمل.
    • المعاناة من مقدِّمات الارتعاج.
    • المعاناة من المشيمة المنزاحة.
    • انخفاض وزن الجنين عند الولادة.
    • المعاناة أيضًا من انفصال المشيمة المبكّر.
    • حدوث الولادة المبكرة.
    • حدوث الإجهاض للمرأة.
    • ارتفاع خطر ولادة جنين ميت.

صعوبة الولادة: بشكل عام تزداد صعوبة الولادة مع تقدم العمر، فإذا كان الحمل في سن الأربعين هو الحمل الأول للمرأة، فإن نسبة الولادة المبكرة تكون أعلى، بالإضافة إلى زيادة فرصة التحريض أو يسمى هذا الطلاق الاصطناعي.

العملية القيصرية، تبلغ نسبة العملية القيصرية في هذه المرحلة حوالي 52٪، وتقدر هذه النسبة بنحو 26٪ من الحمل في عشرينيات القرن الماضي.

إجراءات الحمل في سن الأربعين

إذا كنت ترغبين في الحمل في سن الأربعين أو أي عمر آخر، تحتاج المرأة إلى اتخاذ بعض الإجراءات، مثل الحفاظ على وزن مثالي والإقلاع عن بعض العادات غير الصحية كالتدخين وشرب الكحوليات، وتجدر الإشارة إلى أنه في حالة محاولة عدم الحمل لمدة ثلاثة أشهر متتالية يجدر رؤية الطبيب.

لأن هذا قد يشير إلى مشكلة صحية تمنع الحمل، مثل المعاناة من مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وعدم انتظام الدورة الشهرية ومتلازمة تكيس المبايض، يجب على الزوج مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية تؤثر على خصوبته.

أعراض الحمل

في الواقع لا يمكن تأكيد حدوث الحمل بشكل كامل إلا بإجراء اختبار الحمل أو الفحص بالموجات فوق الصوتية، لكن بعض الأعراض والعلامات قد تدل على حدوث الحمل، والتي تختلف باختلاف المواقف وما يحدث في بعض المواقف:

  • المعاناة من تقلصات ونزيف خفيف قد يظهر على شكل بقع صغيرة.
  • لاحظي انقطاع الدورة الشهرية.
  • زادت درجة حرارة الجسم بشكل طفيف.
  • تشعر بالإرهاق وعدم الراحة.
  • سرعة ضربات القلب.
  • سيكون هناك بعض التغييرات في الثدي، مثل الألم والتورم.
  • زيادة التبول أو سلس البول.
  • تعاني من انتفاخ البطن والإمساك.
  • تعاني من الغثيان والقيء.
  • تشعر بالدوار وارتفاع ضغط الدم.
  • تعاني من الحموضة المعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى