الموسوعة

أخبار عاجلة

صوت معنا

ما رأيك فى شكل الموقع الجديد

دخلت التوترات الأوروبية – التركية مرحلة جديدة مع تصويت البرلمان الأوروبي أمس الخ …

بعد قرار برلمان أوروبا.. ماهي العقوبات الواقعة على تركيا؟

دخلت التوترات الأوروبية – التركية مرحلة جديدة مع تصويت البرلمان الأوروبي أمس الخميس، بالأغلبية على مشروع قرارٍ لإدانة أنقرة، رداً على محاولاتها فرض الأمر الواقع في قبرص ومياهها الإقليمية، إضافةً لخلافاتها مع اليونان وفرنسا ومؤخراً ألمانيا، وتحركاتها في منطقة شرق المتوسط.

ودعا البرلمان الأوروبي، من خلال مشروع القرار، القمة الأوروبية التي ستعقد في شهر ديسمبر المقبل، إلى اتخاذ عقوباتٍ ضد تركيا دون تأخير.

وتعليقا على تلك التطورات، كشف نائب ألماني أن “العقوبات التي يتطلع الاتحاد الأوروبي لفرضها على أنقرة ستكون موجهة لقطاعاتٍ محددة، وسوف تقتصر على المجالات الاقتصادية والمالية والأرصدة المصرفية لبعض الشخصيات التركية النافذة”.

وقال هيلجي ليندي، النائب في البوندستاغ الألماني (البرلمان الاتحادي) عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي: إن “الهدف من مثل هذه الخطوة (العقوبات)، هو إرغام أنقرة على التراجع والتهدئة مع الاتحاد الأوروبي، وبالتالي فتح حوار بين الجانبين قد يؤدي في النهاية إلى حلولٍ للقضايا العالقة بينهما”.

وتابع أن “أحد الجوانب الحسّاسة في فرض العقوبات على أنقرة، يتمثّل بعواقبها التي قد يواجهها المجتمع التركي”، مؤكداً: “نحن نرفض معاقبة الشعب التركي، ولذلك تأخرت مثل هذه العقوبات حتى الآن”.

كما أشار إلى أن “الاتحاد الأوروبي يتجنب خيار الحرب في منطقة شرق المتوسط، ونتيجة ذلك يسلك المسار السلمي لحل تلك الأزمة”.

يشار إلى ان البرلمان الأوروبي، حث ظهر الخميس الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على تركيا بعد أن قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذا الشهر بزيارة إلى شمال قبرص الانفصالي الذي يهيمن عليه القبارصة الأتراك.

ووافق البرلمان بتأييد 631 صوتا مقابل معارضة ثلاثة وامتناع 59 عن التصويت، على قرار غير ملزم يدعم طلب قبرص العضو في الاتحاد، الذي يحث قادة التكتل على “اتخاذ إجراء وفرض عقوبات صارمة ردا على أفعال تركيا غير القانونية.

متجرك لأفضل الإكسسوارات التقنية، جودة عالية، اسعار مميزة!

مواضيع قد تعجبك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه صحيفة البوابة © 2020