الطبالموسوعة

ما هي اعراض دخول اللولب للبطن ؟

اعراض دخول اللولب للبطن

الكثير من النساء تسال عن اعراض دخول اللولب للبطن وذلك لأنه من الأشياء التي قد تضر الجسم والتي يجب التعرف عليها حتى يمكن مواجهتها بشكل مبكر والتصدي لها.

ما هو اللولب

قبل البحث عن اعراض دخول اللولب للبطن لابد من التعرف على اللولب نفسه فهو يعرف باسم اللولب الرحمي وهو عبارة عن جهاز صغير الحجم ويتم تركيبه في رحم المرأة وذلك حتى يعمل على منع حدوث الحمل، وموقع البوابة سوف يقدم الكثير من الأشياء حول هذا الموضوع.

  • يعتبر اللولب واحد من أكثر الطرق الفعالة التي يتم استخدامها في منع الحمل حيث نجد أن مفعول اللولب يستمر لمدة حوالي خمس سنوات على الأقل.
  • يجب معرفة أنه يوجد نوعين من اللولب فهناك النوع الأول وهو اللولب النحاسي والنوع الثاني وهو اللولب الهرموني والذي يحتوي على الشكل الذي يكون مصنع من هرمون البروجسترون.
  • في الحقيقة يجب معرفة أن استخدام اللولب الرحمي من الوسائل الجيدة للغاية وكذلك الآمنة لمنع الحمل.
  • هناك بعض النساء التي تشعر بالكثير من الآثار الجانبية نتيجة وضع اللولب والتي يتم تصنيفها في بعض الأحيان بالطفيفة.
  • من النادر أن يحدث مضاعفات صحية خطيرة بسبب استخدامه حيث انه المضاعفات تكون خفيفة.
  • يجب أن يتم استخدام اللولب تحت أشراف الطبيب المختص وليس من تلقاء نفسها وذلك حتى يتم التأكد من أنه الوسيلة الصحيحة والآمنة لمنع الحمل.

أعراض تحرك اللولب

هناك بعض اعراض دخول اللولب للبطن والتي يجب التعرف عليها بشكل صحيح والتصدي لها بشكل مبكر وعلاجها ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • عند تحرك اللولب نجد أن السلاسل تكون أقصر من الطبيعي.
  • كما أنه في بعض الأحيان نجد أن السلاسل تكون أطول من المعتاد.
  • أن السلاسل تكون متفاوتة في الطول الطبيعي الخاص بها.
  • نجد أن السلاسل في بعض الأحيان تخرج من مكانها.
  • في بعض الأحيان الأخرى تفقد السلاسل فلا تستطيع المرأة تحديد مكانها.
  • في الأحيان الأخرى نجد أنها لا تشعر بوجود اللولب.
  • كما يوجد بعض الأعراض الجسدية التي تظهر على المرأة وتدل على تحرك اللولب من مكانه.
  • يحدث للمرأة نزيف حاد وكذلك غزير.
  • حدوث التقلصات بشكل قوي.
  • وجود بعض الإفرازات المهبلية الغير طبيعية.
  • كما أن هناك ظهور لبعض علامات العدوى والتي يكون الحمى منها وكذلك الشعور القوي بالتوعك.
  • كذلك نجد الشعور بالألم وعدم الراحة.

النساء الأكثر عرضة لتحرك اللولب

الكثير من النساء معرضه لتحرك اللولب ولكن هناك بعض أنواع السيدات التي تكون أكثر عرضه لتحرك اللولب ومن هذه النساء ما يلي:

  • نجد أن احتمالية تحرك اللولب من مكانه تزداد بشكل أكبر عند بعض النساء التي يكون بها بعض الخصائص.
  • أن تكون المرأة لم يسبق لها الحمل من قبل.
  • وفي حالة كان عمرها أصغر من 20 عام.
  • كما أنها إذا كانت تعاني من الدورة الشهرية الغريزة أو المؤلمة.
  • كذلك في حالة كانت المرأة قد وضعت اللولب بعد الإجهاض وذلك خلال الثلث الثاني من الحمل.

إزالة اللولب

يمكن أن تقوم المرأة بإزالة اللولب في أي وقت ترغب به وذلك في حالة كانت تريد حدوث حمل ويكون ذلك من خلال ما يلي:

  • إذا رغبت المرأة في إزالة اللولب فيجب عليها استشارة الطبيب المختص قبل إزالته وذلك حتى لا تؤثر بشكل سلبي على صحتها.
  • إذا تم إزالة اللولب فإن الحمل سوف يصبح واجب حدوثه في أي وقت وفي هذه الحالة ينصح بأن يتم استخدام واقي ذكوري في حالة عدم الرغبة في حدوث الحمل بشكل سريع.
  • يتم استخدام الواقي الذكوري قبل سبعة أيام من إزالة اللولب وذلك في حالة لم ترغب المرأة في الحمل بشكل مباشر بعد إزالة اللولب أو الرغبة في عدم وضع لولب آخر.

أضرار اللولب

من أهم الآثار الإيجابية للولب انه يعمل على منع حدوث الحمل بشكل دقيق للغاية ولكن يجب معرفة أنه هناك بعض الآثار الجانبية التي تحدث للمرأة بسبب وضع اللولب ومن هذه الآثار ما يلي:

  • نجد أن السيدات التي تقوم بوضع اللولب تشعر بالكثير من الصداع وكذلك حالات التقلب المزاجي.
  • كما أنه في بعض الأحيان يكون هناك حساسية في الثدي والشعور بألم شديد عند لمس الثدي.
  • كما يحدث لديها ظهور واضح لحب الشباب.
  • يجب معرفة أن الآثار الجانبية التي تحدث بسبب اللولب سوف تزول بعد مرور بعض الأشهر القليلة.
  • إذا لم تزول هذه الآثار بعد مرور بعض الشهور فيجب أن يتم استشارة الطبيب المختص واتباع الإجراءات اللازمة.

محاذير استخدام اللولب

هناك بعض المحاذير التي يجب عدم أخذ اللولب بها والتي يجب التعرف عليها حتى لا تؤثر على الجسم بشكل سلبي ومن هذه المحاذير ما يلي:

  • يعتبر اللولب واحد من أفضل الخيارات التي يمكن استخدامها في تنظيم النسل والعمل على منع الحمل.
  • هناك بعض الحالات التي لا يجب فيها استخدام اللولب ويمكن أن يتم استخدام بعض الوسائل الأخرى بديل عنها.
  • ينصح بأن لا يتم استخدام اللولب خلال فترة الحمل أو في حالة كان هناك احتمالية لوجود حمل.
  • كما ينصح بعد استخدامه في حالة كان هناك أي مشاكل أو اختلالات في بنية الرحم مثل الإصابة بأمراض الرحم المختلفة أو التشوهات التي قد تحدث له.
  • كما أنه في حالة كانت المرأة تعاني من نزيف حاد وغير طبيعي فإنه يمنع أن تقوم بوضع اللولب وذلك حتى لا يؤثر بشكل سلبي على الجسم.
  • في حالة كانت المرأة مصابة بالتهابات في الحوض أو مصابة بأحد الأمراض التي تكون منقولة جنسيًا.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *