منوعات

لإدخال الفرحة إلى قلوبهم.. كيف عانقت ماما نويل الأطفال المصابين بكورونا؟

لجأت ماما نويل برازيلية إلى ستار واق من البلاستيك ليتسنى لها معانقة أطفال محرومين وإدخال الفرحة إلى قلوبهم في خضم أزمة فيروس كورونا.

وأحبت الطفلة دافني فيكتوريا كثيرا هذا العناق لدرجة أنها طالبت به مجددًا.

أبصرت شخصية ماما نويل، زوجة بابا نويل (سانتا كلوز)، النور في القرن التاسع عشر في الولايات المتحدة تحت مسمى السيدة كلوز.

ولا تُدخل هذه المبادرة الفرحة إلى قلوب الأطفال فحسب بل إلى أولياء أمورهم أيضا، فماما نويل توزّع المعانقات والألعاب وأيضاً السلّات الغذائية على العائلات المعوزة التي تلاقيها في مقرّ منظمة غير حكومية تقع في حيّ فقير في بيلو هوريزونته عاصمة ميناس جيرايس.

وترى فالميرا بيريرا، ربّة العائلة التي تنظّف البيوت لكسب رزقها، في ستار ماما نويل رمزاً لأيّام أفضل وهي تقول “آمل أن يكون العناق بعد أقوى العام المقبل، فنحن بأمسّ الحاجة إليه”.

وتسجل البرازيل ثاني أعلى حصيلة للوفيات بكوفيد-19 في العالم مع أكثر من 177 ألف حالة وفاة، وقد وضع “ستار معانقة” في عدة دور للعجزة في البلد.

WhatsApp Image 2020 12 11 at 2.30.15 PM 2
WhatsApp Image 2020 12 11 at 2.30.15 PM 2

WhatsApp Image 2020 12 11 at 2.30.15 PM
WhatsApp Image 2020 12 11 at 2.30.15 PM
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *