الصحة والجمالالموسوعة

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل؟

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل

مما لا شك فيه أن هناك الكثير من النساء الحوامل اللواتي يشعرن بألم في الثديين يتساءلن كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل، وما هو الفرق بينه وبين ألم الثدي الخاص بالدورة الشهرية.

علامات وأعراض الحمل

ترغب النساء في معرفة كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل وهل هو من ضمن أعراض وعلامات الحمل أم لا، ومن خلال موقع البوابة سنتعرف على أبرز أعراض وعلامات الحمل المعروفة والمشهورة بين النساء كما يلي:

  • من أول وأبرز علامات الحمل المعروفة والمشهورة هو انقطاع الحيض عند النساء.
  • تشعر بعض النساء الحوامل بتغييرات واضحة في المزاج وفي الحالة النفسية الخاصة بها.
  • تعاني الكثير من الحوامل من الشعور بالصداع وألم في الرأس، بالإضافة إلى الدوخة.
  • يعتبر احتقان وألم الثديين من أبرز الأعراض والعلامات الخاصة بالحمل.
  • تشعر معظم السيدات بالتعب والإرهاق والإعياء التام والكامل.
  • يعد الشعور بالخمول والرغبة في النوم بشكل دائم ومستمر.
  • الإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ، خصوصًا في فترة الصباح.
  • قد تعاني بعض السيدات الحوامل من نزول بضع قطرات من الدم في بداية الحمل.

أسباب ألم الثدي في فترات الحمل الأولى

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل المرأة الحامل تشعر بألم في منطقة الثدي في بداية الحمل، ويمكن التعرف على هذه الأسباب كما يلي:

  • من أبرز أسباب ألم الثدي في بداية الحمل هو زيادة وارتفاع هرمون الاستروجين الذي يعمل على مساعدة الجنين على النمو.
  • يزداد تدفق الدم إلى الثديين مما يعمل على الشعور بالألم والوخز، وهذا يكون بسبب ارتفاع هرمون البروجستيرون في بداية الحمل.
  • قد يحدث هذا الألم نتيجة لوجود بعض التغيرات في أنسجة الثدي وخلاياه، لذا تشعر النساء باحتقان وانتفاخ وتورم في الثديين.

كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل

بعد أن تعرفنا على أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم في الثدي في فترة الحمل الأولى، سنتعرف الآن على كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل، وهو كما يلي:

  • تبدأ المرأة في الشعور بألم في الثدي بدء من الأسبوع السادس من الحمل ويستمر حتى نهاية الثلث الثاني من الحمل، أي نهاية الشهر السادس من الحمل.
  • يزداد حجم الثدي ويتضخم في هذه الفترة مما يسبب في الشعور بالوخز والألم المستمر.
  • تشعر المرأة الحامل بحساسية شديدة عند القيام بلمس ثدييها في فترة الحمل الأولى.
  • قد تظهر لدى بعض النساء الحوامل علامات التمدد والتشقق في الجلد الخاص بالثدي.
  • تعاني كثير من الحوامل من الشعور ببعض الحساسية التي تتمثل في الإحساس بالحكة الشديدة في منطقة الثديين، لذا ينصح عادةً بأن يتم الاهتمام بترطيب الجلد الخاص بهذه المنطقة بشكل مستمر خصوصًا في هذه الفترة.
  • من ضمن علامات التغيير التي تظهر على الثدي هو تغير حلمة الثدي وذلك لأن الحلمة تستعد لكي تفرز الحليب وذلك لإتمام عملية الرضاعة الطبيعية.
  • تتغير أيضًا لون الهالة الخاصة بحلمة الثدي، حيث يصبح لون الهالة غامق أو داكن قليلاً، ويحدث هذا بسبب وجود غدد دهنية تقوم بإفراز بعض الزيوت التي تعمل على تثبيط البكتيريا والميكروبات.
  • قد تلاحظ بعض السيدات الحوامل ظهور بعض التكتلات في الثديين، حيث تكون هذه الكتل في أنسجة الثدي ذاتها وهي في العادة تكون بسبب الغدد اللبنية ولا تستدعي القلق أو التوتر.
  • بداية من الأسبوع السادس عشر يبدأ الثدي في الارتشاح، حيث تلاحظ السيدات الحوامل في هذه الفترة أن الثدي بدأ في إفراز الحليب.
  • يمكن أن يتم ملاحظة أن هناك لون أصفر يخرج من حلمة الثدي ويعتبر هذا الأمر عادي ووارد الحدوث ولا يستدعي القلق أيضًا.
  • أما إذا لاحظت المرأة الحامل خروج دم من الثديين فلا بد أن يتم الذهاب إلى المستشفى ومراجعة الطبيب المختص على الفور.

طرق للتغلب على ألم الثدي في فترة الحمل

هناك بعض الطرق التي تساعد المرأة في التغلب على ألم الثدي الذي تشعر به في فترة الحمل، ويمكن التعرف على هذه الطرق فيما يلي:

  • يجب أولاً أن يتم الابتعاد عن القلق أو التوتر الذي قد يصيب السيدة في هذه الفترة بالتحديد، ذلك لأن هذا الأمر يعتبر أمر طبيعي يحدث لدى كثير من النساء في فترة حملهن.
  • لابد من القيام بشراء حمالات صدر ذات مقاس كبير قليلاً عن المقاس المعتاد، وذلك لأن الصدر سوف يزداد حجمه في فترة الحمل مما قد تتسبب حمالات الصدر الصغيرة في ضيق للمرأة الحامل.
  • ينصح أيضًا بأن يتم ارتداء حمالات صدر رياضية عند الخروج من المنزل، ذلك لأن حمالات الصدر الرياضية تعمل على دعم الثديين وتقليل حركتهما مما يقلل الشعور بالألم فيهما.
  • يمكن عند القيام بالجلوس في المنزل أو أثناء النوم ألا يتم ارتداء أي نوع من حمالات الصدر وترك الثديين بحريتهم وذلك لتجنب الشعور بالوخز والألم.
  • يفضل أن يتم الاستحمام بالماء الدافئ من ترك الدش الدافئ ينزل على الثديين لمدة خمسة أو عشرة دقائق، ذلك لأن هذه الطريقة تساعد على تهدئة احتقان الثدي وتورمه.
  • يمكن للمرأة الحامل أن تقوم بتدليك ثدييها قبل النوم، ذلك لأن هذه الطريقة تساعد بشكل كبير في تخفيف آلام الثديين وتقليلها.
  • لابد من الانتباه إلى عدم ارتطام الثديين، ذلك لأن هذا الارتطام قد يتسبب في زيادة احتقان الثديين وزيادة الشعور بالألم فيهم.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *