محليات

«الصحة» تحذر من «الليشمانيا» وتوضح طرق انتقاله وأماكن انتشاره

أوضحت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، أن «الليشمانيا» هي عدوى طفيلية يكثر انتشارها في المناطق الريفية.

وعبر حسابها الرسمي، قالت الوزارة، إن «الليشمانيا» هي عدوى طفيلية، تنتقل عبر لدغات «ذباب الرمل» المصاب بالطفيلي، موضحة أن «هناك أشكالًا مختلفة للشيمانيا، لكن النوعين الجلدي والحشوي الأكثر شيوعًا»، مؤكدة أنه «لا توجد لقاحات لمنع العدوى، ولكن هناك إرشادات وطرق لمنع الإصابة به».

ولفتت الوزارة، إلى أن «هذا الذباب ينشط في ساعات المساء، والشفق، والليل، أي من غروب الشمس حتى الفجر، كما أنه يكون أكثر انتشارًا في المناطق الريفية».

وأفادت الوزارة، بأن النوع الجلدي من الليشمانيا يسبب تقرحات الجلد، بينما يؤثر «الحشوي» في الأعضاء الداخلية، مثل «الطحال، والكبد، ونخاع العظام». أما الفئات الأكثر عرضة للإصابة فأولئك الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الاستوائية، وشبة الاستوائية، وجنوب أوروبا؛ حيث ينتشر بها المرض.

وبشأن الأعراض، فإن «الليشمانيا الجلدية» قد لا تظهر لها أعراض، أو علامات عند بعض المصابين بها، ولكن قد يعاني بعضهم قرحة واحدة، أو أكثر على البشرة.

أما أعراض «الليشمانيا الحشوية» فإنها تتمثل في «ارتفاع درجة حرارة الجسم ـ فقدان الوزن ـ ـ تضخم الطحال، والكبد ـ نقص في عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء ـ نقص في عدد الصفائح الدموية».

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *