أخبار عربية و عالمية

“راين” في آخر مؤتمر صحفي لعام 2020: “إنه جرس إنذار”.. و”غيبريسيوس” يؤكد: “حان الوقت”

رغم ما قاساه العالم من بداية انتشار الفايروس كوفيد – 19 وحتى الآن تحذّر منظمة الصحة العالمية من مجيئ أسوأ من مجرد وفاة قرابة المليونين وعشرات الملايين من الإصابات مدار عامٍ واحد!

ووفقًا للمنظمة يتقرر الاستعداد المبكر لمواجهة القادم، وفي مؤتمرها الأخير لهذا العام صرّح مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية “مايكل راين” قائلًا: “إنه جرس إنذار” في إشارةٍ لسوء الجائحة رغم التصدي لها.

وأكد “راين” على أن كوفيد – 19 هو من أخطر الأمراض التي قد واجهها العالم وأكثرها حدةً، وأسرعها تفشيًا إلا أنه قال: “هذه الجائحة شديدة الحدية.. لكنها ليست بالضرورة الأسوأ”.

وأضاف مشددًا على أنه مقارنةً بأمراض أخرى يُعد كوفيد – 19 ذا معدل وفيات منخفض، مؤكدًا على أن المعضلة الرئيسة المتعقبة منه هي انتشاره السريع واهلاكه لفئات معينة، ولذلك ينبغي الاستعداد للمستقبل لما هو أسوأ.

ووافقه الرأي زميله “بروس إيلوارد” مستشار المنظمة الصحية الذي يرى بأن العالم لا زال بعيدًا عن الجاهزية للتصدي لأوبئة قد تصادف العالم مستقبلًا رغم الإنجازات العالمية لمكافحة كوفيد – 19 وإنتاج لقاحات ذات فاعلية في وقتٍ قياسي.

وتابع “إيلوارد” مؤكدًا على حديثه بالمؤتمر الصحفي بأننا نعبر الموجة الثانية إلى الثالثة بلا إدارة مؤثرة ورادعة، وقال: “رغم أننا أكثر جاهزية، لسنا جاهزين تمامًا للجائحة الحالية.. ونحن أقل جاهزية لتلك المقبلة” وفقًا لشبكة فرانس 24.

ومن جهة إيجابية وبآمال عالية يؤكد “تيدروس غيبريسيوس” مدير منظمة الصحة العالمية على أهمية وجود طموحٍ أكبر وأخذ الأمر بجدية كبيرة وبأنهم جاهزون وقد “حان الوقت”.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *