الطبالموسوعة

تعرف على متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل؟

متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل

دائمًا يبحث الكثير من النساء حول متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل حيث أن هذه الحبوب تعد من وسائل منع الحمل الآمنة والسهلة، كما أن آثارها الجانبية قليلة ولها فعالية كبيرة في منع الإباضة.

فاعلية حبوب منع الحمل

سوف يقوم موقع البوابة بتوضيح متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل ولكنه سيقوم أولاً بتوضيح فاعلية حبوب منع الحمل حيث أنه بالرغم من أن هذه الحبوب يتم تناولها بكل سهولة، كما أن آثارها الجانبية قليلة جدًا لدى العديد من النساء.

ومن الممكن لحبوب منع الحمل أن يكون لها فعالية كبيرة جدًا في منع الإلقاح وحدوث الإباضة أو حدوث التعشيش في الرحم، ومن الممكن أن تصل فعالية هذه الحبوب إلى حوالي 99% في منع حدوث الحمل لذا من الممكن أن يكون هذا الأمر متفاوت من امرأة لامرأة أخرى.

وعندما يتم استخدام وسائل منع الحمل المختلفة، ومن الممكن ألا تكون حبوب منع الحمل هي أفضل خيار عند العديد من النساء وذلك بسبب ظهور آثار جانبية كثيرة لديهن بسببها.

كما أن حبوب منع الحمل تتميز بأنها سهلة الإيقاف وإعادة قابلية المرأة للإنجاب مرة أخرى ويوجد سهولة كبيرة في البدء بتناولها في حالة عدم الرغبة في الحمل، ولكن يتساءل الكثيرون عن متى يبدأ تأثير هذه الحبوب لذا سوف يقوم موقعنا بالإجابة على هذا السؤال.

متى يبدأ تأثير حبوب منع الحمل

لكي يتم التعرف على متى يبدأ تأثير حبوب منع الحمل يجب أن يتم التعرف على نوع حبوب منع الحمل والاختلاف الموجود بين هذان النوعان ومتى تكون الحاجة إلى كل نوع منها لكي يبدأ في التأثير بمنع الحمل وهم:

  • حبوب منع الحمل البسيطة وهذه الحبوب تحتوي على البروجستيرون فقط.
  • حبوب منع الحمل المركبة وهذه الحبوب تحتوي على البروجسترون والأستروجين.

وفي حالة استخدام حبوب منع الحمل المركبة في أول يوم بعد أن ينتهي الطمث من الممكن أن يتم البدء في منع الحمل في بداية الدورة الجديدة بشكل مباشر.

ولكن في حالة التأخر في تناول هذه الحبوب أيام عدة بعد أن تبدأ الدورة من الممكن أن تكون المرأة بحاجة إلى أن تنتظر لمدة أسبوع قبل أن تقوم بممارسة الجنس غير المحمي

وفي حالة ممارسة الجنس خلال هذه المدة لابد أن يكون هناك طريقة أخرى أو وسيلة أخرى لمنع الحمل كالواقي الذكري.

ولكن في حالة تناول حبوب منع الحمل التي تكون بسيطة ولابد على المرأة أن تقوم باستخدام طرق أخرى للوقاية مثل الواقي الذكري في منع الحمل وذلك في أول يومين بعد أن يتم البدء في تناول حبوب منع الحمل.

ولابد على المرأة أن تقوم باستخدام طرق أخرى في منع الحمل لمدة يومين في حالة ترك إحدى هذه الحبوب بشكل خاطئ ولكي يتم زيادة الأمان في منع الحمل.

ويوجد بعض الأطباء الذين يقترحون استخدام مانعات الحمل الحاجزية وذلك يكون لمدة شهر بعد أن يتم البدء في تناول هذه الحبوب بعد الشهر الأول، ومن الممكن أن يتم الاعتماد كاملاً على هذه الحبوب في منع الحمل.

نسيان تناول حبوب منع الحمل

بعد أن قام موقعنا بتوضيح متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل فلابد أيضًا أن يقوم بتوضيح نسيان تناول حبوب منع الحمل، ففي حالة نسيان تناول حبة من حبوب منع الحمل في موعدها في نفس اليوم فلابد أن يتم تناول هذه الحبة بعد أن يتم تذكرها.

وفي حالة نسيان تناولها وتذكرها في اليوم التالي فمن الممكن أن يتم تناول الاثنين حبة معًا في هذا اليوم ولكن في حالة نسيان تناول 2 حبة ليومين متتاليين فمن الممكن أن يتم تناول 2 حبة في اليوم الثالث واثنين حبة في اليوم الرابع.

ثم يتم بعد ذلك متابعة تسلسل هذه الحبوب وتناولها كما هي مرة أخرى، وفي حالة تناول أكثر من اثنين حبة على أكثر من يومين لابد أن يتم استشارة الطبيب عن التعليمات التي يجب على المرأة أن تقوم باتباعها على حسب موعد دورتها.

فمن الممكن أن يطلب الطبيب من المرأة أن تنتظر حتى قدوم الدورة التالية وحدوث هذه الدورة ثم يتم البدء في تناول علبة جديدة من حبوب منع الحمل.

وبكل مره تنسى المرأة بها تناول حبوب منع الحمل يجب عليها أن تقوم باستخدام طريقة أخرى في منع الحمل حتى يتم الانتهاء من العلبة الدوائية وحدوث الدورة الشهرية لأن نسبة حدوث الإباضة ترتفع في حالة نسيان حبة واحدة أو أكثر من حبوب منع الحمل.

كما أن نسيان تناول الحبوب السبع أو الأربعة التي تكون غير فعالة في نهاية الدورة الشهرية فبذلك لا تزداد فرص الحمل لأن حبوب منع الحمل لا يوجد بها مواد هرمونية ولكنها عبارة عن سواغات دوائية فقط ليست فعالة.

أضرار حبوب منع الحمل

بعد أن قمنا بتوضيح متى يبدأ تأثير حبوب منع الحمل فلابد أن نوضح أيضًا أضرار حبوب منع الحمل حيث توجد الكثير من الآثار الجانبية بسبب تناول حبوب منع الحمل، ومن ضمنها ما يلي:

  • شعور المرأة بألم في منطقة البطن والصدر.
  • قلة الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • الصداع بشكل مستمر.
  • إصابة المرأة بالغثيان والدوخة.
  • مشاكل بصرية.
  • زيادة كبيرة في الوزن.
  • ظهور تورمات وانتفاخات في الثديين.
  • دورة شهرية غير منتظمة.
  • زيادة شعر الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • نزول كميات من الدم على المرأة بين الدورات الشهرية.
  • وزيادة فرص الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات القلبية.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً