الصحة والجمالالموسوعة

متى تبدا اعراض الحمل وما هي أعراض الحمل بالتفصيل ؟

متى تبدا اعراض الحمل

حدوث الحمل هو حلم كل امرأة بعد الزواج، وتنتظر متى تبدا اعراض الحمل، وتعد الأيام والشهور حتى يصل الجنين، وتبدأ أعراض الحمل مع الشهر الأول، ثم تزداد بعدها.

كيف يحدث الحمل ؟

  • يحدث الحمل عندما يلتقي المشيج الذكري مع المشيج الأنثوي، ويحدث ذلك عندما ينجح أحد الحيوانات المنوية من الذكر في اختراق جدار البويضة.
  • حيث تأخذ هذه الحيوانات طريق رحلتها داخل رحم الأنثى، حتى تصل إلى البويضة، التي يفرزها أحد المبايض عند المرأة.
  • تخرج البويضة المخصبة من قناة فالوب، ثم تنطلق للبحث عن المكان الذي تغرس فيه نفسها في جدار الرحم.
  • وقد تشعر المرأة ببعض التقلصات، مع نزول بعض الدماء، نتيجة احتكاك البويضة بجدار الرحم أثناء تعلقها وغرسها، وهذه هي الأعراض الأولية لحدوث الحمل.

متى تبدا اعراض الحمل ؟

  • يمكن للمرأة ملاحظة ومتابعة أيام حدوث الحمل، من خلال متابعة التبويض، والذي تزداد فيه فرصة حدوث الحمل، وتحدث الإباضة في منتصف المدة بين الدورتين.
  • وعادةً ما تكون في اليوم الرابع عشر بعد الدورة، حيث تستغرق الدورة في أغلب النساء فترة 28 يوم.
  • وتحدث عملية التبويض عندما يقوم أحد المبيضين بإطلاق البويضة الناضجة الجاهزة للتخصيب وتستمر البويضة الناضجة، فترة من 12 ساعة وحتى 48 ساعة.
  • وتكون فرصة حدوث الحمل كبيرة في الفترة من اليوم العاشر، وحتى اليوم السادس عشر من الدورة.

أعراض التبويض

يمكن مراقبة أيام التبويض إذا كانت دورتك منتظمة، من خلال تحديد الفترة في المنتصف بين الدورتين، أو من خلال بعض العلامات، والتي يلخصها موقع البوابة كما يلي:

  • عند مراقبة درجة حرارة الجسم كل يوم عند الاستيقاظ، سوف تلاحظين زيادة درجة حرارة الجسم خلال أيام التبويض بمقدار درجة أو نصف درجة عن المعتاد.
  • مع مراقبة الإفرازات المهبلية، سوف تلاحظ المرأة زيادة الإفرازات خلال أيام التبويض، كما أنها تصبح لزجة مثل بياض البيضة.
  • يمكن مراقبة فترة التبويض من خلال الاختبار المنزلي لهرمون التكاثر، أو الهرمون الروتيني في البول.
  • فحص السونار أو فحص الموجات الفوق صوتية، من الفحوصات التي يمكن من خلالها متابعة فترة التبويض وحجم البويضات، ومدى زيادة فرص حدوث الحمل.

متى تبدا اعراض الحمل ؟

  • تستمر البويضة المخصبة في قناة فالوب مدة ثلاثة أيام، إلى أن تنتقل داخل الرحم، من أجل أن تزرع نفسها في جدار الرحم، وخلال هذه الفترة يبدأ هرمون الرحم في الظهور في الدم، مما يؤدي إلى بعض الأعراض.
  • يعتمد ظهور أعراض الحمل الأولية على طبيعة جسم المرأة، حيث من الممكن أن تظهر الأعراض بمجرد انغراس البويضة في جدار الرحم خلال اليوم الثامن عشر أو العشرين للدورة.
  • كما قد تتأخر الأعراض في الظهور عند بعض النساء، وتظهر بعد شهر من الدورة.

الأعراض الأولية لحدوث الحمل

  • نزول بقع دماء: تلاحظ النساء في بداية الحمل حدوث بعض التقلصات أو التشنجات داخل الرحم، كما تنزل بعض الدماء باللون الأحمر أو الوردي.

وقد يستمر نزول الدم لمدة ثلاثة أيام، ولكنها ليست غزيرة مثل نزيف الدورة الشهرية، وتنزل نتيجة انغراس البويضة في جدار الرحم.

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: تشعر المرأة بارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعتاد، خلال فترة التبويض، وتستمر درجة الحرارة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، ثم تستقر بعد ذلك.
  • التعب والإرهاق: تشعر الأم خلال فترات الحمل الأولى بالإرهاق والتعب، أو الضعف والرغبة الشديدة في النعاس.

وذلك خلال الثلاث أو أربع شهور الأولى من الحمل، وذلك نتيجة لارتفاع نسبة هرمون البروجسترون داخل الجسم.

  • زيادة خفقان القلب: مع تغير معدلات الهرمونات داخل الجسم، خلال الأسابيع الأولى من الحمل، تشعر المرأة بخفقان القلب، أو انخفاض معدل ضغط الدم، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار أو الغثيان.
  • احتقان الثدي: تشعر المرأة خلال فترة الحمل باحتقان وتورم الثدي، مع ظهور العروق بالثديين، كما قد تشعر بألم بسيط، نتيجة زيادة هرمون البروجسترون.
  • التغيرات المزاجية: مع ارتفاع نسب هرمون البروجسترون والإستروجين داخل الجسم، تشعر المرأة بالعديد من التقلبات المزاجية، مثل الاكتئاب أو القلق أو العاطفية أو الشعور بالرغبة في البكاء أو العصبية.

خصوصًا خلال أسابيع الحمل الأولى، كما قد تشعر بالصداع.

  • انتفاخ البطن: تلاحظ المرأة زيادة في حجم البطن خلال فترة التبويض، وقد تكون علامة إيجابية لحدوث الحمل.
  • تغيرات حاسة الشم والتذوق: تشعر المرأة خلال الأسابيع الأولى من الحمل أو فترة الوحم، بتغييرات في الشهية مع الرغبة في بعض الأطعمة دون الأطعمة الأخرى.

كما تشعر بحاسة الشم القوية، مما يجعلها قد لا تتقبل بعض الروائح، وذلك نتيجة زيادة هرمون الإستروجين.

  • القيء والغثيان: مع زيادة معدلات الهرمونات في الجسم، تعاني المرأة من نوبات القيء والغثيان، وخصوصًا خلال فترة الصباح، مع الشعور بالإمساك، واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • آلام الظهر والساقين: عند انغراس البويضة في جدار الرحم، تشعر المرأة بآلام في الظهر أو الساقين.

نصائح في بداية الحمل

  • يجب أن تحرص المرأة على تناول الخضروات والفواكه، حيث تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن، كما تحتوي على الألياف، التي تساعد على الهضم.
  • تناول كمية كبيرة من الماء والسوائل، مثل العصائر الطبيعية والألبان.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3، مثل الأسماك والبيض.
  • تناول حبوب حمض الفوليك، والتي تفيد في نمو الجنين، والحماية من مشكلة تشوه الأجنة، كما تساعد على حماية الأم من الأنيميا.
  • تناول الألبان والأطعمة التي تحتوي على عنصر الكالسيوم.
  • التقليل من المنبهات، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، والذي يشكل خطورة على الجنين.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً