الدراسة والتعليمالموسوعة

تعرف على الجامعة البريطانية في مصر

الجامعة البريطانية في مصر

تمتلك مصر العديد من الجامعات الدولية ومن أبرز ما فيها من جامعات الجامعة البريطانية في مصر والمتواجدة في مدينة الشروق بحي القاهرة والتي تعد من أرقى الجامعات الدولية بمصر.

تأسيس الجامعة البريطانية بمصر

من خلال موقع البوابة الذي يوضح لنا الكثير عن تاريخ الجامعة البريطانية في مصر والتي تم أخذ القرار بإنشائها في الفترة من عام 2005 ميلادية وعلى الأخص في شهر سبتمبر وقد حضر الافتتاح لتلك الجامعة الأمير البريطاني ويليام.

كما شمل حفل الافتتاح باقة كبيرة ولامعة من كبار رجال الدولة المصرية والبريطانية والسفراء وتم تخصيص مساحة أرض حوالي الأربعين فدانًا لبناء هذا الصرح التعليمي الضخم وكل مبنى أخذ مساحة حوالي 2500 متر مربع.

وتمت المساهمة البريطانية في الإعداد الكامل لهذه المنارة العلمية من أجل إعداد جيل مثقف من الخريجين على أعلى مستوى تعليمي والذي سوف يضيف إلى البحث العلمي المزيد من التقدم وبالتالي يرفع من شأن نفسه وبلده ويضع مصر ضمن الدول التعليمية الكبرى.

أهداف الجامعة البريطانية بمصر

منذ البداية تكون لكل جامعة هدف أساسي تسعى إليه كمؤسسة شعارها الأول هو تقديم خدمات تعليمية أكثر تميزًا الأمر الذي سعت إليه الجامعة البريطانية في مصر لكي تحققه في ظل التقدم العلمي العالمي لمواكبة العصر والتطوير من التعليم.

فعلى اعتبار أن مصر أحد أهم الشركاء للمملكة البريطانية لهذا قررت حكومة بريطانيا أن تساهم مع مصر في تمويل بناء وإدارة تلك الجامعة العريقة وإمداد الدارسين بها بكافة ما يحتاجونه من سبل التعلم والدراسة.

وبهذا يكون خريج تلك الجامعة دارسًا للعلوم الدولية كما هي ولكن داخل بلده وبدون مصاريف تعلم خارجية إضافة هذا وتقدم تلك الجامعة العديد من المنح الدراسية للمتفوقين في المرحلة الثانوية من أجل تشجيعهم على الاستمرار في تفوقهم وكمكافئة لهم.

وتأتي تلك المنح بصورة مجانية بدون أن يقوم الطالب بدفع أموال للجامعة حيث تتحمل الجامعة كل نفقاته الدراسية إضافة إلى أن الجامعة تتيح للطلاب السفر للخارج إلى بريطانيا لاستكمال دراسته في حالة الرغبة في ذلك.

ولتعزيز التعاون المشترك بين البلدين فإن القائمين على العملية التدريسية داخل الجامعة البريطانية بمصر نصفهم من بريطانيا بينما النصف الأخر أساتذة مصريين وهذا يوضح مدى التعاون العلمي بين كلا الدولتين.

وتهتم الجامعة بدرجة فائقة بالطالب لديها فهو الاستثمار الذي تسعى إليه الجامعة وبهذا يصبح خريج الجامعة البريطانية في مصر من أفضل الخريجين حول العالم ومنافس قوي في أسواق العمل المختلفة.

الكليات داخل الجامعة البريطانية بمصر

كأي جامعة فإن الجامعة البريطانية في مصر تحتوي بداخلها على العديد من الكليات المتخصصة في شتى العلوم سواءً الكليات العلمية أو الكليات الأدبية وأبرز الكليات التي تحتويها الجامعة البريطانية بمصر ما يلي:

كلية طب الأسنان وهي أحد الكليات العريقة ومن أوائل ما تام إنشائه بالجامعة وتهتم بتعليم الطلاب الطرق الحديثة في التشخيص وما توصل إليه العلم الحديث في مجال طب الأسنان وكيفية التعامل الصحيح مع كل حالة مرضية.

كلية الصيدلة وتعد أحد الكليات التي يكتسب الطالب خلال سنوات الدراسة فيها مهارة التحضير للأدوية والمواد الفعالة ودورها الذي تؤديه عندما تدخل الجسم وكيفية تأثيرها على جسم الإنسان والجرعات المناسبة من الدواء الذي يجب على المريض أن يتناوله.

كلية التمريض وفيها يكتسب الخريج كافة المهارات الخاصة بالإسعافات الأولية وطرق العلاج السريع لمحاولة إنقاذ المريض في حالة التعرض لمثل تلك الظروف فخريج التمريض بمثابة المساعد الأول للطبيب والمنقذ الأول للمريض.

كلية الإعلام تهتم بمختلف الطرق للتواصل فالخريج بها يصبح متكلم لبق ولديه المهارة لإيصال المعلومة والخبر بكل حيادية وبوسائل وطرق متنوعة حتى يستطيع الوصول لكافة المستمعين والمشاهدين كما أن الخريجون بها لديهم مهارة الكتابة والتعبير عن الرأي بكل حرية.

كلية الحقوق من الكليات العريقة جدًا والخريج فيها يكون ملم بكافة القوانين المصرية والدولية وطرق التشريع ويصبح لديه القدرة على المرافعة وكتابتها بطريقة دفاعية لإقناع من أمامه بقضيته.

كلية الهندسة وهي الكلية الأولى في الجامعة البريطانية في مصر وبها العديد من الأقسام العلمية وخريج الهندسة هنا يصبح أكثر تعلمًا لفنون الابتكار والتصميم والإصلاح وتركز الكلية على الجانب العملي وتعطيه أولوية كبيرة.

كلية الحاسبات تهتم الكلية بتقديم خدمة تعليمية للطلاب في مجال الحاسوب والبرمجيات ويعد خريج الجامعة البريطانية بمصر بكلية الحاسبات هو المنافس الأقوى بين كل كليات الحاسبات الأخرى على مستوى جامعات الجمهورية.

كلية الآداب من الكليات التي يتوافد عليها الكثير من الطلاب في الجامعة البريطانية بمصر حيث أن الخريج بها تكون لديه الفرصة الأكبر للعمل كمدرس أو في مجال التنمية البشرية سواءً في بريطانيا أو في المدارس البريطانية بمصر أو بأي دولة بالعالم.

كلية الاقتصاد أحد أهم الكليات ويخرج منها طلاب على قدر كبير من الخبرة والمهارة في المنافسة في أسواق المال والأعمال والعمل بالبورصة والوزارات المختلفة خاصةً وزارة المالية ووزارة التجارة والخارجية.

كلية الفنون وهي كلية الذوق العالي والحس الراقي والخريج بها يكون لديه مهارات كبيرة في الإبداع وعمل التصاميم المختلفة وبها أقسام مختلفة تشمل أغلب الفنون التطبيقية.

مصاريف كليات الجامعة البريطانية بمصر

كأي جامعة خاصة فإن المصاريف المالية لالتحاق أي طالب بهذه الجامعة تأتي وفقًا لكل كلية على حدة وهي كالتالي:

تأتي المصاريف لكي يلتحق الطالب بكلية طب الأسنان خلال العام الدراسي الواحد في حدود 180 ألف جنيه مصري وتأتي مقسمة بالتساوي على ترمين دراسيين.

بينما كلية الصيدلة كانت مصاريفها الدراسية وفقًا لما حددته الجامعة في حدود 105 ألف جنيه مصري في حين كانت كلية التمريض مصروفات كل طالب فيها 35 ألف جنيه مصري.

وحصلت كلية الاقتصاد على نحو 110 ألف جنيه من إجمالي المصروفات الدراسية خلال العام الجامعي وكلية الهندسة كانت مصروفاتها الدراسية نحو 125 ألف جنيه.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *