كُتاب البوابة

في العام الجديد لنرتدِ الجديد

من منا لم يشعر بالراحة والفرح عندما وضع علامة ✔️ أمام أحد أمنياته المحققة نهاية شهرٍ شاقٍ ومرهق ؟ من منا من لم يُحضر ورقةً وقلمًا وانهمر في كتابة أهدافهِ وأمنياته التي يطمح لرؤيتها ؟

ومن منا من لم يُفكر ولو دقائق بمستقبله وأمنياته العظيمة ودوّنها وسعى جاهدًا في حياته لتحقيقها ؟ …

سواءً أكانت أهدافك على الصعيد الشخصي أم على الصعيد العملي لابد وأن تكتبها وتحددها في بداية كل مرحلة من مراحل حياتك لتصل إلى قمة النجاح . ها نحن بالأمس بدأنا عام 2021 وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالمهنئين الطموحين والمتخبطين غير المبالين ، والمتفائلين العصاميين الذين يرجون للجميع عامًا مليئًا بتحقيق الأمنيات .

ولكن أخبرني أين أنت من هؤلاء وماذا فعلت ؟

من الضروري أن تراجع أهدافك خلال عام الجائحة، وتنفض غبارَ النتائج التي ولدت جرّاء الضغوط، وتبعد مسافاتٍ وأميالٍ عن كل ما هو مؤذٍ لصحتك ومستهلك لفكرك وعقلك ، فمع رحيل عام الجائحة إسأل نفسك : ماذا أنجزت فيه وماذا خططت لعامك الجديد ؟
ليس من الطبيعي أن يكون هناك نجاح دون إخفاق ، أو فرح دون جهد أو تعب ، فكل من عدّدوا لك إنجازاتهم و أهدافهم المحققة تغافلوا عن إخبارك بإخفاقاتهم و الصعوبات التي واجهوها سابقًا ، لذا تعلَّم من الماضي واصنع المستقبل الذي يليق بك ، فصناعة المستقبل لن تحصل إلا بالإستماتة في تحقيق أهدافك المرجوّة ، اِبدأْ من هذا اليوم ولا تغفل عن طموحاتك واجعلها نصب عينيك ؛ جرّب أن تبدأ عامك الجديد بعقليةٍ مختلفة وفكرٍ مغاير وطموحاتٍ عظيمة ، مارس العديد من العادات الجيدة فكثرة الممارسة هي السر في الاعتياد ، وأنصحك بقراءة كتاب ( قوة الاعتياد لتشارلز دوهيج ) فهذا الكتاب مفيدٌ وثريٌّ بالمعلومات والتجارب التي ستساعدك على تعلُّم كيفية اكتساب مجموعة من العادات المغيّرة لنمط الحياة اليومي .

ختامًا :
عام يرحل عنك وعام يأتي إليك ، فلا تدع الأيام تمرُّ وأنت في المكان ذاته ، تلك هي حقيقة الحياة وطبيعة العمر ، فهذا العام قد طويت صفحاته بما احتوت من أحلام وآلام وانتصارات وانكسارات وتأرشف في دهاليز الذكريات، وطلَّ علينا عام جديد مليءٌ بالأمل والتطلع والطموحات ،فلنصنع لأنفسنا مستقبلًا مختلفًا مبهرًا يليقُ بهاماتنا ونتربع فيه على عرش الأماني والطموحات .

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *