الموسوعةحكم وأقوال

موضوع تعبير عن فضل الوالدين قصير 

موضوع تعبير عن فضل الوالدين

من موضوعات التعبير التي تعد ذات أهمية كبيرة هو موضوع تعبير عن فضل الوالدين حيث أنه من الموضوعات التي توضح أن الأب والأم لهم فضل كبير حيث أنهم أفنوا حياتهم من أجل أبنائهم.

مقدمة موضوع تعبير عن فضل الآباء والأمهات

ذكر في موقع البوابة مقدمة جميلة ورائعة عن فضل الوالدين وهي خير ما نبدأ به موضوع التعبير وهي آية عظيمة من القرآن الكريم وهي وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا، إما يبلغن عندك الكبر أحدهما او كلاهما إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرًا، صدق الله العظيم.

لا يستطيع أي إنسان أن ينكر فضل الأم والأب عليه حيث أنهم ضحوا بعمرهم من أجل تربيتنا تربية حسنة، فالأمهات والآباء هم مصدر حياتنا وأساسها، وهم أجمل شيء في الوجود فلا توجد حياة بدون أم وأب، فيجب علينا إلا ننكر فضلهما مهما مرت بنا الأيام.

محتوى موضوع التعبير الذي يتكلم عن الآباء والأمهات

بعد أن تعرفنا على مقدمة رائعة عن موضوع التعبير سوف نتعرف فيما يلي على محتوى موضوع التعبير وهو كالآتي:

لقد أوصى الله سبحانه وتعالى والرسول صلى الله عليه وسلم عن حسن معاملة الوالدين لأن الإنسان بإرضاء والديه يحصل على رضا الله سبحانه وتعالى ورسوله، وذلك لأن الأم والاب هما الذين أفنوا عمرهم من أجل تربيتنا وحمايتنا.

الأب والأم هم أساس حياتنا فوجودهم يعني الحنية والراحة والحماية، فعند اول مرة قمنا بها في تفتيح أعيننا رأينا الأم والأب، والأم والأب هما أول من علمنا الزحف والمشي وبعدها التنقل، وهما أول من علمنا القيم والأخلاق وزرعوا فينا الأخلاق العالية والحميدة التي تعيش معنا إلى نهاية عمرنا.

الآباء والأمهات هي الحب الأول الحقيقي في حياتنا والغير مشروط، لأن الله سبحانه وتعالى وضع حبهما في قلوبنا بالفطرة، فلا يوجد أحد من البشر لا يحب أمه وأبيه، فالأم والأب يعني العطاء الذي لا ينتهي ولا ينضب، فالأم والأب يعني الحب والوفاء والصدق الغير موجودين في أي حب آخر.

الآباء والأمهات هم أنسنا الحقيقي في هذه الحياة وهم مؤنسنا في أي وقت من الأوقات فعندما نحتاج إليهما في أي وقت نجدهم بجوارنا يؤنسوا وحدتنا وينتظرونا نتكلم معهم حتى يجدون حلا لمشاكلنا فهم دائمًا أكثر الناس الذين يحبون أن نكون دائمًا بخير ولا نعاني من أي صعوبات أو مشاكل في حياتنا.

الآباء والأمهات يعتبروا السند الوحيد في حياتنا سواء كنا في السراء أو الضراء، فالأم والأب هم من يفنون عمرهم من أجل أن نعيش في سعادة وراحة بال، ويحاولون دائمًا الوقوف بجوارنا حتى لا نحيد عن الطريق الصحيح، وبعد وصولنا لبر الأمان ينتظرون منا أفعالنا حتى نكون بارين بهم.

مضمون موضوع تعبير عن فضل الوالدين وعن تعب الأمهات والآباء معنا

الأم ضحت بالكثير من أحلنا فهي التي حملتنا في بطنها تسعة أشهر مع معانتها بالألم الشديد والمشقة والتعب وفي النهاية تخضع إلى عملية كبرى حتى تأتي بنا إلى الحياة، فهي تتحمل هذا الالم منتظرة أن ترى وجهنا، وبعد رؤية طفلها تبكي فرحا وبعدها تبدأ رحلة المعاناة في تربية طفلها.

الأب نعمة كبيرة من نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان، فهو الذي يتحمل تعب شديد من أجل أن يؤمن رزق يومه حتى يوفر لنا الطعام والملبس والمشرب، فالأب هو عماد المنزل فمز غيره ينهدم المنزل.

الآباء تتحمل التعب والإرهاق وتتحمل برد الشتاء وحر الصيف حتى يؤمن كل ما تحتاجه أسرته من احتياجات للمنزل، فالله سبحانه وتعالى جعل الرجل وسيلة حتى يرزق الله سبحانه وتعالى به أطفاله، فهو المسئول عن توفير المأكل والمشرب والملبس لأطفاله وزوجته.

الأب هو عماد المنزل فهو المدافع الوحيد عن المنزل فنجد أن يقف كالسد المنيع أمام أي عدو أو أي ضرر يفكر أن يصيب شخصًا واحدًا من أفراد أسرته، والاب هو أهم شخص في حياة طفله حيث أنه يعد القدوة الأولى للطفل.

يتعلم الطفل من والده الكثير من الأشياء، فالطفل ينظر إلى والده ويتعلم منه الأسلوب ويحاول أن يقلده في كلامه وفي تصرفاته، ولذلك يجب على الأب دائمًا أن يقدم الحكم والنصائح لطفله حتى يتعلم منها ويعمل بها في حياته وفي مستقبله القادم.

الآباء والأمهات يمنحون أطفالهم كمية كبيرة من الحب والحنان الرعاية والاهتمام، ويعطي الأم والأب لأطفالهم الثقة الكبيرة حتى يتخذون قرارات حياتهم بأنفسهم، لا ينتهي فضل الوالدين على أولادهما بعد موتهما ولكن يستمر الفضل بعد موتهما عند قيام ابنهما بالأعمال الصالحة التي يؤجر عليه ويؤجرون هم أيضًا عليها.

خاتمة موضوع تعبير عن فضل الأم والأب على أطفالهم

بعدما تعرفنا على مقدمة ومحتوى موضوع تعبير عن فضل الوالدين سوف نتعرف فيما يلي على خاتمة موضوع التعبير الذي يتحدث عن فضل الآباء والأمهات وهي:

الآباء والأمهات من أكبر نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان، ولذلك يجب على كل إنسان أن يرضيهم ويطيعهم ولا يتعبهم ويحاول دائمًا إرضائهم فهم من أفضال الله على الإنسان.

لقد حثنا الدين الإسلامي والرسول صلى الله عليه وسلم على رعاية الآباء والأمهات في الكبر، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم من سره أن يمد له في عمره ويزيد رزقه فليبر والديه وليصل رحمه، حديث صحيح، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ والدينا ويطيل لنا في أعمارهم.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً