إسلامياتالموسوعة

الله اكبر الله اكبر تكبيرات العيد

اكلة فى دقيقتين

الله اكبر الله اكبر

الكثير من الأشخاص يبحثون عن كيف يكون الله اكبر الله اكبر تكبيرات العيد وذلك لأنها من الأمور المهمة للغاية وخاصة للمسلمين الذين يحبون سماع هذه التكبيرات وشعورهم بشيء من الحب.

معنى تكبيرات العيد

يعد التكبير من أهم الطقوس التي تحدث في العيد وذلك لأنها ممتعة للغاية حيث ان التكبير معناه أن يقوم العبد بتعظيم الله سبحانه وتعالى وكذلك ينزهه أي أنه لا يوجد به اي نقص فهو الله الكامل في كل شيء لا أحد مثله هو الواحد الأحد، وتكون جملة الله اكبر الله اكبر لها أثر كبير للغاية في نفوس العباد وموقع البوابة سوف يقدم الكثير في هذا الموضوع.

في التكثير يكون الثناء لله سبحانه وتعالى كبير للغاية وتعظيم قوي بأنه لا شبيه له ولا يوجد له أحد ينازعه على الملك فهو خالق كل العباد، يقوم العبد المسلم بالتكبير في صلاته وكذلك في ندائه للصلاة وفي كل وقت من يومه يجب عليه أن يكبر الله حيث يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “ولتكبروا الله على ما هداكم”.

يعتبر قول الله اكبر من الأقوال الجميلة للغاية والتي يكون فيها تعظيم كبير لله فقول الله اكبر معناه عظيما مباركا وهو عبارة عن عبادة يقوم بها العبد المسلم إتجاه ربه إقرارا منه على قوة الله ووحدانيته، حيث أن العبد عندما يعلم ان الله قوي وكبير فأنه يعمل بشكل دائم على إحسان الظن بالله وعدم اليأس من أمور الحياة المتقلبة.

تعمل جملة الله أكبر على جعل العبد يشعر بأن الله سبحانه وتعالى سوف ينصفه في أي وقت ولن يتعرض للظلم مادام الله معه فالله اكبر من كل شيء ومن اي مخلوق، كما أن الله شرع الله اكبر في الكثير من الأوقات وليس في وقت محدد فقد شرعها في المواقف العظيمة وفي الجموع الكبيرة مثل التكبيرات في العيدين.

إقرأ أيضًا: اعوذ بكلمات الله التامة

 التكبير المُطلَق

يعتبر التكبير المطلق نوع من أنواع التكبيرات حيث معناه أنه التكبير الذي لا يرتبط بأي وقت من اوقات الصلاة حيث أن قول الله اكبر الله اكبر من الأقوال التي يجب أن تكون على لسان كل عبد مسلم، حيث ان هذا التكبير يكون مباح في أي وقت من اوقات عيد الفطر المبارك أو عيد الأضحى.

يمتد وقت التكبير في عيد الفطر من غروب شمس آخر يوم في رمضان وحتى ينتهي الإمام من خطبته في صلاة العيد وذلك لما جاء به قول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون”، اما تكبير عيد الأضحى فإنه يمتد من أول يوم من أيام ذي الحجة العشرة وحتى غروب شمس أول يوم من أيام التشريق.

التكبير المُقيَّد

يعتبر التكبير المقيد هو النوع الثاني من أنواع التكبيرات حيث أن معناه هو التكبير الذي يكون بعد أداء الشخص للصلوات الخمس التي فرضها الله سبحانه وتعالى حيث يطلق على هذا النوع من التكبيرات تكبيرات التشريق، حيث انها تقال في أيام الحج في عيد الأضحى المبارك حيث يكبر فيه العبد المسلم ويؤكد على وحدانية الله وعظمته.

صيغة تكبيرات العيد الله اكبر الله

بالنسبة لبعض الفقهاء أقروا أن هناك صيغة معينة للتكبيرات في العيد وتختلف هذه الصيغ في قول الله اكبر الله اكبر حيث في الحنفية تكون الله اكبر الله اكبر لا إله إلا الله والله اكبر، الله اكبر ولله الحمد; حيث أن المكبر بقول هذه التكبيرات مرة واحدة وهو من اقوال عمر بن الخطاب وابن مسعود رضي الله عنهما.

أما المالكية تكون صيغة التكبيرات بها مختلفة حيث أنهم رأوا وهي أن يقول المكبر الله اكبر الله اكبر وأما أن يقول الله اكبر الله اكبر لا إله إلا الله والله اكبر الله اكبر الله اكبر ولله الحمد على أن تكرر ثلاث مرات.

تكبيرات العيد

يوجد في صلاة العيد بالنسبة لما ذكره العبني أن هناك تسعة عشر قول في التكبيرات التي تكون زائدة كما أنه قال أن اختلاف الفقهاء جاء على اختلاف فعل الرسول صلى الله عليه وسلم في العديد من المواقف المختلفة، حيث تقول المالكية والحنابلة أن صلاة العيدين يكون فيها ست تكبيرات في الركعة الأولى وأربع تكبيرات في الركعة الثانية.

أما الشافعية يكون عدد التكبيرات بها أثنى عشر تكبيرة حيث يكون هناك سبع تكبيرات في الركعة الأولي وذلك بخلاف تكبيرة الإحرام وتكبيرة الركوع، كما يوجد خمس تكبيرات في الركعة الثانية وذلك بدون تكبيرة الركوع.

فضل تكبيرات العيد

يوجد للتكبيرات التي تقال في العيد فضل كبير للغاية فقول الله اكبر الله اكبر له قيمة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى حيث أنها تكون عبارة عن إقرار من العبد على أنه لا يوجد أحد أكبر من الله ولا أعلى منه، كما أنه يكون عبارة عن أحياء لعظمة الله عز وجل وكبريائه القوي في القلوب حيث أن القلوب كلها تتجه نحو طاعته وحبه وعدم عصيانه.

حيث أن هذا التكبير معناه كذلك هو التوكل على الله وعلم العبد بأن كل الأمور في يد الله وحده ولا أحد يتحكم بها غير الله وهو القادر على فعل أي شيء في كل وقت بدون تدخل من أحد، إذا عرف العبد معنى هذه الجملة بشكل جيد للغاية وفهمها بالطريقة الصحيحة فسوف يعيش حياة سعيدة ويشعر بالرضا وعدم الخوف من المستقبل المجهول له.

يجب على العبد أن يجعل لسانه وقلبه يعتادون بشكل دائم على ذكر الله في كل وقت من اليوم والابتعاد عن كل ما يغضب الله ومنع رزقه أو محبته لعبده، فالله عزيز وقوي لا أحد مثله وثواب التكبيرات عظيم للغاية عند الله فهذا يعني ان العبد يتذكر الله في كل وقت ولا يغفل عن عبادته.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً