أخبار عربية و عالمية

“مصر” تتوّج ملكة لعرش صادرات “البرتقال” على مستوى العالم

تصدّرت “جمهورية مصر العربية” المركز الأول عالميًا في تصدير فاكهة “البرتقال”، وتعمل مصر على تأمين أكبر مخزون للفاكهة الحمضية هذا الموسم لهدف الحفاظ على مكانتها كأكبر دولة مصدرة للبرتقال.

وشهدت مصر نموًا طرديًا في إنتاج “الحمضيات” خلال العقد الماضي، وتقدمت على منافستها الأولى بالمجال “إسبانيا” بسبب زيادة المساحات المخصصة للزراعة بنسبة 10%.

ووفقًا لأسواق التصدير يتم شحن 1.7 مليون طن من فاكهة البرتقال من مصر للخارج، يقول المتحدث باسم وزارة الزراعة المصرية الدكتور “محمد القرش” لشبكة “سكاي نيوز” بأن البرتقال المصري يعد من المنتجات عالية الجودة وتشهد زراعته تطورًا كبيرًا في مصر.

ويضيف بأن من جرّب الحمضيات من حول العالم وقارنها بـ”البرتقال المصري” سيلحظ اختلافًا بالطعم، ويشير الدكتور إلى وعي المزارع المصري بأسواق التصدير وما تنافس عليه بفضل جهود الوزارة بنقل البحوث العلمية والتطبيقية إليه.

وبعكس اقتصاد العالم المتدهور زاد الطلب على البرتقال المصري خلال جائحة كوفيد – 19 كونه مصدرًا رئيسًا لفيتامين C المعزز والمقوي للمناعة، ووفرة المحصول الزراعي لدى مصر هو ما جعلها الوجهة الأولى للحصول عليه.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً