محليات

رئيس فرسان السلام متحدثا رئيسيا في ملتقى إضاءات عن قمة مجموعة العشرين

علىً هامش قمة قادة دول مجموعة العشرين التي استضافتها وترأستها المملكة العربية السعودية افتراضياً ، وكان ضيف الشرف المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك / عبدالله الثاني بن الحسين – حفظه الله – وبحضور ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير / الحسين بن عبدالله الثاني – حفظه الله .

حيث شارك رئيس فرسان السلام سعادة الدكتور / امين أبو حجلة – متحدثاً رئيسيا في جلسة حوارية لفريق إضاءات التميز والإتقان عبر زووم وقد تحدث سعادته مبتدءا كلمته وهذا نصها التالي : أود أن اعبر عن سعادتي وفخري لإستضافة المملكة العربية السعودية لقمة مجموعة العشرين وهي بمثابة «شهادة دولية» لنجاح خطط ومجهودات كبيرة قادها خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه – وولي العهد الامين صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهم الله وأعز ملكهم .

تُعد إجتماعات القمة بمثابة
« فرصة ثمينة » لعرض القضايا والتحديات الاقتصادية في العالم ، ومعالجتها من منظور يراعي سياسة المملكة الشاملة والمتوازنة ، كما يراعي حاجات ومتطلبات دول مجلس التعاون والدول العربية والإسلامية بالإضافة إلى الدول النامية بشكل عام ، كما أنها تعزز المكانة الإقتصادية للمملكة ويعكس الثقل السياسي والاقتصادي لها .

و موقع المملكة الجيو غرافي والجيو سياسي بالإضافة لما يخدم الخدمات اللوجستية في منظمة التجارة العالمية الخاصة ، حيث يساهم ذلك بنهوض اقتصادها وبنيتها التحتية وصناعة المعرفة القائمة على القيم والمبادئ المحققه لاهداف التنمية المستدامة ، وريادة في النمو المجتمعي ، وتعزيز لاداء الحكومة الذكية والمدن المستدامة والقائمة على ذكاء واستدامة الاعمال وتمكين لجودة الحياة والصحة .

و أهم جانب تتمتع به المملكة هو وجود قيمة دينية و بنية مالية
و إقتصادية تمكنها من تمثيل الدول العربية والإسلامية في قمة العشرين ، لطرح رؤى جديدة لم يعهدها العالم من قبل ، وتقديم تجربة ريادية في بناء الإنسان والدولة و تطوير جانب التجارة الحرة البينية وارتباطها بالتجارة العالمية وتطبيق مراكز الإبداع و الإبتكار الخاصة .

و التطور والتنمية هي السياسة التي قد اتبعها الملك / سلمان بن عبد العزيز – وولي عهده الأمين – منذ تولي قيادة زمام الحكم والأمور داخل المملكة ، حيث أن الدول المتقدمة هي التي تسعى إلى التطوير والتنمية المستدامة مهما كلفها الأمر ، وهذا ما قد تم إثباته بالفعل داخل المملكة عندما تم إطلاق برامج رؤية المملكة ألفين وثلاثون أولًا ، ثم مشروع نيوم الإستثماري ثانيًا .

و يُعتبر مشروع نيوم هو أكبر مشروع إستثماري تنموي شهدته المملكة العربية السعودية ،
و واحد من أكبر و أضخم المشاريع العالمية التي قد شهدتها الألفية الثالثة حتى الآن .

وإذ نشكر المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله وأعز ملكه أن تكون المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة سيدي ومولاي جلالة الملك / عبدالله الثاني بن الحسين – حفظه الله واعز ملكه – ضيف شرف لقمة العشرين ، وذلك لما يتمتع به الأردن بقيادته الحكيمة ، من مكانة عالمية مرموقة من أمن
و إستقرار و ثقل لا يستهان به على المستوى الدولي .

و في نهاية كلمتي أدعو الله العلي القدير أن يحفظ المملكة العربية السعودية ومقدساتها وقيادتها الحكيمة و أن تبقى واحة أمن و أمان و قلب الأمة النابض ، نعمل من أجلكم
و بمحبتكم نستمر – والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

رئيس فرسان السلام متحدثا رئيسيا في ملتقى إضاءات عن قمة مجموعة العشرين

رئيس فرسان السلام متحدثا رئيسيا في ملتقى إضاءات عن قمة مجموعة العشرين

رئيس فرسان السلام متحدثا رئيسيا في ملتقى إضاءات عن قمة مجموعة العشرين

رئيس فرسان السلام متحدثا رئيسيا في ملتقى إضاءات عن قمة مجموعة العشرين

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً