إسلامياتالموسوعة

دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة

دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة

دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة، شهر رمضان شهر الرحمة والخيرات التي تنزل على المسلمين ويزداد في هذا الشهر حسناتهم ويكون الدعاء في العشر الأواخر من رمضان مستجاب.

دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة

سوف نتعرف من خلال موقع البوابة سوف نتعرف على كلام عن دعاء العشر الأواخر من رمضان مكتوبة عبر السطور التالية.

نسألك يا ربنا من الخير كله عاجله وأجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك يا ربنا من الشر كله عاجله وأجله ما علمنا منه وما لم نعلم.

نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا، يا رب العالمين.

اللهم إنك عفو تحب العفو كريم تحب العفو فأعفو عنا.

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعف عنا.

اللهم يا رحمن يا معلم القرآن يا خالق الإنسان ومعلمه البيان، سبحانك يا رب لا بشيء من آلائك يا رب نكذب، فلك الحمد كله، ولك الشكر كله، وبيدك الخير كله، وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، إنك على كل شيء قدير، إنك على ما تشاء قدير.

اللهم يا غنى يا حميد، أغننا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك وجودك وكرمك عمن سواك.

اللهم من عمل على عزة الإسلام والمسلمين فأعزه، ومن عمل على ذلة الإسلام والمسلمين فأذله.

اللهم أذله في الدنيا والآخرة بقوتك وجبروتك يا جبار.

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد في الأولين وفي الآخرين، وفي كل وقت وحين، وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين.

أدعية مستجابة في العشر الأواخر من رمضان

اللهم أرزقنا شفاعته، وأوردنا حوضه، ولا تحرمنا زيارته، واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدًا.

اللهم يا قاضي الحاجات ويا مجيب الدعوات أقض حوائجنا وحوائج السائلين.

يا من أنزلت القرآن الكريم في ليلة القدر، أكرمنا في هذه الليلة المباركة، وألطف بنا في هذه الليلة المباركة، وأجرنا من النار في هذه الليلة المباركة، وانصرنا على القوم الكافرين ببركة هذه الليلة المباركة.

اَللّهُمَّ وَفِّقْني فيهِ لِمُوافَقَةِ الْأبرارِ، وجَنِّبْني فيهِ مُرافَقَةِ الأشرارِ، وَآوني فيهِ برَحمَتِكَ إلى دارِ القَرارِ بإلهيَّتِكَ يا إله العالمينَ.

اَللّهُمَّ اهدِني فيهِ لِصالِحِ الأعْمالِ، واقضِ لي فيهِ الحوائِجَ والآمالِ يا مَنْ لا يَحتاجُ إلى التَّفسيرِ والسُّؤالِ، يا عالِمًا بِما في صُدُورِ العالمينَ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلة الطّاهرينَ.

اَللّهُمَّ نَبِّهني فيهِ لِبَرَكاتِ أسحارِهِ، ونوِّرْ قَلْبي بِضِياءِ أنوارِهِ، وخُذْ بِكُلِّ أعْضائِي إلى إتباع آثارِهِ بِنُورِكَ يا مُنَوِّرَ قُلُوبِ العارفينَ.

أللّهُمَّ وَفِّر فيهِ حَظّي مِن بَرَكاتِهِ، وسَهِّلْ سَبيلي إلى خيْراتِهِ، ولا تَحْرِمْني قَبُولَ حَسَناتِهِ يا هادِياً إلى الحَقِّ المُبينِ.

اللَّهُمَّ يَا مُحَوِّلَ الأَحْوَالِ حَوِّلْ حَالَنَا وَحَالَ المُسْلِمِيِنَ مِنْ حَالٍ إِلَى أَحْسَنِ حَالٍ، اللَّهُمَّ أَحْسِنْ عَاقِبَتَنَا فِي الأُمُورِ كُلِّهَا وَأَجِرْنَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الآخِرَةِ.

اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالسَّلاَمَةَ مِنْ كُلِّ إثم، وَالغَنِيِمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، وَالفَوْزَ بِالجَنَّةِ وَالنَّجَاةَ مِنَ النَّارِ.

أدعية للعشر الأواخر من رمضان

اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ.

اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ.

(اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِك من شرِّ ما عَمِلتُ، ومن شرِّ ما لم أعمَلْ).

(اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا علَى طَاعَتِكَ).

(اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من شرِّ سمْعي، ومن شرِّ بصري، ومن شرِّ لساني، ومن شرِّ قلْبي، ومن شرِّ منيَّتي).

(اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).

(اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى).

(رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا).

(رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ).

(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ).

(اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العافيةَ في الدُّنيا والآخِرةِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العَفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنْيايَ وأهْلي ومالي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرتي -وقال عُثمانُ: عَوْراتي-وآمِنْ رَوْعاتي).

(اللَّهُمَّ احْفَظْني من بيْنِ يَدَيَّ، ومِن خَلْفي، وعن يَميني، وعن شِمالي، ومن فَوقي، وأعوذُ بعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتالَ من تَحْتي).

اللهم إنا نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا، نسألك يا ربنا من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك يا ربنا من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم.

يا من أنزلت القرآن الكريم في ليلة القدر، أكرمنا في هذه الليالي المباركة، والطف بنا، وأجرنا من النار.

اللهم تقبّل صيامنا، وقيامنا، وصلاتنا، ودعاءنا، وسائر أعمالنا، وبلّغنا برحمتك ليلة القدر، يا أرحم الراحمين.

أحاديث في فضل العشر الأواخر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن صَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنِّي اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوَّلَ، أَلْتَمِسُ هذِه اللَّيْلَةَ، ثُمَّ اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوْسَطَ، ثُمَّ أُتِيتُ، فقِيلَ لِي: إنَّهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فمَن أَحَبَّ مِنكُم أَنْ يَعْتَكِفَ فَلْيَعْتَكِفْ).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرَى رُؤْيَاكُمْ قدْ تَوَاطَأَتْ في السَّبْعِ الأوَاخِرِ، فمَن كانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا في السَّبْعِ الأوَاخِرِ).

رُوي عن عائشة -رضي الله عنها-أنها قالت: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ).

رُوي عن عائشة -رضي الله عنها-أنها قالت: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَجْتَهِدُ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، ما لا يَجْتَهِدُ في غيرِهِ).

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً