إسلامياتالموسوعة

متى فرض الصيام على المسلمين ؟

متى فرض الصيام على المسلمين

سؤال متى فرض الصيام على المسلمين سؤال مهم لكل مسلم لرغبتهم في التعرف على بداية فرض الصيام على المسلمين جميعًا وكيف فرض وما الأثبات الذي يثبت فرضية هذا العمل الذي له قدسيته ومواقيته أحكامه.

بداية فرضية الصوم على المسلمين

يعتبر الصوم من العبادات التي فرضت على المسلمين في السنة الثانية من الهجرة، وهذا يعتبر إجابة على سؤال متى فرض الصيام على المسلمين، نزلت الكثير من الآيات الكريمة في الصوم، وتلك الآيات تعتبر إثبات على الفرضية الخاصة بالصوم على المسلمين جميعًا.

أحكام الصيام ومواعيده وجميع التفاصيل والأحكام التي يختص بالصيام تم ذكرها في الأحاديث النبوية والتي في الأصل مفسرة للقرآن الكريم، قال الله تعالى:﴿ وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ﴾، وقال تعالى:﴿ فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا ﴾.

يعتبر الصيام في بادئ الأمر مشروع بالإجماع حيث أنه هناك الكثير من الأدلة في كتاب الله والأحاديث النبوية الشريفة مثل قول الله تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ على الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾وهو دليل فرض الصيام على المسلمين.

مقدار الصوم ومواقيته

بعد التعرف على فرضية الصوم، نزل في القرآن الكريم تحديد مفصل ومدقق لمقدار الصوم المفروض على المسلمين ومواقيته في قول الله تعالى:﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ.. باقي الآية ﴾، إلى قوله تعالى:﴿ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾.

الصيام في الأمم السابقة

هناك العديد من النصوص المتواجدة في الكتاب والسنة تدل على فرضية الصيام على المسلمين جميعًا وأن الصيام المفروض على المسلمين كان مفروض على الأمم السابقة حيث أن الله هو الذي شرع الأحكام لعباده، وأن العبادة لله وحده لا شريك له.

وقد قال المفسرون أن الصيام كان مفروضًا على جميع أهل الكتاب مثل اليهود التي فرض عليهم الصيام ولكنهم قاموا بتحويل هذا الصيام ليقوموا بصوم يوم واحد فقط في السنة وأن النصارى كان فرض عليهم أيضًا صيام شهر رمضان.

النصارى عندهم قصة أنه عند مرض ملكهم دعوا الله تعالى إن شفا لهم ملكهم سوف يصوموا عشرة أيام زيادة عن شهر رمضان وبعدها ملك آخر قام بأكل اللحم وأوجعه فوه، فدعوا الله تعالى إن شفاه سوف يضيفوا سبعة أيام فوق العشرة بعد شهر رمضان، وبعد ذلك أتموا الخمسين يوم صوم.

فوائد الصوم

بعد التعرف على متى فرض الصيام على المسلمين من خلال موقع البوابة نتعرف على فوائد الصيام، حيث إن الصوم لديه الكثير من الفوائد الحسية والفوائد المعنوية أيضًا وتغيير النمط الاعتيادي لدى الأنسان في الحياة اليومية، وتعليم معنى الطاعة وعبادة الله.

ويعلم الصوم أيضًا تهذيب النفس وترويضها عن المفطرات وتعلم ما معنى الصبر فيشعر الإنسان بحال الجائع والفقير فتنتشر عواطف المودة والرحمة بين الناس وفي الحديث: (وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ) بمعنى: أنه وقاية من النار.

وللصيام فائدة كبيرة على كسر الشهوة وتهذيب النفس لمن خاف من غضب الله ويريد كسر والدليل هو حديث: “عن إبراهيم عن علقمة قال بينما أنا أمشي مع عبد الله رضى الله تعالى عنه، فقال: كنا مع النبي فقال :(من استطاع الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).

مبطلات الصوم

مبطلات الصوم هي التي تفسده وتجعله غير صحيح، وبطلان الصوم في شهر رمضان لمن لا يمتلك رخصة، يجب علية أن يمسك باقي اليوم والقضاء فيما بعد، ومن يمتلك رخصة لا يجب عليه أن يمسك باقي.

ومبطلات الصوم أي: المفطرات هي: ما ينزل عن طريق العمد والقصد والعلم والاختيار إلى الجوف ومعناه الحلق والبطن والدماغ ومن أفطر عن غير قصد أي ناسياً صيامه صحيح وبلع الريق يعتبر أيضًا غير مبطل للصوم ولكن النخامة بلعها عن قصد مفطر.

القيء عن غير عمد أي خروج القيء بدون قصد غير مفطر ولكن خروجه بقصد مفطر

الجماع في وقت الصيام بالاختيار والعلم يعتبر مفطر سواء كان هناك إنزال أم لا ويجب عليه أن يقضي الكفارة وهي عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع صيام شهرين متتاليين؛ أطعم ستين مسكينًا.

إنزال المني عمدًا بمباشرةً، بمعنى: خروج المني بطريق المباشرة بشهوة، وذلك أن الصوم من حيث ترك المفطرات التي تتضمن معنى الإمساك عن شهوتي البطن والفرج.

أما خروج المني بطريق الاحتلام أي: حال النوم؛ فلا يبطل به الصوم، وخروج دم الحيض والنفاس، يبطل صوم المرأة بخروج دم الحيض أو النفاس في نهار الصوم.

أركان الصوم

تعتبر الأركان الخاصة بالصيام من أهم الأجزاء التي لا يعتبر الصيام صحيح إلا بها مثل الإمساك في الصوم ما هو إلا عبارة عن الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

ونية الصيام تعتبر ركن مهم جدًا من أركان الصيام خصوصًا عند المالكية والشافعية ورجح بعض الفقهاء أن النية شرط من شروط الصوم وفي الحالتين: فإن نية الصوم لازمة شرعًا باتفاق جمهور الفقهاء، سواء على القول بأنها ركن أو شرط، والمعنى: أن الصوم لا يصح إلا بالنية.

فترة الصيام

تعتبر ليلة الصيام هي الفترة التي يتاح فيها الطعام والشراب وجميع المفطرات تلك الفترة تكون منذ غروب الشمس وحتى بزوغ فجر اليوم التالي، ووقت الصوم من طلوع الشمس إلى غروبها ونزل قول الله تعالى: ﴿أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ…الآية﴾ إلى قوله تعالى: ﴿لعلهم يتقونَ﴾.

ووقت الصيام ينتهي بانتهاء الليل وذهاب ظلامه، وعند بداية ظهور أول بياض النهار من الفجر الصادق، وقد ذكر الله تعالى هذا بقوله تعالى:﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ..﴾.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً